د. ٣. ٤ : كيف يتم استخدام “فلتر flak” كوسيلة لتأديب وسائل الإعلام؟

الترجمة الآلیة

“فلاك” مصطلح يستخدمه هيرمان وتشومسكي للإشارة إلى “الردود السلبية على بيان أو برنامج إعلامي”. يمكن التعبير عن هذه الردود على شكل مكالمات هاتفية أو رسائل أو برقيات أو رسائل بريد إلكتروني أو عرائض أو دعاوى قضائية أو خطابات أو مشاريع قوانين أمام الكونجرس أو “طرق أخرى للشكوى أو التهديد أو العقوبة”. قد يتم إنشاء Flak مركزيًا ، من قبل المنظمات ، أو قد يأتي من الإجراءات المستقلة للأفراد (يتم تشجيعهم أحيانًا على التصرف من خلال قرصنة وسائل الإعلام مثل مضيفي البرامج الحوارية اليمينية أو الصحف). “إذا تم إنتاج flak على نطاق واسع ، أو من قبل أفراد أو مجموعات ذات موارد كبيرة ، فقد يكون ذلك غير مريح ومكلف لوسائل الإعلام.” [ص. 26]

هذا لأسباب عديدة. يجب الدفاع عن المواقف داخل المنظمة وخارجها ، أحيانًا أمام الهيئات التشريعية و (ربما) في المحاكم. يهتم المعلنون بشدة بتجنب الإساءة إلى الدوائر الانتخابية التي قد تنتج انتقادات ، وتؤدي مطالبهم بالبرامج غير المسيئة إلى الضغط على وسائل الإعلام لتجنب أنواع معينة من الحقائق أو المواقف أو البرامج التي من المحتمل أن تستدعي الانتقادات. يمكن أن يكون لهذا عامل ردع قوي ، حيث تتجنب المؤسسات الإعلامية بعض الموضوعات والمصادر لمجرد تجنب الاضطرار إلى التعامل مع الهجمة الحتمية التي ستتلقاها من المصادر المعتادة. القدرة على إنتاج قذائف “مرتبطة بالسلطة ،”لأنها مكلفة لتوليدها على نطاق واسع وهو فعال بالفعل. [ص. 26] مما لا يثير الدهشة ، أن هذا يعني أن الخسارة الأكثر فاعلية تأتي من الشركات والحكومة الذين لديهم الأموال اللازمة لإنتاجه على نطاق واسع.

الحكومة نفسها هي “منتج رئيسي للهجوم ، وتهاجم بانتظام وتهدد و” تصحح “وسائل الإعلام ، وتحاول احتواء أي انحرافات عن الخط الثابت في السياسة الخارجية أو الداخلية.ومع ذلك ، يلعب الجناح اليميني دورًا رئيسيًا في خلق النيران بشكل متعمد. على سبيل المثال ، خلال السبعينيات والثمانينيات ، رعى مجتمع الشركات إنشاء مؤسسات مثل American Legal Foundation ، و Capital Legal Foundation ، و Media Institute ، ومركز الإعلام والشؤون العامة ، والدقة في الإعلام (AIM) ، والتي يمكن اعتبارها منظمات مصممة لغرض محدد لإنتاج فلاك. فريدوم هاوس هي منظمة أمريكية أقدم كان لها تصميم أوسع ولكن أنشطتها المنتجة للقذائف أصبحت نموذجًا للمنظمات الحديثة. تم إنشاء معهد الإعلام ، على سبيل المثال ، في عام 1972 ويتم تمويله من قبل رعاة الشركات الأثرياء ، ورعاية مشاريع مراقبة وسائل الإعلام ، والمؤتمرات ، ودراسات وسائل الإعلام.كان التركيز الرئيسي لدراساتها ومؤتمراتها هو الإخفاق المزعوم لوسائل الإعلام في تصوير الأعمال التجارية بدقة وإعطاء وزن مناسب لوجهة نظر الأعمال ، ولكنها أيضًا ترعى الأعمال التي “تكشف” التحيز اليساري المزعوم في وسائل الإعلام. . [ص. 28 ص 27-8]

وتجدر الإشارة إلى أنه في الوقت الذي تهاجم فيه آلات الهجوم وسائل الإعلام بثبات ، فإن وسائل الإعلام تتعامل معها بشكل جيد. وتحظى باهتمام محترم ، ونادرًا ما يتم ذكر أو تحليل دورها الدعائي وارتباطاتها ببرنامج شركة كبير. [ص. 28] في الواقع ، مثل هذه الهجمات “غالبًا ما تكون غير مرحب بها ، أولاً لأن الاستجابة بسيطة أو غير ضرورية ؛ وثانيًا ، لأن النقاش حول هذه القضية يساعد على ترسيخ الاعتقاد بأن وسائل الإعلام … مستقلة وموضوعية ، مع معايير عالية من النزاهة المهنية و الانفتاح على جميع الآراء المعقولة ” وهو”مقبول تمامًا للسلطة والامتياز الراسخين – حتى بالنسبة للنخب الإعلامية نفسها ، التي لا تنفر من الاتهام بأنها قد تكون قد قطعت شوطاً طويلاً في السعي وراء طرقها الشائنة والعنيدة في تحدٍ للأرثوذكسية والسلطة”. في نهاية المطاف ، لا يمكن فهم مثل هذا الهجوم إلا على أنه مطالبة بألا تعكس وسائل الإعلام حتى نطاق النقاش حول الأسئلة التكتيكية بين النخب المهيمنة ، ولكن يجب أن تخدم فقط تلك الشرائح التي تحدث لإدارة الدولة في لحظة معينة ، ويجب افعل ذلك بحماس وتفاؤل مناسبين بشأن الأسباب – النبيلة بالتعريف – التي تشارك فيها سلطة الدولة “. [تشومسكي ، أوهام ضرورية ، ص. 13 و ص. 11]

نووسەر: هه‌ژێن

هه‌رچه‌نده‌ من به‌ ویستی خۆم له‌دایك نه‌بووم، به‌ڵام ده‌موێت به‌ ویستی خۆم بژیم و به‌خۆم بیربکه‌مه‌وه‌، به‌خۆم بڕیار بده‌م و به‌ خۆم جێبه‌جێ بکه‌م. هه‌ر له‌ مناڵیمه‌وه‌ تا ئێستا نه‌فره‌تم له‌ زۆره‌ملی و چه‌پاندن هه‌بووه‌، هاوکات خه‌ونم به‌ دونیایه‌که‌وه‌ بینیوه‌، که‌ تێیدا له ‌بری فه‌رمانده‌ری و فه‌رمانبه‌ری؛ هاوه‌ڵێتی، له ‌بری ڕك و کینه‌؛ خۆشه‌ویستی، له‌ بری جه‌نگ و کوشتار؛ ئاره‌زوومه‌ندی ئاشتی و ئاوه‌دانی بووم و هه‌میشه‌ خه‌ونم به‌ ژیانێکی ئازاد له‌ باوه‌شی سروشتدا، له‌ جه‌نگه‌ڵه‌ چڕ و دوورده‌سته‌کان بینیوه‌. لای من جیاوازی باوکی زۆردار و مامۆستای داروه‌شێن و ئه‌شکه‌نجه‌ده‌ری زینادنه‌کان نییه‌ لای من جیاوازی سه‌رکرده‌ و شوان نییه‌، لای من جیاوازی پارته‌ راست و چه‌په‌کان نییه‌، هه‌رچه‌ندی ناو و ڕه‌نگ و پاگنده‌کانیان له‌ ڕوخساردا جیاواز بن herçende min be wîstî xom ledayk nebûm, bellam demwêt be wîstî xom bjîm û bexom bîrbkemewe, bexom birryar bdem û be xom cêbecê bkem. her le mnallîmewe ta êsta nefretim le zoremlî û çepandin hebuwe, hawkat xewnim be dunyayekewe bînîwe, ke têyda le brî fermanderî û fermanberî; hawellêtî, le brî rik û kîne; xoşewîstî, le brî ceng û kuştar; arezûmendî aştî û awedanî bûm û hemîşe xewnim be jyanêkî azad le baweşî sruştda, le cengelle çirr û dûrdestekan bînîwe. lay min cyawazî bawkî zordar û mamostay darweşên û eşkencederî zînadnekan nîye lay min cyawazî serkirde û şwan nîye, lay min cyawazî parte rast û çepekan nîye, herçendî naw û reng û pagindekanyan le ruxsarda cyawaz bin

وەڵامێک بنووسە

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  گۆڕین )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d هاوشێوەی ئەم بلۆگەرانە: