Clarification of a group of Kurdish speaking anarchists to the announcement of the Anarchism Era Federation

To the worldwide Anarchist comrades. With greetings.

Some time ago the Anarchism Era Website published an announcement, in which the news of the formation of the Anarchism Era Federation was revealed. According to the title and the content of that announcement, this formation is necessary to enable all individual anarchists across the globe, regardless of race and place of birth, to join the federation.

As a group of Kurdish speaking Anarchists and Libertarians from Inside Iraq and abroad, we are always pleased to hear the news of revolutionary initiatives and activities across the globe. We are also happy to hear of the existence of any anti-state, anti-capitalism actions and we do not see ourselves as separated or outside any world movements or activities that are against the authority, against hierarchy, against the capitalist system and society. However, the announcement of the so-called Anarchism Era Federation, supposed to become an International Federation, raises more questions than provide answers.

Our purpose in this clarification is not to evaluate the announcement in detail or to highlight and develop all the points of our critics and disagreements. Here, we only indicate a few important and obvious points:

No revolutionary body of the class struggle would ever announce its existence before its actual birth in practice, especially a body that grants itself with a status as big as an International Federation. Regrettably, the announcement does not mention at all the process of its founding and does not provide any concrete information about all the fractions that are supposedly integral parts within that Federation.

The only thing that can be noticed in this announcement is the existence of previous preliminary versions attempts, as allusion for the announcement. Those previous versions look like the initial intention towards the final proclamation and indicate that the decision can be the act of one or several individuals.

The announcement does not clarify, in any aspects, its position about the International of Anarchist Federations, which was established in 1968 and incorporates most world-wide anarchist federations and it is still alive, active, and growing. We think that the reason for not mentioning IFA is either related to having different positions or to differentiate themselves, either to their ignorance of IFA’s existence, or to their rejection by IFA and other Federations of International Anarchist movements.

The decision of announcing an International Federation, through a bureaucratical, sectarist and unilateral mechanism indicating the adoption of militantism and voluntarist rules. This is completely in contradiction with the grounds of the historical approach of Anarchism that is based on total acknowledgement to the practical, spontaneous emergence of real actions and active elements within the social struggle, not on the principles of ideological wills and intentions. This position is clearer when this announcement does not at all make any reference to the inhuman, anti-life and anti-nature roots of the class domination, hierarchical structure of the capitalist system. It only briefly and vaguely mentions “the overthrowing of capitalist and religious governments!”, as though, the human need for emancipation is about a political revolution, not a social and global revolution.

In the previous versions of this announcement, there is a mention of army struggle, but it is removed in the final version, without any explanation or the reasons for its omission. Furthermore, the announcement’s lack of clarification about the rejection of “pacifism” tendency, as a common practice among militantist groups and currents, which, can be used as against “violence” and as conciliator “peacemaker”, sings of advocating the extremist ideology, far from a global class understanding of the fundamental basis and needs of the emancipatory revolution of the exploited class. Consequently, we must ask the authors of the announcement: by which measures, could the anarchists who stand against Violence, be called “Pacifists”?

It is worth mentioning that in the announcement, by putting accent on the armed struggle and armed uprising method, to claim their adherence to the practice of Makhnovist insurrectionary movement. This itself is a misunderstanding of the nature of the Makhnovist movement, which was essentially a social uprising of workers and peasants through co-operative communes. It is a lack of understanding, the fact was the grounds that forced that movement was self-defence which led to armed organisation against German, Austrian, White and Red Armies and their militias. This was not due to the will of transforming of the social contests to armed actions or military militantist groups.

There is a discriminatory issue of a unilateralist, generalising, centralist, and authoritarian practice that can be noted in their decision taking approach, as matters were decided without consulting and contacting other existing Anarchist individuals and groups. The authors of the announcement, plainly, by using the term of “ anarchists in Lebanon, Chili, Spain, Iraq and Kurdistan Region”, and as the geographical words mean, show that they talk and decide in the name of all and for all the anarchists who live in those countries. Here, all the anarchists who live in the countries that are mentioned in the announcement, face an answer to the question: Do all the anarchists of the countries mentioned agree and share the same positions that are expressed by the federation and the announcement?

We leave the answer to that question to the comrades who live in those countries. Considering the “Iraq and Kurdistan Region”, after a thorough examination, we do not know the existence of any individual who has a practical and socially active role, agree with that announcement. Therefore, we as anarchists and libertarians who Kurdish speakers, either as within the Forum of Kurdish-speaking anarchists and as well as the local Sulaymaniyah/Iraq Forum of anarchists, do not fall with any centralised, hierarchical, political, and armed actions. We believe in the social and autonomous organisation of social struggle, revolution, and self- running society.

For the reasons mentioned above, we as a group of Kurdish speaking anarchists and libertarians, either in the area of “Iraq and Kurdistan Region”, either outside, do not support that announcement and we are unaware of the process of declaring and the formation of that federation. As a result, without going into details and touch on our fundamental differences with them, we consider this type of initiatives as sectarist and in conflict with what is so far known as anarchist movement from an historical basis.

libertarians dialogue ( weekly internet dialogue )

https://www.facebook.com/groups/AZADIXUAZAN

Anarchist Forum in Sulaymaniyah/Iraq

https://www.facebook.com/Sulaimanyah.Anarchist.Forum

Kurdish-speaking Anarchists Forum

http://www.anarkistan.net

28th of November 2020

——————————————————————–

the link : announcement of Anarchism Era website

https://www.facebook.com/InternationalOfAnarchistFederations/posts/1471425486401105

بەرەنگاربوونەوەی گروپێکی فاشی لە مەدرید

08/04/2021

دوێنێ 4شەمە، 07/04، دەستیەك لە Vox Party   کە بارتێکی زۆر ڕاستڕەوە تا ڕادەی فاشییەت بە هۆی هاتنە پێشەوەی هەڵبژاردنەوە گردبوونەوەیەکیان کردووە و بەرەو گەڕەکێك چوون کە بەردەوام دەنگیان بۆ حیزبە چەپەکان داوە .  بە هۆی ئەمەوە گروپی ئەنتی فاشست لێیان ڕاپەڕیون و بە دروشمی ” فاشست بۆدەرەوە لە گەڕەکەکەمان ” بەرەنگاریان بوونەتەوە  لەم بەیاکادانەدا و بە هاتنی پۆلیس 14 کەس برینداربوون .

کڕێکارانی کۆمپانیایی Deliveroo ماندەگرن

07/04/2021

ئەمڕؤ 07/04  400 کرێکاری کۆمپانیای دیلڤیرۆ ماندەگرن بۆ دابینکردنی مافە سەرەتاییەکانیان.  ساڵی 2018 نقابەی کرێکارەکان کۆمپانیاکەی برد بۆ دادگە بە هۆی کرێی کەمی کرێکاران و مەحرومبوونیان لە پارەی نەخۆشی و هۆڵیدەی بەڵام دادگا کەیسەکەی بە قازانجی کۆمپانیاکەدا بڕیاردا ،  پاساوی دادگاش ئەوە بوو کە گوایە ئەم کرێکارانە کە کاڵاکان دەگەیەننە شوێنی داواکراو ، ئەمانە کرێکار نین بەڵکو کار بۆخۆیان دەکەن بۆیە داخوازییەکانیان ڕەتدەکرێتەوە.

لەگەڵ ئەوەشدا نقابە و کرێکارەکان دەسبەرداری ئەو مافانە نەبوون کە لە هەلومەرجێکی زۆر خراپی ناسەلامەتیدا کاردەکەن .  بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی مانگی پێشوو کە لە نێوانی 300 کریکاردا کراوە سەلمێنرا سەعاتی کاری ئەمان لە دوو پاوەند تێناپەڕێت ، مافی پارەی نەخۆشیی و هۆڵیدەیان نییە ، هیچ حسابێك بۆ سەلامەتییان ناکرێت کە لە کاتێکدا بەردەوام لەسەر شەقامەکاننن و دەچنە هەنێك شوێنی زۆر مەترسیدارەوە ، ئەو ماوەیەی کە ڕادەوەستن بۆ گواستنەوەی کاڵایەکی دیکە بە پارە بۆیان حساب ناکرێت هەروەها زەمانەتی دانی پارەی یا کرێیەك کە بژێوی دروست بکات واتە پێی بژین. ئەمانە داخوازییەکانیانن.

مانگرتنەکە لەم شار و شارۆچکانەی خوارەوە دەستپێدەکات :

London, Sheffield, York, Wolverhampton and Reading

یەکێک لە پرۆتێست هەرە گەوەرەکانی بریتانیا

04/04/2021

دوێنێ ڕۆژی شەمە ، 03/04 ، یەکێك لە گەورەترین پرۆتێستەکانی بریتانیا دژ بەو لائیحیەی کە دەوڵەت بە تەمایە بیکاتە یاسا کرا، کە هیج جۆرە ئازادییەك بۆ گردبوونەوە و کۆبونەوە و پرۆتێست و خۆپیشاندانێک هەر ئامانجێکی هەبێت و هەر شێوازێك بگرێتە خۆی و  ناهێڵێتەوە و گەر ببێتە یاسا هەمو کەمایەتییەك و هەموو مەیلێکی سیاسی دەگرێتەوە.

پرۆتێستەکە لە گەلێك لە شار و شارۆچکەکانی بریتانیا بەڕیوە چوو .  ئەمە ناوی  هەندێك لەو  شارانەن کە ناڕەزاییان ڕێکخست بۆ هەمان مەبەست:,   Aberystwyth, Bath, Birmingham, Bournemouth, Brighton, Bristol,  Cambridge, Cardiff, Derby, Exeter, Folkestone, Kendal, Lancaster, Lincoln, Liverpool, Luton, Manchester, Newcastle, Northampton, Norwich, Nottingham, Oxford, London، Plymouth and Portsmouth.

لەو پرۆتێستانەدا لە لەندەن پۆلیس خۆی پێنەگیرا و لە ئێوارەدا، درەنگانێك هێڕشی کردە سەر خۆپیشاندەران کە بە زۆر دەیویست بڵاوە بە خەڵكکە بکەن ، بۆیە بەیەکادان دروست بوو  26 کەس دەسگیرکران و بە قسەی پۆلیسیش 10 پۆلیس بریندار بووە.

‌هاوکاتیش لە بەرلین  و هەندێك شاری تر  لە هەمان ڕۆژدا خۆپیشاندانی گەورە دژ بە دەوڵەت کرا دەربارەی کەم و کوڕی دەوڵەت سەبارەت بە کۆلنترۆڵکردنی پەتای کۆرۆنا و بەدەمەوەچوونی.  لە بەرلین بە گوێرەی میدیای بریتانی 38 هەزار کەس لە سەر شەقامەکان بوون و 300 کەسیش گیراون .

حیزب ، ئازادییخوازیی و ئازادیخوازان

زاهیر باهیر

03/04/20221

ئەزیزم بە من مەڵێ حیزبی ئازادییخوار هەیە ، ئەندامانی حیزب ئازادیخوازن.  حیزب لە قاڵبت دەدات، خۆبوونت لێدەسەنێتەوە، دید و تێڕوانینی خۆتت لێزەوت دەکات، دۆست  دووژمنەکانی ئەو دۆست و دووژمنی تۆن، دەبێت بە چاویلکەکەی ئەوەوە هەموو شت ببینیت.. ئەوێك کە خۆی ئازاد نەبێت چۆن دەکرێت و دەتوانێت داوای ئازادیی بۆ من بکات .. لێمگەڕێ با زامەکانم قوڵتر و بە ئازارتر نەبن…دەستی لێمەدە با خراپتر نەبێت.  مێژوی ئازادیخوازیی لە پێکهاتە و لاشە و مێشکی حیزبایەتیکردن و  خودی حیزبدا ونە، حیزب دەسەڵاتی دەوێت و دەسەڵاتخوازە . ئایا دەکرێت دەسەڵاتخوازان ئازادییان بۆ خەڵکی بوێت؟ کاتێك کە حیزب و ئەندامانی ئازاد نین ئایا دەکرێت بڵێت من، ئێمە،  ئازادیی بۆ ئێوە دابیندەکەین، ئازادییمان دەوێت؟ ،  بوونی حیزب ژینگەی ئازادیی وێراندەکات ، ئەوەشی کە هەبێت نایهێڵێت … مێژوی سەراپای حیزبەکان لە سەراپای دونیادا ئاوامان پێدەڵێن… حیزب تەڵەیە ، تەپکەیە، دێوجامەیە … نابێت پێوەی بیت ، خەڵکانی هۆشیار هەمیشە خۆیانی لێبەدوور دەگرن … حیزب پیلانگێڕە تۆش کە ئەندامیت و سیاسەتەکەی بەڕێدەکەیت ، جگە لە هەندێك ڕەخنەی شەرمننانە ، چی ترت بۆ دەکرێت؟ ئایا ئەمەش بەشداریکرن لەو تاوانەدا، نییە؟  

ئەو پرۆتێستانەی کە بە دەگمەن میدیای دەوڵەتی باسیان دەکات

03/04/2021

یەکێک لەو پرۆتێست و خۆپیشاندانانەی کە لە وڵاتانا ڕوودەدەن و میدیای فەرمی باسیان زۆر بە دەگمەن دەکات پرۆتێستە کاریگەرەکانی جەزائیرە کە دوو ساڵە هەموو هەفتەیەك خەڵکی لەسەر شەقامەکان بووە ، تا ئەو ڕادەیەی کە ڤان و سەیاررەی  پۆلیس و سەیارەی ڕەشاشی ئاوڕشتن و غازی فرمێسكڕێژ هەر لەوێ دەواری خۆیان هەڵداوە و ناجوڵێن چونکە دەزانن کە خەڵکی دەستبەرداری خۆپیشاندان و پرۆتێست لە پێناوی مافە ڕەواکانی خۆیانا، نابن .

ئەوە دوو ساڵە لە جەزائیر بزوتنەوەیەك کە ناوی ” حەرەکەیە” هەیە و تا ئێستاش کۆننترۆڵنەکراوە و سەربەخۆن ، بۆیە توانیوێتی کە جەماوەرێکی زۆر تیایدا بەشداری بکات و بەردەوامە .  لە ساڵی 2019 دا سەرۆکی پێشویان ،  Bouteflika یان هێبنایە خوارەوە .  ئێستاش داوای دەست لەکارکێشانەوەی سەرۆکی تازە  Abdelmadjid Tebboune و ڕیفۆرمی گەورە دەکەن .  بێ کاری و کەمی داهات و نەبوونی ئازادیی و پەتای کۆرۆنا،  هۆکاری سەرەکین بۆ کردنی ئەم خۆپیشاندانانە.

پرۆتێستی قوتابییان

01/04/2021

دوێنێ چوارشەمە، 31/03 قوتابیانی قوتابخانەی پملیکۆی ئەکادیمی، لە لەندەن، لە پۆلەکانیان هاتنە دەرەوە و ڕژانە سەر شەقامەکان  دژ بە بڕیاری قوتابخانەکەیان کە دەیەوێت بەرنامە و سیاسەتی قوتابخانەکە بگۆڕێت.

لە مانگی ئابی 2020 وە بەڕیوەبەرانی ئەم قوتابخانەیە دەیانەوێت گۆڕانکاری بکەن لە زۆر شتدا لەوانە ناساندنی پۆشاکی قوتابخانە [ یۆنیفۆرم] ، هەروەها گۆڕینی پۆشاکی سپۆرتکردن بە جۆرێکی دیکە، یاساخکردنی ستایەڵی قژی قوتابیانی ئەفەریقی ، قژی کوڕان دەبێت زۆر کورت بێت ، منداڵانی موسڵمان کە لەچکیان لەسەردایە دەبێت یان شین بێت یا ڕەش … زۆر گۆڕانکاری دیکە .

لە ساڵی  پارەکەوە، 2020،   30 کارمەند و مامۆستای ئەم قوتابخانەیە ، قوتابخانەکەیان بەجێهێلاوە ، دایکان و باوکانی قوتابییان داوای دەست لەکارکێشانەوەی بەڕەبەرانی قوتابخانەکە دەکەن .  دروشم و هیتافی قوتابییان دژ بە ڕایسیسزم و هەڵواردن و جیاوازی و ئیسلامۆفۆبیا و ترس لە کەسانی کە ڕەگەزی خۆیان دەگۆڕن ، لەسەر شەقامەکانا دەنگی دەدایەوە. قوتابخانەی ئەکادیمی لە هاتنی حیزبی  لەیبەر[ کرێکاران] وە  بۆ حوکم لە ساڵی 1997 وە دوای ئەوە کرایەوە کە قوتابخانەی ئەهلین و لە ژێر کۆنترۆڵی پەروەردە و پێگەیاندنی شارەوانییەکاندا نین و بەرنامە و مەنهەجی دیراسی تایبەتی خۆیانیان هەیە کە زۆر جیاوازە لە قوتابخانەکانی دیکە.  لە ڕاستیدا ڕاپۆرتێکی زۆر هەیە کە زۆربەی ئەم قوتابخانانە شکستیان هێناوە و  ئاستیان  ناگات بە قوتابخانە گشتییەکان.  کاتێکیش کە حیزبی موحافیزین لە ساڵی 2010 دا هاتنە سەر حوکم برەویان دا بەم قوتابخانانە و زۆری تریان کردەوە و بوجەیکی زۆریشیان بۆ تەرخانکرد لە پارەی باجدەرانی بریتانی .

الحقيقة حول کرونشتات : مقدمة

الحقيقة حول کرونشتات (١)
مقدمة:
نشر هذا الكتاب ، سعى فوليا روسي إلى تحقيق هدف واحد ، وهو قول الحقيقة الكاملة عن کرونشتات ، والحقيقة فقط …
كانت طبعات “إزفستيا للجنة الثورية المؤقتة للبحارة والجنود والعمال في مدينة کرونشتات” ، والتي تعد مرآة دقيقة لحركة کرونشتات ، بمثابة المادة الرئيسية للكتاب.
في النصف الثاني من الكتاب ، ننشر هذه الطبعات من صحيفة کرونشتات الثورية الحرة كمواد قيمة. من خلال هذا ، نتيح لكل قارئ التحقق من الحقيقة الكاملة عن کرونشتات وتعلمها بنفسه.
فوليا روسي
—————————————–
بداية اضطراب العمال في بتروغراد
في نهاية فبراير ١٩٢١ ، بدأت الاضطرابات العمالية الخطيرة في بتروغراد. بلغت أزمة الوقود وأزمة السكك الحديدية وأزمة الغذاء ذروتها. كان الوضع صعبًا لدرجة أن الصحافة السوفيتية نفسها ، مع مراعاة جميع الأمور ، لم تعتبر أنه من الضروري إخفاء الحقيقة. وقد أعدت قرائها للأسوأ ، وأعلنت مباشرة للجماهير أن “الجمعية التأسيسية لن تنقذ البلد ولا حتى الله ولا التجارة الحرة وحدها”.
كان من الواضح أنه لم يكن من الممكن الاستمرار على هذا النحو ، وأن التغيير الجذري كان ضروريًا. ومع ذلك ، فإن البلاشفة ، مع إدراكهم للطبيعة الحتمية للوضع ، لم يرغبوا في نفس الوقت في تقديم أي تنازلات.
في هذا الوقت ، كان الوضع يزداد سوءًا. تم إغلاق العديد من المصانع والمصانع ، وتجمع العمال العاطلون في الاجتماعات. تدفقت الأجواء ، المعادية بشكل واضح للسلطة السوفيتية ، في الخطب والقرارات الصادرة عن الاجتماعات. في العديد من المصانع ، تم تحريك القرارات السياسية للمطالبة بإدخال الديمقراطية. لم يمض وقت طويل على المطالبة بإدخال “التجارة الحرة” ، التي كانت أحد الشعارات الرئيسية في بداية حركة بتروغراد ، وقد تراجع إلى المركز الثاني.
دعت السلطات المتعنتة والقاسية والساخرة ، غير القادرة على تصحيح الحياة الاقتصادية للبلاد ، إلى الرفض السياسي للجماهير العاملة.
طالبت المنظمات العمالية بتغيير جذري للسلطة ، بعضها عن طريق سوفييتات منتخبة بحرية ، والبعض الآخر من خلال الدعوة الفورية للجمعية التأسيسية.
يقول قرار بتروغراد: “المسألة هنا ليست مشكلة عوائق وانهيارات منفصلة ، ولكنها تتعلق بعيب كبير وعام في آلية دولتنا ، والتي لن يتم ضبطها بشكل صحيح بالجرأة والتصحيحات ، ولكن يجب إصلاحها حقًا”. لجنة المناشفة الاشتراكيين الديموقراطيين.
عانى الاشتراكيون الثوريون والمناشفة الاشتراكيون الديمقراطيون من اضطهاد شديد.
في ٢٢ فبراير ، عقدت اجتماعات في جميع المصانع. في ٢٤ ، أضربت مصانع Trubochny و Laferme و Patronny و Baltic. في ٢٥ فبراير شكل البلاشفة لجنة دفاع في بتروغراد برئاسة زينوفييف. كان الغرض منه الصراع مع الحركة الجديدة.
قبل فترة طويلة ، تطور تخمر العمال إلى اضطراب مفتوح. أعلن جزء من حامية بتروغراد أنها لن تقمع العمال ، وتم نزع سلاحها. في جلسة سوفييت بتروغراد في ٢٦ فبراير ، قدم لاشفيتش ، وهو شيوعي بارز وعضو لجنة الدفاع ومجلس الحرب الثورية للجمهورية السوفيتية ، تقريرًا عن الوضع. وأعلن أن مصنع تروبوشني في جزيرة فاسيلي قد تقدم إلى الأمام باعتباره طليعة العمل المفتوح ضد القوة السوفيتية ، وأن عمال المصنع قد أصدروا قرارًا يعارض بشدة القوة السوفيتية. وفقًا لمرسوم اللجنة التنفيذية في بتروغراد السوفياتي ، تم إغلاق المصنع.
في صباح يوم ٢٤ فبراير ، عندما تم إعادة تسجيل العمال في مصنع Trubochny ، انطلق ما يقرب من ٢٠٠-٣٠٠ عامل إلى مصنع Laferme ، ومن هناك إلى مصانع Kabelny و Baltic ، لإضراب العمال. تجمع حشد من ٢٠٠٠ إلى ٢٥٠٠ عامل في جزيرة فاسيلي. تم إرسال الضباط الضباط ، ووقعت اشتباكات بين القوات والحشد غير المسلح. تم تفريق اجتماعات العمال من قبل وحدات القوات.
في ٢٥ فبراير ، انتشر المخمر في جميع أنحاء المدينة. انطلق عمال من جزيرة فاسيلي لحضور ورش عمل الأميرالية و Galernaia Gavan ، وأخذ العمال من المصانع. تجمعت حشود من العمال في كل مكان ، وتفرقهم الجنود. كان الجو متوترا ، وكان من الممكن توقع أفعال بالغة الأهمية. تم القبض على جزء كبير من الحامية في الهياج.
في نفس الاجتماع الذي عقده السوفيت بتروغراد ، أبلغ كوزمين ، مفوض أسطول البلطيق ، عن علامات مقلقة في مزاج أطقم السفن الحربية.
دفع سلوك السلطة العمال إلى اتخاذ إجراءات سياسية أكثر انفتاحًا. “التغيير الأساسي لسياسة السلطة برمتها ضروري ، وقبل كل شيء ، يجب أن يتمتع العمال والفلاحون بالحرية. إنهم لا يريدون أن يعيشوا بموجب المراسيم البلشفية الصغيرة ؛ إنهم يريدون أن يقرروا مصيرهم. أيها الرفاق ، يدعمون النظام الثوري المطالبة بإصرار وبطريقة منظمة: الحرية لجميع المعتقلين الاشتراكيين والعاملين من غير الأحزاب ، إلغاء الأحكام العرفية ، حرية التعبير والصحافة والتجمع لجميع العمال ، انتخابات حرة للجان المصانع والنقابات والسوفييتات. دعوة الاجتماعات وتحريك القرارات وإرسال المندوبين إلى السلطات وتحقيق مطالبكم “، كما جاء في إعلان العمال الصادر في ٢٧ فبراير.
رد البلاشفة على هذه القرارات والتصريحات بالاعتقالات وسحق المنظمات العمالية.
في الثامن والعشرين ، تم نشر إعلان الاشتراكيين العاملين في منطقة نيفسكي. وينتهي بعبارة “نعرف من يخاف من الجمعية التأسيسية. هم الذين لن يتمكنوا من السرقة ، بل سيقدمون للمحاكمة أمام نواب الشعب بتهمة الاحتيال والسرقة وجميع الجرائم. يسقط الشيوعيون المكروهون! تسقط القوة السوفيتية! تعيش الجمعية التأسيسية لعموم الوطن “.
في ذلك الوقت ، كانت بتروغراد قد غمرت بالفعل بوحدات شيوعية مختارة ، تم جلبها من المقاطعات والجبهات. تم قمع الحركة العمالية في بتروغراد بقسوة بالغة ، وسرعان ما تم سحقها.
———————————
الحقيقة حول کرونشتات
قصة الكفاح البطولي لشعب کرونشتاتت ضد ديكتاتورية الحزب الشيوعي ،
مع خريطة كرونشتات وحصونها وخليج فنلندا
الترجمة الآلیة

بداية الحركة في بتروغراد

الحقيقة حول کرونشتات (٢)
بداية الحركة في بتروغراد
لم يكن كوزمين مخطئًا في إبلاغ سوفيات بتروغراد بشأن الحالة المزاجية غير المستقرة للبحارة. لقد تركت أحداث بتروغراد ، وقمع العمال من قبل الطلاب العسكريين ، انطباعًا كبيرًا على البحارة ذوي العقلية الثورية. فهم ، مثل عمال بتروغراد ، أدركوا جيدًا أن السؤال لم يكن عن التجارة الحرة أو التغييرات المستقلة الأخرى في الآلية السوفيتية ، بل عن الشيوعيين ، والديكتاتورية غير المنضبطة وغير المسؤولة للحزب الشيوعي.
كثيرون ، بعد أن كانوا في القرى ، تعلموا هناك كيف تعامل السلطة البلشفية بقسوة الفلاحين ، وكيف أنها معادية للريف. في منازلهم ، في قراهم الأصلية ، رأى البحارة أن البلاشفة يأخذون بالقوة آخر حبوب الفلاحين وماشيتهم ، ويدمرون بلا رحمة كل من لا يطيعون بلا ريب. إنهم يدمرون بمساعدة عمليات الإعدام والاعتقالات والشرطة السرية … من خلال تجربتهم الخاصة وتجربة أقاربهم ، كان بحارة کرونشتات مقتنعين بأن البلاشفة ، الذين يطلقون على أنفسهم كلمة “سلطة الفلاحين” ، يظهرون أنفسهم في الواقع كونوا ألد أعداء الفلاحين ؛ إنهم أعداء الفلاحين والعمال.
بدأت حركة التعاطف والدعم للعمال بتروغراد بين البحارة من البوارج بتروبافلوفسك و سيفاستوبول ، رست في کرونشتاتت. في عام ١٩١٧ ، كانت هاتان السفينتان ، مع ريسبوبليكا ، البؤر الرئيسية للبلشفية. استولت هذه الحركة بسرعة على الأسطول بأكمله ، وبدأت أطقم السفن الحربية في تحريك قرارات ذات طابع سياسي. ومع ذلك ، لم يعارضوا السوفييت في هؤلاء ، لكنهم دعوا إلى إصلاحهم ، مصرين في المقام الأول على الضرورة المطلقة للتصويت الحر في الانتخابات. وسرعان ما انتشرت الحركة من أطقم السفن إلى وحدات الجيش في کرونشتات.
في ٢٨ فبراير ، في بتروبافلوفسك ، التي انضمت إليها سيفاستوبول ، تم تمرير قرار عام. كان المطلب الرئيسي لهذا القرار هو إجراء انتخابات جديدة للسوفييت. “لو تم انتخاب السوفييت من جديد”، وقال أحد قادة الحركة، بحار مشترك [Petrichenko في “Zritel،” N س ١٨٨، ص. ٢] ، “على أساس الدستور (السوفيتي) ، أي بالاقتراع السري ، إذن ، كما اعتقدنا ، ما كان الشيوعيون قد مروا ، وستنتصر إنجازات ثورة أكتوبر … وهكذا كانت الحركة سلمية تمامًا في طبيعتها ، ولم تعبر بأي شكل من الأشكال عن نفسها بشكل عنيف.
في الأول من مارس ، وصل كالينين ، رئيس اللجنة التنفيذية لعموم روسيا وكوزمين ، مفوض أسطول البلطيق إلى کرونشتات. قوبل كالينين بتكريم عسكري وموسيقى ولافتات. بعد ذلك ، تم عقد اجتماع مجدول مسبقًا في ساحة أنكور. وقد نُشر إعلان عن هذا الاجتماع في صحيفة کرونشتات السوفيتية الرسمية. وتجمع في الاجتماع نحو ١٦ ألف بحار وجندي وسكان البلدة. وتولى الرئاسة فاسيليف ، الشيوعي ورئيس کرونشتات إسبولكوم [اللجنة التنفيذية]. مع تقرير ممثلي الطاقم الذي تم إرساله إلى بتروغراد لتوضيح الوضع هناك ، تم تمرير القرار من قبل Petropavlovskتمت قراءة يوم ٢٨ فبراير. كما ألقى كالينين وكوزمين خطابات ضد القرار. لم تكلل خطاباتهم بالنجاح.
كان التجمع رسميًا هو الاجتماع العام للواء البارجة الأول والثاني. بعد خطابات كوزمين وكالينين ، تم نقل قرار بتروبافلوفسك للتصويت من قبل البحار بتريشينكو ، وتم تمريره بالإجماع من قبل الجمعية الضخمة بأكملها. “تم تمرير القرار بالأغلبية الساحقة من حامية کرونشتات. تمت قراءة القرار في اجتماع عام للبلدة في ١ مارس بحضور حوالي ١٦٠٠٠ مواطن وتم تمريره بالإجماع. صوت فاسيليف ، رئيس کرونشتات إسبولكوم والرفيق كالينين ضد القرار. . ” هكذا سجل كوزمين ، مفوض الأسطول ، نتائج التصويت في دفتر يومياته.
نص هذه الوثيقة التاريخية على النحو التالي:
قرار الاجتماع العام لأطقم لواء القتال الأول والثاني ،
تحدث في الأول من مارس عام ١٩٢١
بعد الاستماع إلى تقرير ممثلي الطاقم ، الذي أرسله الاجتماع العام لأطقم السفن إلى بتروغراد لتوضيح الوضع هناك ، قررنا:
١. في ضوء حقيقة أن السوفييتات الحالية لا تعبر عن إرادة العمال والفلاحين ، على إجراء انتخابات جديدة فوراً للسوفييتات بالاقتراع السري ، مع حرية التحريض قبل الانتخابات لجميع العمال والفلاحين.
٢. حرية الكلام والصحافة للعمال والفلاحين والأناركيين والأحزاب الاشتراكية اليسارية.
٣. حرية التجمع للنقابات والجمعيات الفلاحية.
٤. عقد مؤتمر غير حزبي للعمال والجنود والبحارة في مدينة بتروغراد وکرونشتات ومقاطعة بتروغراد في موعد أقصاه ١٠ مارس ١٩٢١.
٥. إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين من الأحزاب الاشتراكية ، وكذلك جميع العمال والفلاحين والجنود والبحارة المسجونين بسبب الحركات العمالية والفلاحية.
٦. انتخاب لجنة لمراجعة قضايا المعتقلين في السجون ومعسكرات الاعتقال.
٧. إلغاء جميع الدوائر السياسية ، حيث لا ينبغي أن يكون لأي حزب بمفرده مثل هذه الامتيازات للدعاية لأفكاره وأن يحصل من الدولة على الوسائل لتحقيق هذه الغايات. يجب أن تُنشأ بدلاً منها لجان ثقافية تربوية منتخبة محليًا ، وعلى الدولة توفير الموارد لها.
٨. الإزالة الفورية لجميع مفارز حواجز مكافحة التهريب.
٩. معادلة حصص الإعاشة لجميع العمال ، باستثناء من هم في عمل يضر بالصحة.
١٠- إلغاء مفارز القتال الشيوعية في جميع الوحدات العسكرية ، وكذلك الحراس المختلفين الذين يحتفظ بهم الشيوعيون في المصانع والمصانع ، وإذا لزم الأمر ، يمكن اختيارهم في الوحدات العسكرية من الشركات والمصانع. والمصانع حسب تقدير العمال.
١١. لإعطاء الفلاحين السيطرة الكاملة على أرضهم ، والقيام بما يحلو لهم ، وكذلك لتربية الماشية ، التي يجب الحفاظ عليها وإدارتها بقوتهم الخاصة ، أي دون استخدام العمالة المأجورة.
١٢. نناشد جميع الوحدات العسكرية ، وكذلك الرفاق العسكريين ، تأييد قرارنا.
١٣. نطالب بنشر جميع القرارات على نطاق واسع في الصحافة.
١٤. تعيين مكتب متنقل للمراقبة.
١٥. السماح بصناعة الحرف اليدوية مجاناً عن طريق العمل الشخصي.
صدر القرار من قبل مجلس اللواء بالإجماع مع امتناع عضوين عن التصويت.
بتريشينكو ، رئيس اللواء لقاء
بیریبیلکین Perepelkin ، سكرتير
مع صدور القرار من قبل الاجتماع العام ، غادر كالينين ، رئيس اللجنة التنفيذية المركزية لعموم روسيا ، إلى بتروغراد دون تدخل من أحد.
إلى جانب ذلك ، تقرر في الاجتماع إرسال نواب إلى بتروغراد. كان من المقرر أن يتوجه ممثلو کرونشتات ، وعددهم ٣٠ ، إلى العاصمة ليشرحوا لوحدات الجيش وعمال المصانع ما يريده سكان کرونشتات. كما كان عليهم أن يطالبوا بإيفاد مندوبين غير حزبيين من بتروغراد ، ليطلعوا في المصدر على مزاج ومطالب البحارة والحامية. انطلق الوفد ، لكن تم القبض عليه في بتروغراد ، ومصيره الآخر غير معروف لکرونشتات.
منذ انتهاء فترة سلطة کرونشتات السوفيتية ، تقرر في الاجتماع الدعوة إلى مؤتمر المندوبين في الثاني من مارس ، حيث يتم مناقشة إجراءات الانتخابات الجديدة لسوفيات کرونشتات. كان من المقرر أن يتألف المؤتمر من ممثلين عن السفن والوحدات والمنظمات وورش العمل والنقابات العمالية.
———————————–
الترجمة الآلیة
المصدر : کتاب ( الحقيقة حول کرونشتات، تألیف : فوليا روسي)

تشكيل لجنة کرونشتات الثورية المؤقتة

الحقيقة حول کرونشتات (٣)
تشكيل لجنة کرونشتات الثورية المؤقتة
في الثاني من مارس ، في دار التعليم في کرونشتات (مدرسة الهندسة السابقة) ، اجتمع المندوبون من جميع المنظمات المدرجة. جرت الانتخابات للمؤتمر بناء على إعلان في الجريدة الرسمية. علاوة على ذلك ، وفقًا للعرف المعمول به ، كان من بين المتحدثين حول مهام وأهداف المؤتمر … شيوعيون ، تم انتخابهم مع الآخرين في هيئة المندوبين. ومع ذلك ، كانوا يمثلون الأقلية في المؤتمر ، وتتألف الأغلبية من مندوبين من غير الأحزاب.
تم افتتاح التجمع من قبل البحار بتريشينكو. ثم جرت انتخابات هيئة رئاسة المؤتمر عن طريق التصويت المفتوح.
وروى أحد أعضاء هذه الهيئة الرئاسية ما يلي: “تألف المؤتمر حصريًا من البحارة والجنود والعمال وموظفي المنظمات السوفيتية. ولم يفكر حتى في أي نوع من الجنرالات أو العقيد أو أي نوع من الضباط. نشأ الاجتماع” السوفياتي “إلى العين…”
كان الخطباء الأوائل في التجمع ، مرة أخرى ، فاسيلييف ، رئيس کرونشتات إسبولكوم ، وكوزمين ، مفوض بالتفلوت [أسطول البلطيق]. كان الموضوع الرئيسي لليوم هو مسألة إجراء انتخابات جديدة لجمعية کرونشتات السوفيتية على أسس أكثر عدلاً. كان هذا أكثر أهمية لأن سلطة السوفياتي القديم ، المكونة بالكامل تقريبًا من الشيوعيين ، قد انتهت بالفعل. لم تؤد خطابات كوزمين وفاسيليف إلى تهدئة المؤتمر فحسب ، بل على العكس ، صب الزيت على النار.
وأكد كوزمين للمندوبين أن الجميع في بتروغراد كانوا هادئين ، وحاولوا إخافتهم بخطر من بولندا ، وتحدثوا عن السلطة المزدوجة ، وما إلى ذلك. في نهاية خطابه أعلن أن الشيوعيين لن ينسحبوا من السلطة طواعية ، وسيقاتلون حتى آخر قواتهم.
كان خطاب فاسيليف بنفس الروح والنبرة.
أظهرت هذه البيانات للمؤتمر أنه لا يمكن الوثوق بكوزمين وفاسيليف ، وأنه كان من الضروري كبح جماحهما ، بعد إزالتهما أولاً من الجمعية. كان هذا الأمر أكثر إلحاحًا لأن الأمر بسحب الأسلحة من الشيوعيين لم يصدر بعد ، وكان الجنود خائفين من المفوضين ، وكان هؤلاء لا يزال لديهم هواتف تحت تصرفهم.
تمت إزالة Kuzmin و Vasiliev من التجمع. لكن سُمِح لجميع المشاركين الشيوعيين الآخرين بالبقاء ومواصلة أعمال المؤتمر. تم الاعتراف بهم على أنهم نفس الممثلين المخولين لوحداتهم ومنظماتهم مثل المندوبين الآخرين.
بعد ذلك ، وبناءً على اقتراح بيتريشينكو ، تمت قراءة القرار الذي تم اعتماده في اجتماع اليوم السابق ، وتم اعتماده أيضًا من قبل المؤتمر بأغلبية ساحقة من الأصوات.
وبعد ذلك ، كان المؤتمر يعتزم ، على أساس القرار ، الدخول في عمل موضوعي. كان القصد من هذا في المقام الأول أن يكون تطوير الظروف لإجراء انتخابات صحيحة وحرة للسوفييت ، حتى أن الشيوعيين أنفسهم أشاروا إلى أن سلطة کرونشتات السوفيتية قد انتهت.
لكن في ذلك الوقت ، تم تلقي معلومات ذات طابع مزعج. أفادت التقارير أن عددًا كبيرًا من الشيوعيين ، بأسلحة صغيرة وبنادق آلية ، كان من المفترض أن يحتلوا المباني ويتجهون نحو موقع المؤتمر. في الواقع ، بشهادة أحد القادة الموثوقين لحركة کرونشتات ، في ذلك الوقت بالذات ، كان طلاب المدرسة السياسية العليا يغادرون کرونشتات ، ومع دولكيس chekist في القيادة متجهًا إلى Krasnaya Gorka.
بسبب الشائعات ، نشأ جو عصبي للغاية ، وقرر المؤتمر ، متذكرًا تهديدات كالينين وكوزمين وفاسيليف ، تشكيل لجنة ثورة مؤقتة. وبالنظر إلى “ضيق الوقت لتحديد هيكل اللجنة ، تقرر أن تتولى هيئة رئاسة المؤتمر ورئيسها مهام اللجنة الثورية ورئيسها”.
تم تمرير هذا القرار بالإجماع ، وأصبحت هيئة الرئاسة ، برئاسة بتريشينكو ، اللجنة الثورية المؤقتة ، والتي تم تكليفها أيضًا بالحضور لترتيب انتخابات الاتحاد السوفيتي. اختارت اللجنة البارجة بتروبافلوفسك كمكان إقامة مؤقت لها ، والتي كان يوجد عليها أيضًا كوزمين وفاسيلييف ، الذين تم تقييدهم.
من الضروري أن نلاحظ أنه بعد الاجتماع في الأول من مارس مباشرة ، بدأ شيوعي کرونشتات الاستعداد لعمل عسكري وتسليح أنفسهم بنشاط ، مطالبين بأن تصدر مجلة المدفعية بنادق وخراطيش وبنادق آلية إلى الخلايا الشيوعية. تم تلبية هذه المطالب ، التي وقعها نوفيكوف ، مفوض القلعة ، دون أدنى شك. لذلك ، كان حذر اللجنة الثورية المؤقتة مفهومًا تمامًا.
الحقيقة هي ، من بين ألفي شيوعي مدرجين في کرونشتات ، “الأغلبية كانت” على حد تعبير أحد أعضاء إقليم العاصمة. القس كوم. [Petrichenko في “Zritel،” N س ١٨٨، ص. ٢] “ورقة الشيوعيين” الذين انضموا للحزب لصالح “.
قال نفس العضو في القس كوم: “عندما وقعت الأحداث الأولى ، تخلت الجماهير الرئيسية عن زعماء العصابة الشيوعيين وانضموا إلينا. ولم يكن بوسع قادة العصابة أنفسهم ، مع عدد قليل من الطلاب العسكريين ، أن يأملوا في إمكانية حدوث ذلك. لكسب اليد العليا علينا. لذلك تخلوا عن فكرة الكفاح المسلح ، وعبروا إلى الحصون ، وانتقلوا من حصن إلى آخر ، لكنهم لم يلقوا أي تعاطف. الشيوعيون ، أولاً إلى الحصون ، ثم إلى كراسنايا جوركا. فر بعض زعماء العصابة الشيوعيين ، ومعهم قائد قلعة کرونشتات “.
———————————–
الترجمة الآلیة
المصدر : کتاب ( الحقيقة حول کرونشتات، تألیف : فوليا روسي)
 

يتخذ کرونشتات إجراءات للدفاع عن النفس

الحقيقة حول کرونشتات (٤)
يتخذ کرونشتات إجراءات للدفاع عن النفس
لم يكن الطابع السلمي لحركة کرونشتات موضع شك أو تساؤل.
قدمت کرونشتات مطالبها بروح الدستور السوفياتي.
في القلعة نفسها ، انتقلت السلطة إلى أيدي اللجنة الثورية المؤقتة دون طلقة واحدة ، بقرار إجماعي وتصويت ممثلي البحارة والجنود والعمال والموظفين السوفييت.
ومع ذلك ، أصدرت السلطات البلشفية بالفعل ضد کرونشتات أمرًا استفزازيًا صارخًا وقعه لينين وتروتسكي. هذا الأمر الصادر في الثاني من مارس يسمي حركة کرونشتات “تمرد من قبل الجنرال السابق كوزلوفسكي”. يبدأ الأمر بالتأكيد على أن التمرد قد تم على يد “المخابرات الفرنسية المضادة”. تقول هذه الوثيقة الوقحة: “في ٢٨ شباط (فبراير) ، تم تمرير قرار بلاك مائة / ريال [الاشتراكي الثوري] (على متن سفينة بتروبافلوفسك )”.
“في الثاني من مارس ،” يؤكد هذا التقرير الذي أعده لينين وتروتسكي ، المذهل في سخريته ، “بحلول الصباح ، كانت مجموعة الجنرال السابق كوزلوفسكي (قائد المدفعية) قد ظهرت بالفعل على الساحة. الجنرال السابق كوزلوفسكي وثلاثة ضباط ، لم تحدد اسماؤهم ، تصرفوا علانية في أدوار المتمردين “.
قال لينين وتروتسكي: “بهذا ، يتم شرح معنى الأحداث بالكامل. خلف غطاء الاشتراكي الثوري يقف جنرال قيصر مرة أخرى. في ضوء كل هذا ، يعلن سوفييت العمل والدفاع: ١) الجنرال السابق كوزلوفسكي وحظر شركائه ؛ ٢) أن تكون بلدة بتروغراد ومقاطعة بتروغراد في حالة حصار ؛ ٣) توضع جميع السلطات في منطقة بتروغراد الموحدة في لجنة الدفاع بتروغراد “.
بدورها ، أصدرت لجنة الدفاع أمرا في عموم إقليم بتروغراد ، انتهى بعبارة “في حالة التجمعات في الشوارع ، تأمر القوات بالتصرف بقوة مسلحة ، ويتم الرد على المعارضة بالإعدام على الفور”.
لم ينزعج لينين وتروتسكي كثيرًا من حقيقة أن الجنرال السابق كوزلوفسكي ، مثله مثل جميع الجنرالات الآخرين ، كان في الخدمة مع البلاشفة. بينما كان معهم ، لم يلاحظوا أنه جنرال قيصر. كان على کرونشتات أن يثور على البلاشفة ليكتشفوا جنرالًا قيصريًا في بلادهم. ” يبصقون ” .
كان هناك عدد قليل جدًا من spetsi على الإطلاق في کرونشتات ، وبكلمات كوزلوفسكي نفسه ، لم يستمع أحد إلى آرائهم ولم يلعبوا أي دور. احتاج البلاشفة إلى كل هذه الأكاذيب فقط من أجل تشويه سمعة حركة کرونشتات في أعين العمال ، باعتبارها حركة معادية للثورة. في وقت لاحق ، بعد سقوط کرونشتات ، سأل مراسل إحدى الصحف الاشتراكية الروسية أعضاء اللجنة الثورية المؤقتة ، “ما هو الدور الذي لعبه الجنرال كوزلوفسكي؟” أجاب عدة أشخاص بصوت واحد تقريبًا: “لقد رأيته!” واندلع الجميع من الضحك.
روى الجنرال كوزلوفسكي نفسه ما يلي عن دوره [“Zritel،” N o ١٩٥، ص. ٢]. “استخدم الشيوعيون اسمي لتمثيل الانتفاضة في کرونشتات في ضوء مؤامرة الحرس الأبيض فقط لأنني كنت” الجنرال “الوحيد الموجود في القلعة. وجنبي ، أشاروا إلى مساعدي في الدفاع عن المدفعية کرونشتات ، الضابط بوركسر ، وآخرين من مساعدي ، مثل كوستروميتينوف وشيرمانوفسكي ، أحدهما كان رسامًا بسيطًا. لقد كانوا ، بصفاتهم الفردية ، غير قادرين على لعب أي دور في الحركة “.
ليس من غير الضروري أن نضيف إلى ذلك أنه عندما تشكلت اللجنة الثورية المؤقتة ، هرب قائد القلعة ، وهو بلشفي. بموجب اللوائح الحالية ، كان يتعين على قائد المدفعية ، أي الجنرال كوزلوفسكي ، أداء واجباته. ونظرا لرفضه ، معتبرا أنه منذ سيطرة اللجنة الثورية على اللوائح السابقة لم تعد سارية المفعول ، سميت اللجنة ، بعد أن نظرت في الأمر ، من بين جسد الضباط سولوفيانوف قائدا للقلعة. تم تعيين كوزلوفسكي لتوجيه العمل الفني للمدفعية فقط كمتخصص.
كان هذا بعد ذلك دور كوزلوفسكي ، الذي حاول البلاشفة ، الذين تحركوا ضد کرونشتات بكل ” السبيتسي ” الذي ورثوه من الهيكل القيصري ، أن يمثلوا “زعيم التمرد”. وكان من المضحك بشكل خاص إشارة لينين وتروتسكي إلى “ثلاثة ضباط” لم يتمكنوا حتى من الكشف عن أسمائهم …
بعد فترة وجيزة من هذا الأمر الذي أعلن حظر متمردي کرونشتات ، بدأت التهديدات تتساقط من تروتسكي ولجنة الدفاع ، “لإطلاق النار عليهم كالاحتجاج” ، وهكذا دواليك.
كان على کرونشتات اتخاذ تدابير للدفاع عن النفس. في ظل وجود تهديدات من قبل السلطات البلشفية ، أصدرت اللجنة الثورية المؤقتة تعليماتها للمتخصصين العسكريين بالحضور إلى بتروبافلوفسك في ٣ مارس الساعة 4 مساءً ، لمناقشة التدابير اللازمة للدفاع عن القلعة. في ذلك المؤتمر تقرر أن تنتقل اللجنة إلى “بيت السوفييت” وطاقم الدفاع إلى مقر القلعة. في الأيام العديدة الماضية كانت هناك عدة جلسات مشتركة أخرى للأمن. القس كوم. مع المتخصصين العسكريين ، تم اختيار السوفيت العسكري للدفاع ، ووضع خطة للدفاع عن القلعة.
لجميع التوصيات الصادرة عن الخبراء العسكريين للذهاب في عمل عسكري هجومي مفتوح واستخدام لحظة ملائمة للالبلشفية الارتباك الأولي، اللجنة المؤقتة الثوري [Petrichenko في “Zritel،” N س ١٨٧، ص. ٢] أجاب برفض حاسم. “تم تأسيس انتفاضتنا على أساس أننا لا نريد إراقة الدماء. لماذا نسحب الدماء ، بينما حتى بدون ذلك سوف يفهم الجميع أن قضيتنا صحيحة. ومع ذلك ، يحاول البلاشفة خداع الشعب ، سيعرف الجميع الآن أنه إذا لقد نهضت کرونشتات ، وهذا يعني أنها من أجل قضايا الشعب ، وهذا يعني أنها ضد الشيوعيين. الكل يعلم أنه لا يمكن أن يكون الأمر غير ذلك ، ففي ظل الشيوعيين هناك حقوق للشيوعيين فقط ، وليس للشعب “.
أعضاء Prov. القس كوم. أعلن هذا لاحقًا. استندت هذه “الانتفاضة” غير العادية برمتها إلى إيمان البحارة العميق بأنهم كانوا مدعومين من قبل كل روسيا ، وقبل كل شيء من بتروغراد.
اشتعلت النيران في الحركة بشكل عفوي. لو كانت نتيجة خطة معدة مسبقًا ، لما بدأت بالطبع في الأيام الأولى من شهر مارس. على حساب سكان کرونشتات الانتظار لفترة أطول قليلاً ، كانت کرونشتات ، المحررة من الجليد المحيط بها ، ستصبح حصنًا لا يمكن الاقتراب منه ، وتمتلك أيضًا أسطولًا قويًا ، وتهديدًا رهيبًا لبتروغراد. لم تكن هناك انتفاضة ، لأننا تعودنا على فهم هذه الكلمة. كانت هناك حركة مشتعلة بشكل عفوي ذات طابع سلمي ، حيث استولت على بلدة بأكملها وحامية وأسطول.
رد کرونشتات على الإنذار البلشفي بـ “التخلي عن المحرضين” ، وسحب مطالبه وما إلى ذلك برفض. ثم أعلن البلاشفة أن شعب کرونشتات خارج عن القانون ، وبدأوا في حشد القوات. أُجبرت کرونشتات إما على الاستسلام أو الدفاع عن نفسها. اختارت الأخير.
وفقط في هذه المرحلة بدأ ما يسمى “انتفاضة کرونشتات”.
قام تروتسكي ولجنة الدفاع بنشاط ، من جميع الاتجاهات ، بسحب أكثر الضباط والأفواج الشيوعية جدارة بالثقة. أعطيت قيادة جميع القوات الموجهة للعمل ضد کرونشتات إلى توخاتشيفسكي ، قائد الجيش السابع [والملازم السابق في الجيش القيصري (أفريتش ، ص ١٤٩)]. كل ” سبيتسي ” ، جميع الشخصيات الشهيرة في الهيكل القيصري ، الذين يخدمون الآن البلاشفة ، عملوا بشكل محموم على تشكيل خطة حصار وهجوم على کرونشتات.
كان المدافعون عن کرونشتات ، الذين تعرضوا للافتراء من قبل خصمهم الساخر ، تحت تصرفهم كوزلوفسكي التافه ، الذي لم يلعب أي دور ، وعدد قليل من المتخصصين من الرتبة الثالثة ، دون أن يلاحظهم أحد.
———————————–
الترجمة الآلیة
المصدر : کتاب ( الحقيقة حول کرونشتات، تألیف : فوليا روسي)