تایبەتکرا

Clarification of a group of Kurdish speaking anarchists to the announcement of the Anarchism Era Federation

To the worldwide Anarchist comrades. With greetings.

Some time ago the Anarchism Era Website published an announcement, in which the news of the formation of the Anarchism Era Federation was revealed. According to the title and the content of that announcement, this formation is necessary to enable all individual anarchists across the globe, regardless of race and place of birth, to join the federation.

As a group of Kurdish speaking Anarchists and Libertarians from Inside Iraq and abroad, we are always pleased to hear the news of revolutionary initiatives and activities across the globe. We are also happy to hear of the existence of any anti-state, anti-capitalism actions and we do not see ourselves as separated or outside any world movements or activities that are against the authority, against hierarchy, against the capitalist system and society. However, the announcement of the so-called Anarchism Era Federation, supposed to become an International Federation, raises more questions than provide answers.

Our purpose in this clarification is not to evaluate the announcement in detail or to highlight and develop all the points of our critics and disagreements. Here, we only indicate a few important and obvious points:

No revolutionary body of the class struggle would ever announce its existence before its actual birth in practice, especially a body that grants itself with a status as big as an International Federation. Regrettably, the announcement does not mention at all the process of its founding and does not provide any concrete information about all the fractions that are supposedly integral parts within that Federation.

The only thing that can be noticed in this announcement is the existence of previous preliminary versions attempts, as allusion for the announcement. Those previous versions look like the initial intention towards the final proclamation and indicate that the decision can be the act of one or several individuals.

The announcement does not clarify, in any aspects, its position about the International of Anarchist Federations, which was established in 1968 and incorporates most world-wide anarchist federations and it is still alive, active, and growing. We think that the reason for not mentioning IFA is either related to having different positions or to differentiate themselves, either to their ignorance of IFA’s existence, or to their rejection by IFA and other Federations of International Anarchist movements.

The decision of announcing an International Federation, through a bureaucratical, sectarist and unilateral mechanism indicating the adoption of militantism and voluntarist rules. This is completely in contradiction with the grounds of the historical approach of Anarchism that is based on total acknowledgement to the practical, spontaneous emergence of real actions and active elements within the social struggle, not on the principles of ideological wills and intentions. This position is clearer when this announcement does not at all make any reference to the inhuman, anti-life and anti-nature roots of the class domination, hierarchical structure of the capitalist system. It only briefly and vaguely mentions “the overthrowing of capitalist and religious governments!”, as though, the human need for emancipation is about a political revolution, not a social and global revolution.

In the previous versions of this announcement, there is a mention of army struggle, but it is removed in the final version, without any explanation or the reasons for its omission. Furthermore, the announcement’s lack of clarification about the rejection of “pacifism” tendency, as a common practice among militantist groups and currents, which, can be used as against “violence” and as conciliator “peacemaker”, sings of advocating the extremist ideology, far from a global class understanding of the fundamental basis and needs of the emancipatory revolution of the exploited class. Consequently, we must ask the authors of the announcement: by which measures, could the anarchists who stand against Violence, be called “Pacifists”?

It is worth mentioning that in the announcement, by putting accent on the armed struggle and armed uprising method, to claim their adherence to the practice of Makhnovist insurrectionary movement. This itself is a misunderstanding of the nature of the Makhnovist movement, which was essentially a social uprising of workers and peasants through co-operative communes. It is a lack of understanding, the fact was the grounds that forced that movement was self-defence which led to armed organisation against German, Austrian, White and Red Armies and their militias. This was not due to the will of transforming of the social contests to armed actions or military militantist groups.

There is a discriminatory issue of a unilateralist, generalising, centralist, and authoritarian practice that can be noted in their decision taking approach, as matters were decided without consulting and contacting other existing Anarchist individuals and groups. The authors of the announcement, plainly, by using the term of “ anarchists in Lebanon, Chili, Spain, Iraq and Kurdistan Region”, and as the geographical words mean, show that they talk and decide in the name of all and for all the anarchists who live in those countries. Here, all the anarchists who live in the countries that are mentioned in the announcement, face an answer to the question: Do all the anarchists of the countries mentioned agree and share the same positions that are expressed by the federation and the announcement?

We leave the answer to that question to the comrades who live in those countries. Considering the “Iraq and Kurdistan Region”, after a thorough examination, we do not know the existence of any individual who has a practical and socially active role, agree with that announcement. Therefore, we as anarchists and libertarians who Kurdish speakers, either as within the Forum of Kurdish-speaking anarchists and as well as the local Sulaymaniyah/Iraq Forum of anarchists, do not fall with any centralised, hierarchical, political, and armed actions. We believe in the social and autonomous organisation of social struggle, revolution, and self- running society.

For the reasons mentioned above, we as a group of Kurdish speaking anarchists and libertarians, either in the area of “Iraq and Kurdistan Region”, either outside, do not support that announcement and we are unaware of the process of declaring and the formation of that federation. As a result, without going into details and touch on our fundamental differences with them, we consider this type of initiatives as sectarist and in conflict with what is so far known as anarchist movement from an historical basis.

libertarians dialogue ( weekly internet dialogue )

https://www.facebook.com/groups/AZADIXUAZAN

Anarchist Forum in Sulaymaniyah/Iraq

https://www.facebook.com/Sulaimanyah.Anarchist.Forum

Kurdish-speaking Anarchists Forum

http://www.anarkistan.net

28th of November 2020

——————————————————————–

the link : announcement of Anarchism Era website

https://www.facebook.com/InternationalOfAnarchistFederations/posts/1471425486401105

ئەنارشیەتی فکری من!!

دارا جوتیار

19/01/2022

دنیابینی لە چاویلکەکەی منەوە و چەند پرسیارێك لە بەرەبەیانی ڕۆژێکی نوێدا؟

ئایا ئابوری سۆشیالیستی و کۆمەڵی هەرەوەزی و ( کۆمۆنیستی) و پیکەوە ژیان و بەرهەمهێنان و وەك یەك سودمەندبوون، زانستە یان زاست نیە؟

ئەگەر زانستە، بۆ کەس هەوڵی بە مەنهەجکردنی لەبواری پەروەردەو فێرکردندا و بەکۆمەڵایتی کردنی نادات؟ بۆ نابێتە بابەتی ناوەندە ڕۆشنبیری فکری و ئەکادیمی و زانستیەکان؟

لەبەرامبەردا، بۆ هەموو داهێنانە زانستیەکان لە سای سیستەمی چینایەتی و هیرراشییەتدا تا ئێستا دەستی بەسەردا گیراوە و خراوەتە خزمەت بزنس و ئابوری کاولکاری کاپیتالیستەکانەوەو زانکۆی گەورە گەورەی لە دنیادا بۆ دەکرێتەوەو لەهیچ ناوەندێکی ڕۆشنبیری و فکری و ئەکادیمی و زانستیەوە ناخرێتە ژێر پرسیاری ڕیشەیی و لێکۆڵینەوە؟؟

ئایا ئەو کاولکارییە ژینگەیی و جەنگ و کوشتار و نابەرابەری و چەوساندنەوە گەورەیە و قەیرانە گەورە ژینگەیی و ژیاریە، ئاکامی ناتەبایی و ناکۆکی کەپیتالیزم و سیستم و میکانیزمەکەیەتی، یاخود حەتمیەتێکی سروشتیە؟ یان لەغەیبەوە خودایەکی پەنهان سەپاندویەتی؟

دوا پرسیار:

ئایا (کۆمۆنیزم) ئایدۆلۆژیایە کە وەک مەترسی هێنانی فاشیزم و هاوشانی فاشیزم پێناسە دەکرێت؟ لەکاتێکدا هەر ئێستا فاشیزمی قەومی دینی تایفی پەرە پێداروی کاپیتالیزم کە ڕۆژانە بەهەزاران دەکاتە قوربانی!

یان (کۆمۆیزم) پێشنیار و ئەڵتەرنایڤی ژیاێکی بێ جیاوازی نێوان ئینسانەکان و ئاشتبونەوەیانە لەتەك خۆیان و سروشت و گەڕانەوەی بەهایە بۆ تاك بە تاكی ئێنسانەکان و ئاشتی و پێکەوە ژیان؟؟

May be an image of 3 people and text

10 پیاوە هەرە دەوڵەمەندەکەی دونیا لە سەردەمی کۆرۆنادا سامانیان دووقات زیادی کردووە:

18/01/2022

بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی نوێی ئۆکسفام دە پیاوی دونیا لەم سەردەمی کۆرۆنایەدا سامانیان دووقات سەرکەوتووە و گەیشتۆتە 1.5 تریلۆن دۆلار لە کاتێکدا کە 163 ملیۆن کەس کەوتنە ژێر هێڵی هەژارییەوە.

  • ئۆکسفام پێشبینی ئەوە دەکات کە لە ساڵی 2030 دا 3.3 ملیار کەس داهاتی ڕۆژانەیان لە 5.5 دۆلار کەمتر دەبێت.
  • داهاتی لە سەدا 99ی دانیشتوانی دونیا لە نێوانی مانگی مارتی 2020 بۆ مانگی ئۆکتۆبەری 2021 دابەزیوە.  ئەمە لە کاتێکدا ئێلون مسك، خاوەنی کۆمپانیای دروستکردنی سەیارەی کارەبایی  و 9 دەوڵەمەندەکەی دیکەی دونیا بە هەر هەمویان سامانیان ڕۆژانە بە بڕی 1.3 ملیار دۆلار سەرکەوتووە.
  • ئەم جەدۆلەی خوارەوە لیستی ناوی ساماندارانی دونیایە کە بە گوێرەی سامانەکەیان لە سەرەوە بۆ خوارەوو ڕیزکراوە. ژمارەکە کە هێمای دۆلاری لە پشتەوەیە ئەوە بڕی داهاتیانە.  [bn ، بی ئێن] کورتەی بلیۆنە بە ئینگلیزی کە بە کوردی دەبیتە ملیار .  هەر وەها وشەی Up   یانی : بە ڕێژەی ، بەو برە سەرکەوتوە:

Elon Musk $294.2bn up 1,016%

Jeff Bezos $202.6bn up 67%

Bernard Arnault & family $187.7bn up 130%

Bill Gates $137.4bn up 31%

Larry Ellison $125.7bn up 99%

Larry Page $122.8bn up 125%

Sergey Brin $118.3bn up 125%

Mark Zuckerberg $117.7bn up 101%

Steve Ballmer $104.4bn up 85%

Warren Buffett $101.5bn up 40%

  • ئۆکسفام داوا لە حکومەت دەکات کە تەنها بۆ یەكجار بە ڕێژەی لە سەدا 99 باج بخرێتە سەر ئەو داهاتەیان .  سەراپای ئەو باجە کافییە بۆ ڤاکسینی سەراپای خەڵکی هەموو جیهان و بەشی گۆڕانی سەرەکیش لە ژینگەدا دەکات و بەشی پارێزگاری لە تەندروستی خەڵکی لە 80 وڵاتدا دەکات. ڕاپۆرتەکە دەڵێت دوای دانی ئەم باجەش هێشتا ئەم 10 ساماندارە بە گشتیان  8 ملیار دۆلاریان بۆ دەمێنیتەوە. 
  • ئەم 10 پیاوە داهاتیان 6 جار لە سەدا 40 خەڵکی دونیا کە ژیانیان باش نییە زیاتر کە بە ژمارە دەکاتە 3.1 ملیار کەسە.
  • ئەم 10 ملیاردەرە گەر هەر یەکەیان ڕۆژانە ملیۆنێك دۆلار سەرف بکەن ئەو ئەو پارەیەیان بەش ی 414 ساڵ دەکات .   

بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی نوێی ئۆکسفام دە پیاوی دونیا لەم سەردەمی کۆرۆنایەدا سامانیان دووقات سەرکەوتووە و گەیشتۆتە 1.5 تریلۆن دۆلار لە کاتێکدا کە 163 ملیۆن کەس کەوتنە ژێر هێڵی هەژارییەوە.

  • ئۆکسفام پێشبینی ئەوە دەکات کە لە ساڵی 2030 دا 3.3 ملیار کەس داهاتی ڕۆژانەیان لە 5.5 دۆلار کەمتر دەبێت.
  • داهاتی لە سەدا 99ی دانیشتوانی دونیا لە نێوانی مانگی مارتی 2020 بۆ مانگی ئۆکتۆبەری 2021 دابەزیوە.  ئەمە لە کاتێکدا ئێلون مسك، خاوەنی کۆمپانیای دروستکردنی سەیارەی کارەبایی  و 9 دەوڵەمەندەکەی دیکەی دونیا بە هەر هەمویان سامانیان ڕۆژانە بە بڕی 1.3 ملیار دۆلار سەرکەوتووە.
  • ئەم جەدۆلەی خوارەوە لیستی ناوی ساماندارانی دونیایە کە بە گوێرەی سامانەکەیان لە سەرەوە بۆ خوارەوو ڕیزکراوە. ژمارەکە کە هێمای دۆلاری لە پشتەوەیە ئەوە بڕی داهاتیانە.  [bn ، بی ئێن] کورتەی بلیۆنە بە ئینگلیزی کە بە کوردی دەبیتە ملیار .  هەر وەها وشەی Up   یانی : بە ڕێژەی ، بەو برە سەرکەوتوە:

Elon Musk $294.2bn up 1,016%

Jeff Bezos $202.6bn up 67%

Bernard Arnault & family $187.7bn up 130%

Bill Gates $137.4bn up 31%

Larry Ellison $125.7bn up 99%

Larry Page $122.8bn up 125%

Sergey Brin $118.3bn up 125%

Mark Zuckerberg $117.7bn up 101%

Steve Ballmer $104.4bn up 85%

Warren Buffett $101.5bn up 40%

  • ئۆکسفام داوا لە حکومەت دەکات کە تەنها بۆ یەكجار بە ڕێژەی لە سەدا 99 باج بخرێتە سەر ئەو داهاتەیان .  سەراپای ئەو باجە کافییە بۆ ڤاکسینی سەراپای خەڵکی هەموو جیهان و بەشی گۆڕانی سەرەکیش لە ژینگەدا دەکات و بەشی پارێزگاری لە تەندروستی خەڵکی لە 80 وڵاتدا دەکات. ڕاپۆرتەکە دەڵێت دوای دانی ئەم باجەش هێشتا ئەم 10 ساماندارە بە گشتیان  8 ملیار دۆلاریان بۆ دەمێنیتەوە. 
  • ئەم 10 پیاوە داهاتیان 6 جار لە سەدا 40 خەڵکی دونیا کە ژیانیان باش نییە زیاتر کە بە ژمارە دەکاتە 3.1 ملیار کەسە.
  • ئەم 10 ملیاردەرە گەر هەر یەکەیان ڕۆژانە ملیۆنێك دۆلار سەرف بکەن ئەو ئەو پارەیەیان بەش ی 414 ساڵ دەکات .   
Elon Musk, the founder of Tesla

ڕاپۆرتێکی زۆر سەرنجڕاکێش:

17/01/2022

ئەمەی خوارە ڕاپۆرتێکە کە لە 22/11/21 بڵاوکرایەوە سەبارەت بە پیسکردنی ژینگە لە ڕوی خواردنەوە بە دروستکردنی زیادی غازیی دووەم ئۆکسیدی کاربۆن لەلایەن ژنان و پیاوانەوە هەروەها پڕە لە ئامار سەبارەت بە ژینگە و کارایی هەر لایەنێك لەسەری .

خاڵە گرنگەکانی ئەم راپۆرتە :

  • زۆرخۆری گۆشت لە لایەن پیاوانەوە دەبێتە هۆی پیسکردنی ژینگە بەدانەوەی غازی دووەم ئۆکسیدی کاربۆن بە ڕێژەی لەسەدا 40 ، هەر ئاواش نیشانی دەدات کە لە سەدا 25 ڕژێمکردن [ Diet ] کە پەیوەستە بە دانەوەی دووەم ئۆکسیدی کاربۆنەوە لە هەڵبژاردەی خواردن و خواردنەوەوە دێت وەکو کۆفی و کحول و کێك.
  • توێژینەوەیەکی دیکە ئەوە نیشاندەدات کە ڕژێمکردنی ڕووەکی و ڤێگن، واتە ئەوانەی کە ڕووەکی و ڤیگنن،  لە وڵاتانی ڕۆژئاوادا لە ڕژێمکردنی خواردنەکانی دیکە بە بڕی سێیەكی ئەوان غازی دووەم ئۆکسیدی کاربۆن دروستدەکات.
  • بەرهەمهێنای خۆراك بە بڕی لە سەدا 30 دووەم ئۆکسیدی کاربۆن دروستدەکات .
  • بە گوێرەی ئەو توێژنەوەی کە لە journal Plos One بووە دانەوەی دووەم ئۆکسیدی کاربۆن کە بەندە بە 3200 جۆر لە توخمەکانی خواردنەوە لە پشکنینی 212 کەسی بریتانییدا کە تۆماری خواردن و خواردنەوەیان لە 3 جار 24 سەعاتیدا کراوە، دەرکەوتووە کە بەروبومی ئاژەڵ بەرپرسیارە لە دانەوەی نزیکەی نیوەی بڕی گازی دوەم ئۆکسیدی کاربۆن . توێژینەوەکە وردی کردۆتەوە کە لە سەدا 31 ئەم گازە لە گۆشتەوە دێت لە سەدا 14 لە شیر و شیرەمەنییەوە و لەسەدا 8یشی لە کێکەوە دێت .
  • هەمان توێژینەوە نیشانی دەدات ئەوانەی کە ڕوەکی خۆر نین و ئەوەی کە دەیخۆن لە سەدا 59 زیاتر لە دووەم ئۆکسیسی کاربۆن لە ڕووەکی خۆر دروستدەکات .  پیاوان لە سەدا 41 ئەوە پێكدەهێنن بە هۆی ئەوەی کە زیاتر لە ژنان گۆشت و خواردنەوە دەخۆن. 
  • پیاوان پارە لە کڕینی شت و مەكێکدا سەرف دەکەن کە دەبێتە هۆی دانەوەی کاربۆن بە بڕی لە سەدا 16 زیاتر لە ژنان.
  • لە وڵاتانیی کە داهاتی خەڵکەکەی بەرزە ئەوانەی کە ڤیگنن بە ڕێژەی لە سەدا 21 بۆ 34 کولفەی خواردنەکانیان کەمترە. بەڵام ڕووەکییەکان بە ڕێژی لە سەدا 27 بۆ 31 کولفەی خواردنیان دادەبەزێت.  
May be an image of food

پرۆتێست بۆ ئازادیی پرۆتێست و خۆپیشاندان و دەربرینی ڕاو بۆچون: 

16/01/2022

دوێنێ ڕۆژی شەمە ، 15/1/22 ، پرۆتێست و خۆپیشاندانی گەورە لە لەندەن و ئەم شارانەی دیکە : Bristol, Cardiff, Coventry, Liverpool, Manchester, Newcastle, Sheffield ،Plymouth زۆر شار و شارۆجکەی تر دژ بەو لائیحەیەی کە وەزیری ناوخۆ لە مانگی نۆڤەمبەری پارساڵدا خستییە بەردەم پەڕلەمانی بریتانی و زۆربەی بەڵتەچییەکانی بریتانیاش پەسەندیان کرد ، ئێستاش بەیانی، 2شەمە، ئەو ڕۆژەیە کە ئەم لائیحەیە لەلایە ئەنجومەنی پیرانەوە کە هەندێکیان ئەو پلەیەیان بە پارە کڕیوە واتە بەرتیلیان داوە بە حکومەت و پێیان بەخشراوە، لێدوانی لەسەر دەکرێت دەبێتە یاسا ودەخرێتە کار ، یا تەعدیل دەکرێت، یاخود ڕەتدەکرێتەوە.

ئەم لائیحەیە هیچ جۆرە ئازادییەك بۆ پرۆتێست و خۆپیشاندان بۆ خەڵکی ناهێڵێتەوە لە بچوکترین خاڵەوە تا گەورەترین خاڵ دەگرێتەوە وەکو : دژ بە هەموو جۆرە پرۆتێستێكە ، دانی ئەو پەڕی دەسەڵات بە پۆلیس کە یاساخی هەموو پرۆتێستێك بکات گەر بزانێت ” دەنگە دەنگی زۆرە و دەبێتە هۆی بێزارکردنی خەڵك  و تێکدانی ئاشتی” ، وەستانی هەر کەسێك و پشکنینی  کە گومانی لێبکەن و هاوکاتیش پێویست ناکات کە بیانوی ڕاگرتنییان  دەستبەسەرکردنیان بدەنەدەست ، هەموو جۆرە دروشمێك کە لە سەر مقەبا و تەختە دەنوسرێت یاساخە، ڕێگا نادرێت بە هەندێك خەڵك کە بەشداری بکات ، فیکە کێشان و دەهؤڵ و زوڕنا و هەموو جۆرە قاووقیژێك یاساخ دەکرێت ، دەستبەیەکەوەگرتن بۆ دروستکردنی پەرژینێک بۆ پاراستنی کەسێك یا خود بەرگری لە خۆ لەکاتی هێڕشی پۆلیسدا یاساخە، خۆبەستەنەوە بە زەوییەوە یاخود عەمودەوە و یاخود هەر شتێکەوە کە پۆلیس وا عەقڵی بیبڕێت کە ڕیگرە لە هاتوچۆی ئەوان و خەڵکی، دەکرێت هەتا 51 هەفتە بەندبکرێییت گەر بێتو پەیکەرێك لەکەدار بکەیت ، بۆ 10 ساڵ حوکم دەدرێت ئەگەر یارمەتی پەنابەرێك ، کۆچبەرێك بدەیت  … زۆر مافی دیکە هەموو ئەمانە یاساخ دەکرێین بە وشەیەك : کەس مافی هیچ جۆرە خۆپیشاندان وپرۆتێستێکی نییە لەم وڵاتەدا .

ئەمە هۆکاری چونە سەر شەقامی خەڵکییە.  

May be an image of 7 people, people standing, outdoors and crowd

May be an image of 3 people and outdoors
May be an image of 3 people, people sitting, people standing and text that says "OFES O FOR WOMEN SAVE THE RIGHTTO PROTEST"
May be an image of 8 people and outdoors

لە سای پەتای کۆرۆنا هەر ساماندارە ئەوروپی و ئەمەریکییەکان نین کە دەوڵەمەند دەبن، بەڵکو…

14/01/2022

بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی نوێی ئۆکسفام [Oxfam  ] کە چەند ئامارتێکی نوێی سەبارەت بە ساماندارانی ئاسیا کە چۆن لە سای پەتای کۆرۆنا تورەقییان کردووە خۆستۆتە بەردەست.

ڕاپۆرتەکە ئەم ڕاستییانەمان دەخاتە بەرچاو:

  • لە سای پەتای کۆرۆنا 20 ملیاردەر لە ئاسیادا دروستبوون .  ئەمە لە کاتێکدا کە پەتای کۆرۆنا بووەتە هۆی لەکارخستنی یاخود دەرکردنی 140 ملیۆن لەسەر کار لەو کیشوەرەدا.
  • ئەوانەی کە ئاوا تورەقییان کردووە خاوەنی هەندێك کۆمپانیان وەکو : پێداویستی پاراستنی کەسەکان ، بە تایبەت بۆ دکتۆر و کارمەندانی خەستەخانەکان: دەمامك ، صەدرییە ، دەستکێش  خاوێنکردنەوەی دەست و ناو خەستەخانە …، لە پلەی دووهەمدا ئەو کۆمپانیایەی کە ئاماری تێستکردن [ پشکنینی کۆرۆنا] ی دروستکردووە کە خۆت لە ماڵەوە یا لە شوێنی دیکە دەتوانیت ئەو تێستە بکەیت .  بەشێکی ئەم کۆمپانیانە لە هیندستان و چین و هۆنکۆنگ و یابانن.
  • ژمارەی ملیاردەرەکان لە ئاسیادا لە نێوانی مانگی ئازاری 2020 وە تاکو مانگی نۆڤەمبەری 2021 لە 803 ملیاردەرەوە بۆ 1087 ملیاردەر بەرزبووەوە واتە بە بڕی سێیەکی ژمارەی پێشوتری چووەتە سەرەوە.
  • هەر ئاواش داهاتی ئەم ملیاردەرانە بە بڕی سێ لەسەر چوار سەرکەوتووە کە  دەکاتە لەسەدا 74 بە ڕێژەی سەدیی . 
  • ڕاپۆرتەکە دەڵێی ساماندارانی لە سەدا یەکی ئاسیا خاوەنداری لە سامانی لە سەدا 90 کەی ئاسیا دەکەن.
  • لە ساڵی 2020 دا 81 ملیۆن ئیش لە دەست چووە هەر ئاواش کاتی سەر ئیشیش واتە سەعاتی سەر کار  کەمی کردووە ، بەمەش پاڵی بە 22 تا 25 ملییۆن کارگەرەوە ناوە تاکو لە هەژاریدا بژین ئەمە لە کاتێکدا کە کاریشیان هەبووە.
  • ملیاردەرەکانی ئاسیا بڕی سامانیان بە  1.46 تریلۆن دۆلارەوە سەرکەوتووە، ئەم بڕەش گەر وردی بکەیتەوە و ساڵانە 10،000 دۆلار کافییە بۆ  هەر هەموو ئەوانەی کە کارەکانیان لەدەستداوە، واتە ئەم بڕە پارەیە دەتوانێت ئەو کەلێنە پڕ بکاتەوە.
  • ڕاپۆرتەکە ئەوەش پشتڕاستدەکاتەوە کە ژنان زیاتر لە پیاوان کارەکانیان لە دەستداوە ،  کە ئەمەش چاوەروانکراوە وەکو چۆن لە هەموو کارەساتێکدا ژنان و منداڵان و پیر و پەککەوتوان بەشی شێریان لەو کارەساتە بەردەکەوێت .
  • زۆربەی ژنان لە ئاسیا زۆرتر لە بەرەی پێشەوە کاریان کردووە وەکو لە سەدا 80یانن نێرسن و لە سەدا 70 یان کارمەندی تەندروستین .
  • ڕاپۆرتەکە پێشبینی ئەوە دەکات کە لە ساڵی 2025 دا ژمارەی ملیاردەرەکانی ئاسیا 42 هەزار کەسی تر خاوەنی 50 ملیۆن دۆلار دەبن و هاوکاتیئش 99 هەزار ملیاردەریش زیاد دەکات.  بەم شێوەی ژمارەی ملیۆنەرەکان لە ساڵژی 2025 و بە بەراوەند بە ساڵی 2020 دا بە ڕێژەی لە سەدا 58 زیادەکەن و بە ژمارەش 15.3 ملیۆن کەس دەبن.  

بیانیه آنارکوسندیکالیست‌ها و آنارشیست‌های روسیه در مورد وضعیت قزاقستان

ما آنارکوسندیکالیست‌ها و آنارشیست‌های روسیه همبستگی کامل خود را با اعتراضات اجتماعی زحمتکشان قزاقستان اعلام می‌کنیم و درودهای رفیقانه به آنان می‌فرستیم.

انفجار کنونی اعتراضات اجتماعی در قزاقستان یکی از برجسته‌ترین و درخشان‌ترین‌ها از آغاز سده جدید است و به اوج‌گیری مبارزه اعتصابی کارگران نفت و سایر کارگران این کشور تبدیل شده است. اعتراضات از تابستان گذشته آغاز شده است. زحمتکشان قزاقستان پس از کشتار وحشتناک پرولتاریا سال ۲۰۱۱* توسط رژیم دیکتاتوری نظربایف دوباره خود را سازماندهی کردند و پیوسته برای افزایش دستمزدها و حق ایجاد اتحادیه‌های کارگری و سایر انجمن‌های کارگری مبارزه کردند. فقر اکثریت مردم، استثمار بی‌رحمانه نیروی کار، افزایش قیمت‌ها، ظلم و ستم روزانه و بی‌حقوقی، موقعیت کارگران را غیرقابل تحمل کرده و آنان را به سمت اقدامات اعتراضی برده است.

آخرین ضربات اخراج ده‌ها هزار کارگر نفت در دسامبر ۲۰۲۱، برقراری یک دیکتاتوری «بهداشتی» به بهانه «مبارزه با بیماری دنیاگیر» و افزایش شدید قیمت گاز بود. در ۳ ژانویه اعتصاب عمومی کارگران در منطقه مانگیستاو آغاز شد که سریعا به سایر مناطق کشور گسترش یافت. در آلماتی، پایتخت سابق قزاقستان، درگیری‌هایی بین معترضان و نیروهای سرکوبگر آغاز شدند. ده ها یا حتی صدها نفر کشته و زخمی شده‌اند. افراد محروم که عمدتاً جوانان بیکار و مهاجران داخلی هستند به خلع مالکیت از پایین دست زدند و بسیاری از مراکز خرید، مغازه‌ها و شعب بانک‌های بزرگ را ویران کردند. در تعدادی از موارد، سربازان از گشودن آتش بر روی شورشیان خودداری کردند.

اعتراضات در کشور خودجوش و ناهماهنگ هستند، لذا معترضان شعارها و مطالبات گوناگون و اغلب متناقض مطرح می‌کنند. ما به عنوان آنارشیست، قبل از هر چیز از کسانی حمایت می‌کنیم که جهت گیری اجتماعی مشخص و واضحی دارند و اعتصاب و قیام در قزاقستان را از اعتراضات انتخاباتی و کودتاهای سیاسی متعدد سال‌های اخیر متمایز می‌کنند. این مطالبات در جریان تجمعات اعتراضی و در شبکه‌های اجتماعی پخش شدند: لغو افزایش قیمت بنزین، افزایش صد درصدی دستمزدها، لغو افزایش سن بازنشستگی، اتخاذ تدابیری برای مبارزه با بیکاری، لغو واکسیناسیون اجباری علیه COVID-19، قرنطینه و اقدامات تبعیض آمیز جداسازی و غیره.

رژیم وحشت زده و در تلاش برای پایان دادن به شورش اجتماعی و زمان خریدن مجبور شد امتیازاتی بدهد: اعلام کاهش قیمت بنزین، توقف افزایش قیمت کالاهای «مهم اجتماعی» به مدت ۱۸۰ روز، برکناری دولت و حذف نظربایف میلیاردر از سمت رئیس شورای امنیت قزاقستان. اما هیچ کدام از اینها کمکی نکرد. شرکت‌های نفتی غربی مصرانه از رئیس‌جمهور توکایف خواستند از نظم سرمایه داری پاسداری کند. حاکمان کشور وضعیت اضطراری و مقررات منع رفت و آمد اعلام کردند. تجمعات و اعتصابات ممنوع شدند و سرکوب معترضان با خونریزی و دستگیری هزاران نفر همراه شد.

رژیم قزاقستان از نیروهای کشورهای بلوک نظامی – سیاسی به ریاست فدراسیون روسیه خواست برای سرکوب اعتراضات اجتماعی وارد کشور شوند. این نیروها نقش ژاندارم سرمایه جهانی را دارند و موظف هستند تا شعله‌های شورش اجتماعی را در قزاقستان خاموش کنند تا شعارها و مطالبات به کشورهای دیگر سرایت نکند و اعتصابات کارگری و اعتراضات توده ای علیه دیکتاتوری گسترده «بهداشتی» و تبعیض‌ها صورت نگیرند.

ما آنارکوسندیکالیست‌ها و آنارشیست‌های روسیه هرگونه سرکوب اعتراضات کارگران قزاقستان و مداخله شرم‌آور ضدانقلاب خارجی را به رهبری کرملین به شدت محکوم می‌کنیم. ما هر گونه تلاش سیاستمداران از هر جناحی را برای سوءاستفاده از اعتراضات اجتماعی کارگران قزاقستان به منظور صعود به قله قدرت و توزیع مجدد اموال به نفع خود محکوم می‌کنیم. ما قاطعانه، مصمم و بدون کوچکترین تردیدی در کنار شورش اجتماعی کنونی در قزاقستان ایستاده‌ایم و از زحمتکشان روسیه و کل جهان می‌خواهیم که با آن همبستگی عملی نشان دهند.

مطالبات اجتماعی کارگران قزاقستان را برآورده کنید

سرکوب شرکت کنندگان را در اعتراضات قزاقستان متوقف کنید

آزادی برای همه معترضان دستگیرشده

نه به دخالت خارجی

شرم بر مداخله‌گران

کمیسیون اطلاعات KRAS عضو انجمن بین‌المللی زحمتکشان (https://www.iwa-ait.org) در منطقه روسیه

*دولت قزاقستان روز ۱۶ دسامبر ۲۰۱۱ به اعتصاب کارگران نفت شهر جاناوزن حمله کرد و دست‌کم هفتاد کارگر را کشت. (توضیح مترجم)

ترجمه از متن انگلیسی: نادر تیف

کەلێنی نێوانی سامانداران و هەژاران لە فراوانبووندایە

10/01/2022

پارساڵ وامان دەزانی کە ئیدی بەهاتنی ساڵی تازە و پاشڕەوانەوەی پەتای کۆرۆنا وردە وردە ژیانمان باشتر دەبێت  و ئازارەکان کەمتر دەبنەوە و شوێنەواریان کاڵتردەبنەوە.  هاتنی ساڵی نوێ بە داخەوە خراپتر بووە لە سەدا 1 کە، دووقاتی سامانی لە 6.9 ملیارەکەی دیکەیە.  داهاتی ڕۆژێکی نیوەی ئەم مرۆڤانە تەنها 5.5 دۆلارە .

برسێتی ئەو مڵۆزمە نەفرەت لیکراوەیە کە تارماییەکەی هەمیشە بۆ زۆرێکی خەڵکی جیهان لەوێیە 810 ملیۆن کەس بە سکی برسی شەوانە دەچێتە جیگاوە کە لە کاتێکدا زۆر لەوە زیاتر بەرهەم دەهێنین کە بە زیادەوە بەشی تەواوی دانیشتوانی ئەم جیهانە دەکات .  کەواتە پرسەکە نە پرسی کەمی خۆراکە و نەپرسی زیادی دانیشتوانی جیهانە.  ئەم ئامارانە لە ” چالاکی دژ بە برسێتی” وەرگیراون.

بە گویرەی ڕاپۆرتێکی نوێی ئەم ڕۆژانە لە بریتانیا  هەر یەك لە دەوڵەمەندانی لە سەدا 1ی بریتانیا سامانیان 3.6 ملیۆن پاوەندە کە لە کاتێکدا داهاتی لە سەدا 10ی خێزانە هەژاەکانی بریتانیا لە ساڵێکدا تەنها 15،400 پاوەندە یاخود کەمترە.

کەلێنی نێوانی سامانداران و خەڵکە ئاساییەکە لە ساڵی 2010 وە زۆر سەرکەوتووە و ئێستا چووەتە لە سەدا 36.3 کە بەرزترین ئاستە تا ئێستا .

ساماندارانی لە سەدا 10 بریتانی لە سەدا 43 ی سامانی بریتانیایان لە چننگدایە بە بەراورد بە لە سەدا 50 کەی دیکەی کە تەنها لە سەدا 9 سامانی بریتانیایان لە چنگدایە.

بڕی سامانی خێزانێکی ساماندار لە ساڵێکدا لە بریتانیا 302،500 پاوەندە

ئەم ئامارانەی بریتانیا تەنها رەنگدانەوەی واقیعەکەی تاکو کۆتایی مانگی ئازاری 2020 .  بەڵام ئاماری نوێ ئەوە نیشاندەدات کە ساڵی پار 258 هەزار کەس لە بریتانیاند بووە بە ملیۆنەر، کە بەمەش ژمارەی ملیۆنەرەکانی بریتانیا چووە 2.5 ملیۆن.  سەرکەوتنی ملیۆنەران لە بریتانیا بەم  ژمارە زۆرە دوو شتمان دەداتە دەست :  یەکەم : کە دەردی کۆرۆنا چۆن بووە بە مایەی خێر بۆ  سامانداران و چۆن هەڵترۆقیون .  دووەم:  لە بەرانبەر ئەم ژمارە زۆرەی ملیۆنەرەکانا ناکرێت چەند ملیۆنێك هەژار نەکەوتبێتن یاخود لانی کەم چەند ملیۆنێك ئاستی هەژارییەکەیان لە ڕادەبەدەر نەبووبێت.   

Models of men and women on a pile of coins and bank notes

پرۆتێستەکانی کازاخستان بەردەوامە بەڵام….

زاهیر باهیر

07/01/2022

پرۆتێستەکانی کازاخستان هەفتەیەکە بەردەوامە زیاتر لە 2500 کەس گیراون و کەسیش نازانێت کوژرا و بریندار چەندن چ لە هێزە حکومییەکان و چ  لە  خۆپیشاندەران .  ئەمڕۆ سەرۆکی کاغازستان فرمانی تەقەکردنی بێ پرس و بێ ئاگەدارکردنەوە بێ پرسیارکردن لە خۆپیشاندەران دەرکرد واتە دەستی هێزەکانی حکومەتی ئاوەڵاکرد لە کوشتن و بریندارکردنی خەڵکیدا و وەکو پرسی یاسایش ئیتر ئەوان بەرپرسیار نابن هەرچەندێك لە خۆپیشادەران بکوژن یاخود بریندا ر و کەمئەندامیان بکەن.

بە داخەوە گەر بڵێین و ببیننین وێرای ڕەوایەتی هاتنە سەرشەقامی خەڵكی و ڕووبەڕووبوونەوەی زوڵم و زۆر  و نایەکسانی و هەژاریی و گرانی و گەندەڵی نەبوونی دادوەری کۆمەڵایەتی و گرتن کوشتن ، لەوە دەکات ئەم جۆرە تاکتیکانە بۆ چوونەوەبەگژی دەسەڵاتدا ، باوی نەمابێت بە هۆکاری جیا جیا کە من لە زۆر شوێنی دیکەدا قسەم لەسەر کردون . 

گەر چی هەمووان دەبێت پشتگیریی داخوازییە ڕەواکانی خەڵکی بکەین بەوەی کە لە دەستمساندێت، دەبێت ئەوەش تێبگەین سوتاندنی ئەم شوێن و ئەو بنکەی خزمەتگوزاریی و شوێنە گشتییەکان زیاتر بیانوی تووندوو تیژی  دەداتە دەست دەسەڵات  لە ڕووبەڕووبوونەوەی خەڵکیدا ، هاوکاتیش دەبێت ئەوەش تێبگەین کە لەلایەکەوە دەسەڵات هەر لە زمانی توندوتیژی دەگات دەنا هەموو هۆکارەکانی دیکەی بەرەنگاربوونەوەی ، لە ئاستیا گوێی خۆی لێ کپ دەکات و بەردەوام دەبێت لەوەی کە دەیکات .  لە لایەکی تریشەوە ڕك و کینەی خەڵکی بەشخورا و نەگبەت تا ئەو ڕادەیە توڕە و ئازاراوییە، کە مەناعەتیان نییە هەر شوێنێك کە سومبلی دەسەڵات و دەوڵەت بێت ئەوان بیسوتێنن و وێرانی بکە.

تاکە ڕێگایەك بۆ هاوپشتی خۆپیشانەدەران بۆ سەرکەوتنیان تەنها و تەنها بانگەشەی مانگرتنی کرێکاران و تەواوی کۆمەڵە ، واتە وەستان لە کار ، وەستانی هەموو جوڵە و کردارێک ، تەنانەت نەکردنەوەی دووکان و بازاڕ و [ جگە لە خەستەخانە و بەشی ئاگرکوژاندنەوە و کارەبا و ئاو و غاز کە بە گەێرەی پێویست کارمەندان لەوێ بن ] دەستبەسەراگرتنی شوێنەکانی سەر کار و شوێنە خزمەتگوزارییەکان و خۆ ڕێکخستنی خۆیان لە گروپ / لیژنەی شوێنی سەر کار و دروستکردنی ڕێکخراوی جەماوەری بە دوور لە هیرراشی / پلەبەندیی .

ئەمە تاکە ڕێگایە لە قورتارکرنی خۆپیشاندەران لە شکست و دانی قوربانی زیاتر و وێرانکاری وڵات ، هاوکاتیش تاکە ڕێگایەکە بۆ بەدیهێنانی زۆر داخوازی تریش تا هەرەسپێهێنانی حکومەتیش.     

كيف سيبدو المجتمع الأناركي؟

 

حتى الآن ، كانت هذه الأسئلة الشائعة حاسمة إلى حد كبير ، حيث ركزت على التسلسل الهرمي والرأسمالية والدولة وما إلى ذلك ، والمشكلات التي أدت إليها ، فضلاً عن دحض بعض الحلولالزائفة التي قدمها المستبدون في كل من اليمين واليسار. اليسار. حان الوقت الآن لدراسة الجانب البناء من اللاسلطوية المجتمع التحرري الاشتراكي الذي يتصوره اللاسلطويون. هذا مهم لأن الأناركية هي في الأساس نظرية بناءة ، في تناقض صارخ مع الصورة المرسومة عادة للأنارکية على أنها فوضى أو تدمير طائش.

في هذا القسم من الأسئلة الشائعة سوف نعطي الخطوط العريضة لما قد يبدو عليه المجتمع الأناركي. مثل هذا المجتمع له سمات أساسية مثل كونه غير هرمي ولا مركزي ، وقبل كل شيء ، عفوي مثل الحياة نفسها. على حد تعبير جلين ألبريشت ، فإن الأناركيين يضعون ضغطًا كبيرًا على الانكشاف الحر لنظام عفوي دون استخدام قوة أو سلطة خارجية“. [ “الأخلاق ، الأنارکى والتنمية المستدامة، ص 95-117 ، الدراسات الأناركية، المجلد. 2 ، لا. 2 ، ص. 110] هذا النوع من التطور يعني أن المجتمع الأناركي سوف يتم تنظيمه من البسيط إلى المعقد ، من الفرد صعودًا إلى المجتمع ، المنطقة الحيوية ، وفي النهاية ، الكوكب. إن المجتمع الناتج ، الذي سيكون نتيجة الطبيعة التي تتكشف بحرية نحو تنوع وتعقيد أكبر ، مفضل أخلاقياً على أي نوع آخر من النظام لأنه ببساطة يسمح بأعلى درجة من التضامن العضوي والحرية. وصف كروبوتكين هذه الرؤية لمجتمع حر حقًا على النحو التالي:

قال فورييه: “نتوقع أن تشكل الملايين والملايين من الجماعات نفسها بحرية من أجل تلبية جميع الاحتياجات المتنوعة للبشر كل هؤلاء سيتكون من بشر سيتحدون بحرية …” خذوا الحصى “. في صندوق ويهزونها ، وسوف يرتبون أنفسهم في فسيفساء لا يمكنك الحصول عليها بتوجيه أي شخص إلى العمل على ترتيبها بشكل متناغم. ” [ مكان الأناركية في التطور الاشتراكي ، ص 11 – 12]

المعارضة اللاسلطوية للتسلسل الهرمي هي جزء أساسي من مجتمع منظم بشكل تلقائي، لأن السلطة توقف التطور الحر ونمو الفرد. من هذا النمو الطبيعي للأفراد والجماعات والمجتمع ككل يتوقع اللاسلطويون مجتمعًا يلبي احتياجات الجميع من أجل الحرية الفردية والاجتماعية ، والسلع المادية لتلبية الاحتياجات المادية والعلاقات الاجتماعية الحرة والمتساوية التي تلبي ما يمكن تسميته الاحتياجات الروحية “(أي الرفاهية العقلية والعاطفية والإبداع والتطور الأخلاقي وما إلى ذلك). أي محاولة لإجبار المجتمع أو الأفراد على هيكل محدد مسبقًا يقيد حريتهم سوف ينتج عنه dis- ترتيب التوازنات الطبيعية والتوازن معرقلة ومشوهة في اتجاهات معادية للمجتمع ومدمرة. وبالتالي ، يجب أن يكون المجتمع اللاسلطوي مجتمعاً حراً من الأفراد الأحرار ، مترابطين ضمن الهياكل التحررية ، بدلاً من سلسلة من التسلسلات الهرمية المتنافسة (سواء كانت سياسية أو اقتصادية). فقط في الحرية يمكن للمجتمع والأفراد أن يطوروا ويخلقوا عالما عادلا وعادلا. على حد تعبير برودون ، الحرية أم النظام ، وليست ابنته“.

بما أن الفرد غير موجود في فراغ اجتماعي ، فإن الظروف الاجتماعية المناسبة مطلوبة لتتطور الحرية الفردية وتزدهر وفقًا لإمكانياتها الكاملة. تم بناء نظرية اللاسلطوية حول التأكيد المركزي على أن الأفراد ومنظماتهم لا يمكن اعتبارهم بمعزل عن بعضهم البعض. وهذا يعني أن الهياكل الاجتماعية تشكلنا ، أن هناك علاقة متبادلة بين هياكل السلطة للمؤسسات والصفات والمواقف النفسية للأفرادوأن الوظيفة الرئيسية للمشاركة هي وظيفة تربوية“. [كارول باتمان ، المشاركة والنظرية الديمقراطية، ص. 27] تقدم الأناركية هذا الموقف في أكثر صوره تماسكًا وتحرراً. بعبارة أخرى ، لا يتم الحفاظ على الحرية وحمايتها إلا من خلال النشاط في ظل ظروف الحرية ، أي الحكم الذاتي. الحرية هي الشرط الأساسي الوحيد لاكتساب النضج المطلوب لاستمرار الحرية: “فقط في الحرية يمكن للإنسان أن ينمو إلى قامته الكاملة. فقط في الحرية سيتعلم التفكير والتحرك ، ويعطي أفضل ما لديه.” [إيما جولدمان ، ريد إيما تتكلم ، ص. 72]

نظرًا لأن الحرية الفردية لا يمكن إنشاؤها وتطويرها والدفاع عنها إلا من خلال الحكم الذاتي والجمعيات الحرة ، يجب أن يكون النظام الذي يشجع الفردية لا مركزيًا وتشاركيًا حتى يتمكن الناس من تطوير علم نفس يسمح لهم بقبول مسؤوليات الإدارة الذاتية. ينتج عن العيش في ظل الدولة أو أي نظام استبدادي آخر طابع ذليل ، حيث يتم وضع الفرد باستمرار تحت سلطة هرمية ، مما يحد من قدراته النقدية والحكم الذاتي بسبب عدم الاستخدام. مثل هذا الوضع لا يمكن أن يعزز الحرية ، وبالتالي فإن الأناركيين يدركون أن القوة والسلطة تفسد أولئك الذين يمارسونها بقدر ما تفسد أولئك الذين يجبرون على الخضوع لها“. [باكونين ، الفلسفة السياسية لباكونين ، ص. 249]

بالنظر إلى الرأسمالية ، نجد أن الأشخاص الذين يعملون بأجر يبيعون طاقتهم الإبداعية ويتحكمون في نشاطهم لفترة معينة. لا يأخذ المدير فائض القيمة من الوقت الذي يبيع فيه الموظفون فقط ، ولكن الوقت نفسه حريتهم ، وقدرتهم على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم ، والتعبير عن أنفسهم من خلال العمل ومع زملائهم العمال. العمل المأجور يساوي عبودية الأجر لأنك تبيع وقتك ومهاراتك (أي الحرية) كل يوم في العمل ولن تتمكن أبدًا من إعادة شراء هذا الوقت لنفسك. بمجرد ذهابه ؛ ذهب للأبد. كما أنه يولد ، على حد تعبير جودوين ، شعورًا بالاعتمادو روح الذل والشاحنات، مما يضمن أنالروح الإقطاعية لا تزال قائمة والتي جعلت الكتلة البشرية العظمى في مرتبة العبيد والماشية لخدمة القلة.” [ الكتابات الأناركية لوليام جودوين ، ص 125-6] هذا هو السبب في أن الأناركيين يرون الحاجة إلى خلق الوضع الذي يمكن أن يعيش فيه كل شخص من خلال العمل بحرية ، دون إجباره على بيع عمله [أو عملها] وعمله [أو لها] الحرية للآخرين الذين يراكمون الثروة بعمل أقنانهم “. [كروبوتكين ، كلمات المتمردين ، ص. 208]

وبالتالي فإن هدف اللاسلطوية هو خلق مجتمع يجب أن يمتلك فيه كل شخص الوسائل المادية والمعنوية لتنمية إنسانيته ومن ثم تنظيم المجتمع بطريقة يجب أن يجدها كل فرد متساويًا تقريبًاوسائل لتنمية ملكاتهم المختلفة واستخدامها في عملهم ؛ لإنشاء مجتمع يضع كل فرد في وضع يستحيل عليهم [هم] استغلال عمل أي شخص آخر ويتم تمكينه من المشاركة في التمتع بالثروة الاجتماعية طالما أنه يساهم بشكل مباشر في إنتاج تلك الثروة “. [باكونين ، مرجع سابق. المرجع السابق.، ص. 409] على هذا النحو ، يتفق اللاسلطويون مع جورج أورويل: “السؤال بسيط للغاية. يجب أن يُسمح للناس أن يعيشوا حياة إنسانية محترمة بالكامل والتي يمكن الآن تحقيقها تقنيًا ، أو ألا يفعلون ذلك؟ في الوحل أم لا؟ ” [ أورويل في إسبانيا ، ص. 361]

الأناركية ، باختصار ، تدور حول تغيير المجتمع وإلغاء جميع أشكال العلاقات الاجتماعية الاستبدادية ، ووضع الحياة قبل الكفاءةالمدمرة للروح اللازمة للبقاء في ظل الرأسمالية. لأن الأنارکي يتخذ موقفه من حقه الإيجابي في الحياة وكل ملذاتها الفكرية والأخلاقية والجسدية. يحب الحياة وينوي التمتع بها على أكمل وجه.” [باكونين ، مايكل باكونين: كتابات مختارة ، ص. 101] وهكذا ، على حد قول إيما جولدمان ، يولد جميع البشر ، بغض النظر عن العرق أو اللون أو الجنس ، ولديهم نفس الحق في المشاركة على طاولة الحياة ؛ لتأمين هذا الحق ، يجب أن يتم إثباته بين الرجال الحرية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية “. [ تاريخ وثائقي للسنوات الأمريكية، المجلد. 2 ، ص. 450] سيكون هذا مجتمعًا لا طبقيًا وغير هرمي ، مجتمعًا بلا سادة وخدام ، مجتمع قائم على الاتحاد الحر للأفراد الأحرار الذي يشجع ويحتفل بالفردانية والحرية:

إن عبارةمجتمع لا طبقي تحمل بلا شك رعبًا لأي شخص مفكر. إنها تستدعي على الفور صورة المتوسط ​​الباهت كل مقياس واحد موحد للأفراد الذين يتمتعون بالاكتفاء الذاتي ، الذين يعيشون في منازل نموذجية ، يسافرون بالزي العسكري السياج على طول طرق موحدة لا نهاية لها لكن تقاسم هذه الثروة لن ينتج عنه توحيد للحياة ، ببساطة لأنه لا يوجد توحيد للرغبة. التوحيد هو كابوس غير ذكي ؛ لا يمكن أن يكون هناك توحيد في مجتمع بشري حر لا يمكن تحقيق التوحيد إلا من خلال استبداد النظام الشمولي “. [هربرت ريد ، الأنارکى والنظام ، ص 87-8]

يعتقد اللاسلطويون أن القيم الاجتماعية الأساسية هي قيم إنسانية ، وأن المجتمع عبارة عن مجموعة معقدة من الجمعيات التي تعبر عن إرادة أعضائها ، ورفاههم هو هدفها. نحن نعتبر أنه لا يكفي أن تحظى أشكال الجمعيات بالموافقة السلبية أو الضمنيةمن أعضائها ، ولكن المجتمع والأفراد الذين يتألف منهم ، لن يكونوا يتمتعون بصحة جيدة إلا إذا كان بالمعنى الكامل تحرريًا ، أي الحكم الذاتي ، والإدارة الذاتية ، والمساواة. وهذا لا يعني فقط أنه يجب أن يكون لجميع الأعضاء الحق في التأثير على سياستها إذا رغبوا في ذلك ، ولكن يجب إتاحة أكبر فرصة ممكنة لكل شخص لممارسة هذا الحق. اللاسلطوية تنطوي على مواطنة فاعلة ، وليست سلبية فقط ، من جانب المجتمع.ويرى أعضاء منظمة العفو الدولية أن هذا المبدأ لا يطبق فقط على بعض المجالات الخاصةمن العمل الاجتماعي المسماة السياسةولكن على أي وكل شكل من أشكال العمل الاجتماعي ، بما في ذلك النشاط الاقتصادي.

لذا ، كما سنرى ، فإن المفهوم الأساسي الذي يقوم عليه الهيكل الاجتماعي / السياسي والاقتصادي للاشتراكية التحررية هو الإدارة الذاتية، وهو مصطلح لا يعني فقط سيطرة العمال على أماكن عملهم ولكن أيضًا سيطرة المواطنين على مجتمعاتهم ( حيث يصبح الحكم الذاتي“) ، من خلال الديمقراطية المباشرة والفيدرالية الطوعية. وهكذا فإن الإدارة الذاتية هي التضمين الإيجابي لمبدأ اللاسلطوية السلبيلمعارضة السلطة الهرمية. من خلال الإدارة الذاتية ، يتم حل السلطة الهرمية حيث يتم إدارة مكان العمل ذاتيًا وتكون الجمعيات / المجالس المجتمعية غير مركزية ، ومنظمات أفقيةيكون لكل مشارك فيها صوت متساو في القرارات التي تؤثر على حياته ، بدلاً من مجرد اتباع الأوامر وأن يحكمها الآخرون. وبالتالي ، فإن الإدارة الذاتية هي الشرط الأساسي لعالم يكون فيه الأفراد أحرارًا في اتباع أحلامهم ، بطريقتهم الخاصة ، والتعاون معًا على قدم المساواة دون تدخل من أي شكل من أشكال السلطة الاستبدادية (مثل الحكومة أو الرئيس ).

ربما لا داعي للقول ، أن هذا القسم يهدف إلى أن يكون وسيلة إرشادية فقط ، كطريقة لمساعدة القراء على تصور كيف يمكن أن تتجسد المبادئ الأناركية في الممارسة. أنها ليست (ولا يقصد منه أن يكون، ولا هو المطلوب أن يكون) بيان نهائي للكيفية التي يجب أن تتجسد. إن فكرة أن قلة من الناس يمكنهم تحديد الشكل الذي سيبدو عليه المجتمع الحر بالضبط تتعارض مع المبادئ الأناركية للنمو والفكر الحر ، وهي بعيدة كل البعد عن نيتنا. هنا نحاول ببساطة أن نشير إلى بعض البنى التي قد يحتويها المجتمع اللاسلطوي ، بناءً على ما يحمله اللاسلطويون من مُثل وأفكار ، مسترشدين بأمثلة قليلة من الأنارکى في العمل التي كانت موجودة وتقييمنا النقدي لقيودها ونجاحاتها. كما قال هربرت ريد ذات مرة ،من الخطأ دائمًا بناء دساتير مسبقة . الشيء الرئيسي هو وضع مبادئك مبادئ الإنصاف والحرية الفردية ومراقبة العمال. ثم يهدف المجتمع بعد ذلك إلى إنشاء هذه المبادئ من البدايةنقطة الاحتياجات المحلية والظروف المحلية “. [ أب. المرجع السابق. ، ص. 51]

علاوة على ذلك ، يجب أن نتذكر أن الدولة قد تغيرت بمرور الوقت ، ولم تكن موجودة دائمًا. وبالتالي من الممكن أن يكون لديك تنظيم اجتماعي ليس دولة وأن الخلط بين الاثنين سيكون ارتباكًايصنعه أولئك الذين لا يستطيعون تصور المجتمع دون تمركز الدولة“. ومع ذلك ، فإن هذا يعني التغاضي عن حقيقة أن الإنسان عاش في المجتمعات لآلاف السنين قبل أن يُسمع عن الدولةوأن أعدادًا كبيرة من الناس [عاشوا] في مجتمعات واتحادات حرة“. لم تكن هذه دولًا لأن الدولة ما هي إلا أحد الأشكال التي اتخذها المجتمع في مجرى التاريخ. فلماذا إذن لا نميز بين ما هو دائم وما هو عرضي؟“[كروبوتكين ،الدولة: دورها التاريخي ، ص 9-10] وبالمثل ، فإن بديهيات الاقتصاد الرأسمالي لا تصمد ، والرأسمالية ليست سوى أحدث سلسلة من الاقتصادات. مثلما حلت القنانة محل العبودية وحلت الرأسمالية محل القنانة ، فإن العمل الحر (المرتبط) يمكن أن يحل محل العمالة المأجورة. وكما أشار برودون ، فإن الفترة التي نمر بها الآن تتميز بخاصية خاصة ، ألا وهي الأجور“. لم تكن الرأسمالية ، نظام العمل المأجور هذا ، موجودة دائمًا ولا تحتاج إلى استمرارها. وهكذا فإن الرذيلة الراديكالية للاقتصاد السياسي، أي التأكيد كدولة نهائية على شرط انتقالي أي تقسيم المجتمع إلى أرستقراطيين وبروليتاريين“. [ نظام التناقضات الاقتصادية، ص. 198 و ص. [67] يسعى اللاسلطويون إلى جعل هذا الشرط المؤقت أقصر وليس أطول.

في نهاية المطاف ، يعتبر المجتمع الحر القائم على المجتمعات المدارة ذاتيًا والعمل المرتبط بها ، من نواح كثيرة ، تطورًا طبيعيًا للاتجاهات داخل المجتمع الحالي. على سبيل المثال ، لا يمكن استخدام وسائل الإنتاج إلا بشكل جماعي ، لذا فإن الإيحاء بأن علاقات المساواة والحرية القائمة على اتحادات العمال هي بديل معقول لتلك القائمة على التسلسل الهرمي والاستغلال والاضطهاد على أساس السادة والخدم. إن النضال ضد تلك العلاقات الاجتماعية القمعية هو الذي يخلق الجمعيات ذاتها (تجمعات الإضراب في مكان العمل) التي يمكنها مصادرة أماكن العمل وجعل هذا الاحتمال حقيقة واقعة.

لذلك فإن المجتمع الأناركي لن يتم إنشاؤه بين عشية وضحاها ولا بدون روابط بالماضي ، وبالتالي فإنه سوف يعتمد في البداية على الهياكل التي تم إنشاؤها في النضال الاجتماعي (أي خلق داخل ولكن ضدالرأسمالية والدولة) وستتميز بالأفكار التي ألهمت وتطورت في هذا النضال. على سبيل المثال ، تم تنظيم الجماعات الأناركية في إسبانيا بطريقة تصاعدية ، على غرار الطريقة التي تم بها تنظيم الكونفدرالية (النقابة النقابية الأناركية) قبل الثورة. بهذا المعنى ، الأنارکى ليست هدفا بعيد المنال بل هي تعبير عن صراع الطبقة العاملة. إن إيجاد بدائل للمجتمع الهرمي والقمعي والاستغلالي والمغترب هو جزء ضروري من النضال والحفاظ على حريتك وإنسانيتك في عالم المجتمع الهرمي المجنون. على هذا النحو ، فإن المجتمع الأناركي سيكون بمثابة تعميم للأنواع المختلفة من الأنارکى في العملنشأت في النضالات المختلفة ضد جميع أشكال القهر والاستغلال (انظر القسم I.2.3 ).

هذا يعني أن الشكل الذي سيبدو عليه المجتمع الأناركي وعمله ليس مستقلاً عن المجتمعات المحددة التي نشأ منها ولا الوسائل المستخدمة لإنشائه. بعبارة أخرى ، سيعكس المجتمع الأناركي الظروف الاقتصادية الموروثة من الرأسمالية ، والنضالات الاجتماعية التي سبقتها والأفكار التي كانت موجودة في ذلك النضال كما تم تعديلها من خلال الاحتياجات العملية لأي حالة معينة. لذلك فإن رؤية المجتمع الحر المشار إليها في هذا القسم من الأسئلة الشائعة ليست نوعًا من التجريد الذي سيتم إنشاؤه بين عشية وضحاها. إذا اعتقد اللاسلطويون أننا سنُدعى بحق بالطوباوية. لا ، المجتمع الأناركي هو نتيجة النضال الاجتماعي ، النشاط الذاتي الذي يساعد على خلق حركة جماهيرية تحتوي على أفراد يمكنهم التفكير بأنفسهم ومستعدون وقادرون على تحمل المسؤولية عن حياتهم.

لذا ، عند قراءة هذا القسم ، يرجى تذكر أن هذا ليس مخططًا ولكنه مجرد اقتراحات محتملة لما ستبدو عليه الأنارکى. إنه مصمم لإثارة الفكر والإشارة إلى أن المجتمع الأناركي ممكن. نأمل أن تلهم حججنا وأفكارنا المقدمة في هذا القسم مزيدًا من النقاش والمناقشة حول كيفية عمل مجتمع حر ، وعلى نفس القدر من الأهمية ، أن تساعد في إلهام النضال الذي سيخلق ذلك المجتمع. بعد كل شيء ، يرغب اللاسلطويون في بناء العالم الجديد في صدفة القديم. ما لم يكن لدينا فكرة عما سيكون عليه هذا المجتمع الجديد ، فمن الصعب تحديده مسبقًا في أنشطتنا اليوم! نقطة لم يضيعها كروبوتكين عندما قال إنه من الصعب البناء دون دراسة متأنية للغاية مسبقًا ، بناءً على دراسة الحياة الاجتماعية ، لماو كيف نريد أن بناء يجب علينا أن نرفض [برودون] شعار [أنه في هدم يجب علينا بناء“]. . . وتعلن: ‘في بناء سنقوم هدم ” [ الفتح من الخبز ، ص 173f] وفي الآونة الأخيرة، قال نعوم تشومسكي أن ” [أ] lternatives إلى النماذج الموجودة من التسلسل الهرمي، والهيمنة والقوة الخاصة والرقابة الاجتماعية موجودة بالتأكيد من حيث المبدأ . . . ولكن لجعلها واقعية سيتطلب قدرًا كبيرًا من العمل الملتزم ، بما في ذلك العمل على توضيحها بوضوح. ” [نعوم تشومسكي ، Turning the Tide ، صفحة 250] يمكن اعتبار هذا القسم من الأسئلة الشائعة كمساهمة في صياغة بدائل تحررية للمجتمع القائم ، لما نريد أن نبني للمستقبل.

نحن لا نخشى أن يجادل الكثيرون في أن الكثير من الرؤية التي نقدمها في هذا القسم من الأسئلة الشائعة هي طوباوية. ربما هم على حق ، لكن كما قال أوسكار وايلد ذات مرة:

إن خريطة العالم التي لا تتضمن المدينة الفاضلة لا تستحق إلقاء نظرة عليها ، لأنها تترك البلد الوحيد الذي تهبط فيه الإنسانية دائمًا. وعندما تهبط البشرية هناك ، فإنها تنظر إلى الخارج ، وترى بلدًا أفضل ، تبحر. التقدم هو تحقيق اليوتوبيا “. [ روح الإنسان في ظل الاشتراكية ، ص. 1184]

ومع ذلك ، فقد حاولنا أن نكون عمليين بقدر رؤيتنا ، ونقدم مشاكل واقعية بالإضافة إلى تقديم أدلة على حلولنا لهذه المشاكل من الحياة الواقعية حيثما أمكن ذلك ، بدلاً من تقديم سلسلة من الافتراضات المستحيلة التي ترفض المشاكل المحتملة بحكم التعريف. من الأفضل النظر في أسوأ الحالات الممكنة إذا لم تظهر فلن يفقد أي شيء ، وإذا حدث ذلك على الأقل ، فلدينا نقطة انطلاق للحلول الممكنة. لذا ، بشكل عام ، حاولنا أن نكون طوباويين عمليين!

يجب أن نؤكد ، مع ذلك ، أن الأناركيين لا يريدون مجتمعًا مثاليًا” (كما يرتبط غالبًا بمصطلح المدينة الفاضلة” ). سيكون هذا مستحيلاً مثل الرؤية الاقتصادية الكلاسيكية الجديدة للمنافسة الكاملة. بالأحرى نحن نريد مجتمعًا حرًا وبالتالي مجتمعًا قائمًا على بشر حقيقيين وبالتالي مجتمعًا بمشاكله وصعوباته. استخدامنا لكلمة يوتوبيالا ينبغي أن يؤخذ على أنه يعني أن اللاسلطويين يتحملون كل المشاكل ويجادلون بأن المجتمع الأناركي سيكون مثاليًا ومثاليًا. لم يكن أي مجتمع مثاليًا ولن يكون هناك مجتمع على الإطلاق. كل ما نجادل به هو أن المجتمع الأناركي سيكون لديه مشاكل أقل من تلك السابقة وسيكون من الأفضل أن يعيش بداخله. يجب على أي شخص يبحث عن الكمال أن يبحث في مكان آخر. أي شخص يبحث عن عالم أفضل ، ولكن لا يزال بشريًا وغير كامل ، قد يجد في اللاسلطوية نهاية محتملة لسعيهم.

لذا فإن الأناركيين واقعيين في آمالهم وأحلامهم. نحن لا نستحضر الآمال التي لا يمكن تحقيقها بل نبني رؤانا في تحليل ما هو خطأ في المجتمع اليوم ووسيلة لتغيير العالم للأفضل. وحتى لو وصفنا البعض بالطوباويين ، فإننا نتجاهل الاتهام بابتسامة. بعد كل شيء ، الأحلام مهمة ، ليس فقط لأنها غالبًا مصدر التغيير في الواقع ولكن بسبب الأمل الذي تعبر عنه:

قد يسمينا الناس بالحالمين فشلوا في رؤية أن الأحلام هي أيضًا جزء من واقع الحياة ، وأن الحياة بدون أحلام لن تطاق. لن يكون أي تغيير في أسلوب حياتنا ممكنًا بدون الأحلام والحالمين الأشخاص الوحيدون الذين لا يخيب أملهم أبدًا هم أولئك الذين لا يأملون أبدًا ولا يحاولون أبدًا تحقيق أملهم “. [رودولف روكر ، سنوات لندن ، ص. 95]

نقطة أخيرة. يجب أن نشير هنا إلى أننا نناقش الهياكل الاجتماعية والاقتصادية للمناطق التي يغلب على سكانها الأناركيون. من الواضح أن هذه هي الحالة التي تتخذ فيها المناطق التي ليس السكان فيها أناركيين أشكالًا مختلفة اعتمادًا على الأفكار السائدة هناك. ومن ثم ، بافتراض نهاية هيكل الدولة الحالي ، يمكننا أن نرى المجتمعات اللاسلطوية جنبًا إلى جنب مع المجتمعات الدولتية (الرأسمالية أو الاشتراكية) وتتخذ هذه المجتمعات أشكالًا مختلفة اعتمادًا على ما يريده سكانها من الشيوعية إلى المجتمعات الفردية في حالة المجتمعات الأناركية ، الدولة الاشتراكية لمجتمعات الدولة الخاصة في مناطق الدولة ، تلك القائمة على الطوائف الدينية وما إلى ذلك. كما جادل مالاتيستا ، الأناركيونيجب أن نكون عنيدين في معارضتنا لكل فرض واستغلال الرأسماليين ، وأن نتسامح مع كل المفاهيم الاجتماعية السائدة في مختلف التجمعات البشرية ، طالما أنها لا تهدد المساواة في الحقوق والحريات للآخرين“. [ إريكو مالاتيستا: حياته وأفكاره ، ص. 174] وهكذا نحترم رغبات الآخرين في تجربة وعيش حياتهم على النحو الذي يرونه مناسبًا ، بينما نشجع أولئك في المجتمعات الرأسمالية والدولتية الأخرى على النهوض في الثورة ضد أسيادهم والانضمام إلى الاتحاد الحر للمجتمع الأناركي. وغني عن القول ، نحن لا نناقش المجتمعات غير الأناركية هنا لأن الأمر متروك لغير الأناركيين لتقديم حججهم لصالح نوع الدولة التي ينتمون إليها.

لذا تذكر أننا لا نجادل في أن الجميع سيعيشون بطريقة أنارکية في مجتمع حر. بعيد عنه. سيكون هناك جيوب من عدم الحرية ، ببساطة لأن تطوير الأفكار يختلف من منطقة إلى أخرى. لا داعي للقول أن الأناركيين يعارضون إجبار الناس على أن يصبحوا أناركيين (كيف يمكنك إجبار شخص ما على أن يكون حراً؟) هدفنا هو تشجيع أولئك الخاضعين للسلطة على تحرير أنفسهم والعمل معهم لإنشاء مجتمع أناركي ، ولكن من الواضح ، مدى نجاحنا في هذا سوف يختلف. لذلك يمكننا أن نتوقع أن تتعايش مجالات الحرية مع المناطق التي تهيمن عليها ، على سبيل المثال ، اشتراكية الدولة أو الدين أو الرأسمالية تمامًا كما نتوقع أن نرى أنواعًا مختلفة من اللاسلطوية تتعايش.

ومع ذلك ، سيكون من الخطأ الافتراض أنه لمجرد وجود العديد من خيارات المجتمع المتاحة ، فإنه يجعل المجتمع تلقائيًا مجتمعًا أنارکياً. على سبيل المثال ، يضم العالم الحديث أكثر من 200 دولة مختلفة. بالنسبة لمعظمهم ، يمكن للأفراد المغادرة والانضمام إلى شخص آخر إذا سمح لهم بذلك. لا توجد حكومة عالمية على هذا النحو. هذا لا يجعل هذه السلسلة من الدول أنارکية. وبالمثل ، فإن النظام القائم على شركات مختلفة ليس فوضويًا أيضًا ، ولن يكون نظامًا قائمًا على سلسلة من مدن الشركة ولن يكون نظامًا (شبه إقطاعي أو إقطاعي جديد؟) قائمًا على عدد كبير من الملاك الذين يستأجرون أراضيهم وأماكن العمل للعمال مقابل الإيجار. إن طبيعة الجمعيات لا تقل أهمية عن طبيعتها التطوعية. كما جادل كروبوتكين ، فإنكوميونات الثورة القادمة لن تقضي على الدولة فقط وستحل محل الفيدرالية الحرة للحكم البرلماني ، بل ستفصل عن الحكم البرلماني داخل الكومونة نفسها سيكونون أناركيين داخل الكومونة لأنهم سيكونون أنارکيين خارجها.” [ كتابات مختارة عن الأناركية والثورة ، ص. 132] ومن ثم فإن المجتمع اللاسلطوي هو مجتمع منضم ويترك بحرية ، وهو داخليًا غير هرمي وغير قمعي وغير استغلالي. وهكذا قد تتعايش المجتمعات الأنارکية بأخرى غير أنارکي، ولكن هذا لا لا يعني هم غير الأنارکية هي بأي شكل من الأشكال أنارکية أو التحررية.

ليستنتج. لكي يصرح الأناركيون بما هو واضح بشكل أعمى ، لا يهدفون إلى الفوضى ، الفوضى بالمعنى الشعبي للكلمة (لاحظ جورج أورويل ذات مرة كيف أن مؤلفًا يمينيًا يستخدم [د]” الأناركية بشكل غير مبالٍ معالأنارکى ، وهي بالكاد يكون استخدامًا صحيحًا للكلمات أكثر من قول أن المحافظ هو الشخص الذي يصنع المربى “. [ المرجع السابق.، ص. 298]). ولا يرفض الأناركيون أي نقاش حول شكل المجتمع الحر (مثل هذا الرفض يعتمد عادة على أسس زائفة إلى حد ما بحيث لا يمكنك وصف ما سيفعله الناس الأحرار). في الواقع ، لدى اللاسلطويين آراء قوية جدًا حول الخطوط العريضة الأساسية لمجتمع حر ، تستند دائمًا إلى افتراض أن هذه مجرد إرشادات. تستند هذه الاقتراحات إلى المبادئ التحررية ، والتطورات في الصراع الطبقي ، والوعي الشديد بما هو خطأ في الأنظمة الطبقية والتسلسل الهرمي (وما يجب عدم فعله!).

عند قراءة هذا القسم من الأسئلة الشائعة ، تذكر أن المجتمع الأناركي سوف يتم إنشاؤه من خلال الإجراءات المستقلة لجماهير السكان ، وليس من قبل الأناركيين الذين يكتبون الكتب حول هذا الموضوع. هذا يعني أن أي مجتمع أناركي حقيقي سوف يرتكب العديد من الأخطاء ويتطور بطرق لا يمكننا التنبؤ بها. وهذا يعني أن هذه ليست سوى سلسلة من الاقتراحات حول كيفية الأشياء يمكن أن تعمل في مجتمع أناركي هو ليس مخططا من أي نوع. كل ما يستطيع اللاسلطويون فعله هو تقديم ما نؤمن به ولماذا نعتقد أن مثل هذه الرؤية مرغوبة وقابل للحياة. نأمل أن تثير حججنا وأفكارنا المقدمة في هذا القسم من الأسئلة الشائعة المزيد من النقاش والمناقشة حول كيفية عمل المجتمع الحر. بالإضافة إلى ذلك ، وبنفس القدر من الأهمية ، نأمل أن يساعد ذلك في إلهام النضال الذي سيخلق ذلك المجتمع.


[*] الترجمة الآلیة

مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

https://www.facebook.com/Sekullew.Azadiwaze.HoramiZvaneka

———-

https://www.facebook.com/kurdishspeaking.anarchist.forum

———-

https://www.facebook.com/infos.anarchist.forum

أليست الاشتراكية التحررية تناقضًا لفظيًا؟

 

في كلمة لا. غالبًا ما يتم طرح هذا السؤال من قبل أولئك الذين صادفوا ما يسمى بالحق التحرري“. كما تمت مناقشته في القسم A.1.3 ، فقد استخدم اللاسلطويون كلمة “Libertarian” لفترة أطول بكثير مما استخدمها اليمين المؤيد للسوق الحرة. في الواقع ، كان اللاسلطويون يستخدمونه كمرادف للأناركي لأكثر من 150 عامًا ، منذ عام 1858. وبالمقارنة ، فإن الاستخدام الواسع للمصطلح من قبل ما يسمى بالحق التحررييعود إلى السبعينيات في أمريكا (منذ أربعينيات القرن الماضي). فصاعدًا ، استخدام محدود من قبل عدد قليل من الأفراد). في الواقع ، خارج أمريكا الشمالية ، لا يزال مصطلح الليبرتارييستخدم بشكل أساسي كمكافئ لـ الأناركيوكنسخة مختصرة من الاشتراكي الليبرتاري“.كما يلاحظ نعوم تشومسكي:

دعني أقول فقط فيما يتعلق بالمصطلحات ، نظرًا لأننا في الولايات المتحدة ، يجب أن نكون حذرين إلى حد ما. التحرري في الولايات المتحدة له معنى يكاد يكون عكس ما هو موجود في بقية العالم تقليديًا . هنا ، الليبرتارية تعني الرأسمالي اليميني المتطرف. في التقاليد الأوروبية ، الليبرتارية تعني الاشتراكية. لذلك ، كانت الأناركية تسمى أحيانًا الاشتراكية التحررية ، وهي جناح كبير من الأنارکية ، لذلك علينا أن نكون حذرين بعض الشيء بشأن المصطلحات “. [ رمز متردد ]

هذا في حد ذاته لا يثبت أن مصطلح الاشتراكي الليبرتاريخال من التناقض. ومع ذلك ، كما سنبين أدناه ، فإن الادعاء بأن المصطلح متناقض مع الذات يستند إلى افتراض أن الاشتراكية تتطلب الدولة من أجل الوجود وأن الاشتراكية لا تتوافق مع الحرية (والادعاء الخاطئ بنفس القدر بأن الرأسمالية تحررية وليست كذلك. بحاجة للدولة). هذا الافتراض ، كما هو الحال في كثير من الأحيان مع العديد من الاعتراضات على الاشتراكية ، يقوم على فهم خاطئ لماهية الاشتراكية ، وهو مفهوم خاطئ ساعد العديد من الاشتراكيين الاستبداديين ورأسمالية الدولة في روسيا السوفيتية على تعزيزه. في الواقع ، مصطلح اشتراكية الدولةهو التناقض الحقيقي.

للأسف ، يعتبر الكثير من الناس من المسلمات تأكيد العديد من اليمين واليسار على أن الاشتراكية تساوي اللينينية أو الماركسية ويتجاهلون التاريخ الثري والمتنوع للأفكار الاشتراكية ، والأفكار التي انتشرت من الأناركية الشيوعية والفردية إلى اللينينية. كما أشار بنجامين تاكر ذات مرة ، حقيقة أن اشتراكية الدولة قد طغت على أشكال أخرى من الاشتراكية لا يعطيها الحق في احتكار الفكرة الاشتراكية“. [ بدلاً من كتاب ، ص 363-4] لسوء الحظ ، يتحد الكثير من على اليسار مع اليمين للقيام بذلك بالضبط. في الواقع ، يعتبر اليمين (وبالطبع العديد من اليساريين) أن الاشتراكيةبحكم التعريف هي ملكية الدولة وسيطرتها على وسائل الإنتاج ، جنبًا إلى جنب مع تحديد مخطط مركزيًا للاقتصاد الوطني (وبالتالي الحياة الاجتماعية).

ومع ذلك ، حتى نظرة سريعة على تاريخ الحركة الاشتراكية تشير إلى أن تعريف الاشتراكية بملكية الدولة وسيطرتها ليس شائعًا. على سبيل المثال ، رفض الأناركيون والعديد من الاشتراكيين النقابيين وشيوعيين المجالس (وغيرهم من الماركسيين التحرريين) ، وكذلك أتباع روبرت أوين ، ملكية الدولة. في الواقع ، أدرك اللاسلطويون أن وسائل الإنتاج لم تغير شكلها كرأسمال عندما استولت الدولة على ملكيتها ولم يغير العمل المأجور طبيعته عندما تكون الدولة هي التي تستخدم العمالة (على سبيل المثال ، انظر القسم ح . 3.13 ). بالنسبة للأناركيين ، فإن ملكية الدولة لرأس المال ليست اشتراكية على الإطلاق. في الواقع ، كما أدرك تاكر جيدًا ، قلبت ملكية الدولة الجميعإلى بروليتاري (باستثناء بيروقراطية الدولة) – بالكاد يكون هذا أمرًا مرغوبًا فيه لنظرية سياسية تهدف إلى إنهاء عبودية الأجور!

وذلك ما لا يعني الاشتراكية؟ هل يتوافق مع المُثل الليبرتارية؟ ماذا تعني عبارة ليبرتاريو اشتراكيةفي الواقع؟ من المناسب استخدام تعريفات القاموس كنقطة بداية ، على الرغم من أننا يجب أن نؤكد أن مثل هذه الطريقة تنطوي على مشاكل لأن القواميس المختلفة لها تعريفات مختلفة وحقيقة أن القواميس نادراً ما تكون معقدة سياسياً. استخدم تعريفًا واحدًا ، وسيواجه شخص آخر تعريفًا آخر يرضيه. على سبيل المثال ، غالبًا ما تُعرَّف الاشتراكيةعلى أنها ملكية الدولة للثروةو الأنارکىعلى أنها اضطراب“.لا يفيد أي من هذين التعريفين عند مناقشة الأفكار السياسية ، وخاصة الأناركية ، لأنه من الواضح أنه لا يوجد شكل من أشكال اللاسلطوية يمكن أن يكون اشتراكيًا بهذا التعريف ولا يسعى اللاسلطويون إلى الفوضى. لذلك ، فإن استخدام القواميس ليس نهاية النقاش وغالبًا ما يكون مضللًا عند تطبيقه على السياسة.

على الرغم من ذلك ، يُعرَّف التحرري عمومًا على أنه الشخص الذي يدعم مبادئ الحرية ، وخاصة الحرية الفردية للفكر والعمل. مثل هذا الوضع لا يمكن إلا أن تشجعه الاشتراكية ، من خلال حرية الوصول إلى وسائل الحياة. هذا لأنه في مثل هذه الحالة ، يرتبط الناس على أنهم متساوون وهكذا. كما جادل جون موست وإيما جولدمان ذات مرة ، يستبعد نظام الشيوعية منطقياً أي وكل علاقة بين السيد والخادم ، ويعني الأنارکية حقًا. [ “الحديث عن الأنارکى، ص. 28 ، العلم الأسود ، لا. 228 ، ص. بعبارة أخرى ، من خلال تأسيس نفسها على الارتباط الحر والإدارة الذاتية في كل جانب من جوانب الحياة ، لا يمكن للشكل الأناركي للاشتراكية إلا أن يكون تحرريًا.

بعبارة أخرى ، هناك سبب لاستخدام الأناركيين لمصطلح التحررية لأكثر من 150 عامًا! أكثر من ذلك ، لماذا نفترض أن استيلاء اليمين الأخير للكلمة يعتبر هو النقطة الأساسية؟ وهذا يعني أن الملكية الخاصة تدافع عن الحرية الفردية بدلاً من قمعها. مثل هذا الافتراض ، كما جادل اللاسلطويون منذ بداية اللاسلطوية كنظرية اجتماعيةسياسية مميزة ، هو افتراض خاطئ. كما ناقشنا سابقًا (انظر القسم ب 4 ، على سبيل المثال) ، تنكر الرأسمالية حرية الفكر والعمل داخل مكان العمل (ما لم يكن المرء هو الرئيس بالطبع). كما لاحظ أحد المدافعين الأقوياء عن الرأسمالية (والليبرالي الكلاسيكي الذي غالبًا ما يُدرج كأحد الليبراليةاليمينية) بوضوح ، فإن الرأسمالي يمارس بالطبع سلطة على العمال،برغم منلا يمكن أن يمارسها بشكل تعسفيبفضل السوق ولكن ضمن هذا الحد للمقاول الحرية في إطلاق العنان لأهوائهو طرد العمال بشكل غير مباشر” [Ludwig von Mises، Socialism ، p. 443 و ص. 444] “الليبرتاريوناليمينيون عمياء تمامًا عن التسلسلات الهرمية المدمرة للحرية المرتبطة بالملكية الخاصة ، وربما ليس من المستغرب أنهم مؤيدون للرأسمالية ومعادون للاشتراكية (ومن غير المفاجئ أيضًا أن الليبرتاريين الحقيقيين يميلون إلى تسميتهم أصحاب الملكية“). كما لاحظ الاقتصادي اليساري جيفري م. هودجسون بشكل صحيح:

بمنطقهم الخاص ، يضطر أفراد السوق [هؤلاء] إلى تجاهل الهيكل التنظيمي للشركة ، أو أن يتخيلوا خطأً أن الأسواق موجودة داخلها. والقيام بخلاف ذلك يعني الاعتراف بأن نظامًا ديناميكيًا مثل الرأسمالية يعتمد على نمط المنظمة التي تُستثنى منها الأسواق …. هذا يسمح لأفراد السوق بتجاهل واقع المنظمات غير السوقية في القطاع الخاص وبالتالي يمكنهم تجاهل حقيقة السيطرة والسلطة داخل الشركة الرأسمالية الخاصة ولكنهم يظلون ينتقد بيروقراطية القطاع العام وتخطيط الدولة “. [ الاقتصاد واليوتوبيا ، ص 85-6]

يولِّد منظور المالكين بشكل حتمي تناقضات هائلة ، مثل الاعتراف بأن كلاً من الدولة والملكية الخاصة يشتركان في احتكار مشترك لصنع القرار في منطقة معينة ومع ذلك يعارضان الأولى فقط (انظر القسم و 1 ). كما أشار اللاسلطويون منذ فترة طويلة ، فإن العلاقات الاجتماعية الهرمية المرتبطة بالملكية الخاصة لا علاقة لها بالحرية الفردية. وبالتالي ، فإن إزالة الدولة مع الاحتفاظ بالملكية الخاصة لن يكون خطوة إلى الأمام: “عمل جيد سنقوم به إذا دمرنا الدولة واستبدلناها بكتلة من الدول الصغيرة! قتل وحش برأس واحد والاحتفاظ بوحش به ألف رأس! ” [كارلو كافييرو ، الأنارکى والشيوعية، ص 179 – 86 ، الغراب ، رقم 6 ، ص. 181]

هذا هو السبب في أننا نجادل بأن اللاسلطوية هي أكثر من مجرد مجتمع بلا دولة ، لأنه في حين أن المجتمع بدون دولة هو شرط ضروري للأنارکى ، إلا أنه غير كافٍ كما أن التسلسلات الهرمية الخاصة تحد أيضًا من الحرية. ومن هنا جاء تشومسكي:

كل هذا يعتمد بشكل عام على فكرة أن الهياكل الهرمية والسلطوية لا تبرر نفسها بنفسها. يجب أن يكون لها مبررعلى سبيل المثال ، مكان عملك هو نقطة اتصال وترابط واحدة. لذلك ، يجب أن يتحكم في أماكن العمل بشكل ديمقراطي من قبل المشاركون هناك جميع أنواع الطرق التي يتفاعل بها الناس مع بعضهم البعض. يجب أن تكون أشكال التنظيم والارتباط التي تنشأ عن هؤلاء ، إلى أقصى حد ممكن ، غير استبدادية وغير هرمية ومدارة وموجهة من قبل المشاركين.” [ رمز متردد ]

لذلك ، يجادل اللاسلطويون ، يجب أن تستند الأفكار التحررية الحقيقية إلى الإدارة الذاتية للعمال ، أي يجب على العمال التحكم في العمل الذي يقومون به وإدارته ، وتحديد أين وكيف يفعلون ذلك وماذا يحدث لثمار عملهم ، وهذا بدوره يعني القضاء على العمل المأجور. أو ، على حد تعبير برودون ، إلغاء البروليتاريا“. [ كتابات مختارة لبيير جوزيف برودون ، ص. 179] ما لم يتم ذلك فإن غالبية الناس سيصبحون خاضعين للعلاقات الاجتماعية الاستبدادية مثل ميزس وغيره من الليبرتارييناليمينيين الذين يؤيدهم. كما قال أحد الشيوعيين الأناركيين:

ذلك لأن الفرد لا يمتلك نفسه ، ولا يُسمح له بأن يكون هو ذاته الحقيقية. لقد أصبح مجرد سلعة سوقية ، وأداة لتراكم الممتلكات للآخرينتمتد الفردية على سرير Procrustes من الأعمال التجاريةإذا كانت فرديتنا ستجعل ثمن التنفس ، فماذا سيكون هناك ضجة حول العنف الذي يلحق بالشخصية! ومع ذلك ، فإن حقنا في الطعام والشراب والمأوى هو فقط في كثير من الأحيان مشروط بفقداننا الفردية. تُمنح هذه الأشياء للملايين الذين لا يملكون (وكم هزيلة!) فقط مقابل فرديتهم تصبح مجرد أدوات للصناعة “. [ماكس باجينسكي ، شتيرنر: الأنا وذاته ، ص 142-151 ، الأرض الأم ، المجلد. الثاني ، رقم 3 ، ص. 150]

يجادل اللاسلطويون بأن الاشتراكية يمكن أن تعني فقط مجتمعًا لا طبقيًا ومعاديًا للاستبداد (أي ليبرتاري) يدير فيه الناس شؤونهم الخاصة ، إما كأفراد أو كجزء من مجموعة (اعتمادًا على الموقف). بمعنى آخر ، إنها تعني الإدارة الذاتية في جميع جوانب الحياة بما في ذلك العمل. لطالما صدم اللاسلطويون على أنهم غريبون ومتناقضون إلى حد ما (على أقل تقدير) أن نظام الحرية الطبيعية” (مصطلح آدم سميث ، اختلسه مؤيدو الرأسمالية) ينطوي على اضطرار الغالبية العظمى لبيع تلك الحرية من أجل البقاء. وبالتالي ، فإن كون المرء ليبرتاريًا باستمرار هو ، منطقياً ، يدافع عن الإدارة الذاتية ، ومن ثم الاشتراكية (انظر القسم G.4.2)). وهذا يفسر المعارضة اللاسلطوية طويلة الأمد للفردانيةالزائفة المرتبطة بالليبرالية الكلاسيكية (ما يسمى بالإيديولوجية اليمينية التحررية، على الرغم من تسميتها بشكل أفضل بالملكيةلتجنب الالتباس). وهكذا نجد إيما غولدمان ترفض هذا النوع من الفرديةفي باسمه يتم الدفاع عن الاضطهاد الاجتماعي واعتباره فضائل“. [ ريد إيما تتكلم ، ص. 112]

كما سنناقش في القسم I.3.3 ، تتم الدعوة إلى التنشئة الاجتماعية لضمان القضاء على العمل المأجور وهي موضوع مشترك لجميع أشكال الاشتراكية الحقيقية. من الناحية النظرية على الأقل ، يجادل اللاسلطويون بأن اشتراكية الدولة لا تلغي العمل المأجور ، بل تعمل على تعميمه. في الواقع ، تُظهر اشتراكية الدولة أن الاشتراكية هي بالضرورة تحررية وليست دولة. لأنه إذا كانت الدولة تمتلك مكان العمل ، فإن المنتجين لا يملكون ، وبالتالي لن يكونوا أحرارًا في إدارة أعمالهم الخاصة ، بل سيخضعون بدلاً من ذلك للدولة بصفتهم الرئيس. علاوة على ذلك ، فإن استبدال الطبقة المالكة الرأسمالية بمسؤولين حكوميين لا يلغي بأي حال العمل المأجور ؛ في الواقع يجعل الأمر أسوأ في كثير من الحالات. لذلك فإن الاشتراكيينالذين يطالبون بتأميم وسائل الإنتاج ليسوا كذلكالاشتراكيون (مما يعني أن الاتحاد السوفيتي والدول الأخرى المسماة اشتراكيةليست اشتراكية وليست أحزابًا تدافع عن التأميم الاشتراكي).

في الواقع ، محاولات ربط الاشتراكية بالدولة تسيء فهم طبيعة الاشتراكية. من المبادئ الأساسية للاشتراكية أنه يجب إلغاء التفاوتات (الاجتماعية) بين الأفراد لضمان الحرية للجميع ( لا يمكن إلغاء عدم المساواة الطبيعية ، ولا يرغب الأناركيون في القيام بذلك). الاشتراكية ، كما وصفها برودون ، مساواة فوق كل اعتبار “. [ لا الآلهة ، لا سادة ، المجلد. 1 ، ص. 57] هذا ينطبق على عدم المساواة في السلطة أيضا ، وخاصة السياسيةقوة. وأي نظام هرمي (ولا سيما الدولة) يتسم بعدم المساواة في السلطة أولئك الذين في القمة (منتخبون أم لا) يتمتعون بسلطة أكبر من أولئك الموجودين في الأسفل. ومن هنا جاءت التعليقات التالية التي أثارها طرد الأناركيين من الأممية الاشتراكية الديمقراطية الثانية:

يمكن القول بأننا أكثر الاشتراكيين منطقية واكتمالاً ، لأننا نطالب كل شخص ليس فقط بمقاييسه [أو مقياسها] الكامل لثروة المجتمع ولكن أيضًا جزءه [أو نصيبها] من المجتمع القوة ، أي القدرة الحقيقية على إظهار تأثيره [أو تأثيرها] ، إلى جانب تأثير أي شخص آخر ، في إدارة الشؤون العامة “. [مالاتيستا وهامون ، مرجع سابق. المرجع السابق. ، المجلد. 2 ، ص. 20]

إن انتخاب شخص ما لإدارة الشؤون العامة نيابة عنك ليس له جزء من السلطة الاجتماعية. إن استخدام كلمات إميل بوجيه (أحد رواد الأناركيين النقابيين الفرنسيين) “عمل من أعمال التنازل، أي تفويض السلطة في أيدي قلة من الناس. [ أب. المرجع السابق. ، ص. 67] وهذا يعني أن كل السلطة السياسية تخلق حتمًا وضعًا متميزًا للرجال الذين يمارسونها. وبالتالي فهي تنتهك ، منذ البداية ، مبدأ المساواة“. [فولين ، الثورة المجهولة ، ص. 249]

من هذه المناقشة القصيرة نرى الروابط بين الليبرتارية والاشتراكية. لكي تكون ليبراليًا حقيقيًا يتطلب منك دعم الرقابة العمالية وإلا فإنك تدعم العلاقات الاجتماعية الاستبدادية. لدعم سيطرة العمال ، بالضرورة ، يعني أنه يجب عليك التأكد من أن المنتجين يمتلكون (وبالتالي يتحكمون) في وسائل إنتاج وتوزيع السلع التي ينتجونها. بدون ملكية ، لا يمكنهم التحكم بشكل حقيقي في نشاطهم أو منتج عملهم. الاشتراكية هي الحالة التي يمتلك فيها العمال وسائل إنتاج وتوزيع السلع. وبالتالي ، فإن كونك ليبرتاريًا حقيقيًا يتطلب منك أن تكون اشتراكيًا.

وبالمثل ، يجب على الاشتراكي الحقيقي أن يدعم الحرية الفردية للفكر والعمل ، وإلا فإن المنتجين يمتلكونوسائل الإنتاج والتوزيع بالاسم فقط. إذا كانت الدولة تمتلك وسائل الحياة ، فإن المنتجين لا يملكون ، وبالتالي ليسوا في وضع يسمح لهم بإدارة نشاطهم. كما تظهر تجربة روسيا تحت حكم لينين ، فإن ملكية الدولة سرعان ما تنتج سيطرة الدولة وخلق طبقة بيروقراطية تستغل وتضطهد العمال أكثر من رؤسائهم القدامى. نظرًا لأنه من المبادئ الأساسية للاشتراكية أنه يجب إلغاء عدم المساواة بين الناس من أجل ضمان الحرية ، فليس من المنطقي أن يدعم الاشتراكي الحقيقي أي مؤسسة قائمة على عدم المساواة في السلطة (كما ناقشنا في القسم ب 2، الدولة مجرد مؤسسة). إن معارضة عدم المساواة وعدم تمديد تلك المعارضة إلى عدم المساواة في السلطة ، وخاصة السلطة السياسية ، يشير إلى الافتقار إلى التفكير الواضح. وبالتالي ، فإن كونك اشتراكيًا حقيقيًا يتطلب منك أن تكون ليبراليًا ، وأن تكون من أجل الحرية الفردية وأن تعارض عدم المساواة في السلطة التي تقيد تلك الحرية.

لذلك ، بدلًا من أن تكون مصطلحًا تناقضًا لفظيًا ، تشير الاشتراكية التحرريةإلى أن الاشتراكية الحقيقية يجب أن تكون تحررية وأن الليبرتاري غير الاشتراكي هو زائف. بما أن الاشتراكيين الحقيقيين يعارضون العمل المأجور ، يجب عليهم أيضًا معارضة الدولة للأسباب نفسها. وبالمثل ، يجب أن يعارض الليبرتاريون المتسقون العمل المأجور للأسباب نفسها التي يجب أن يعارضوا بها الدولة. لذلك ، ترفض الاشتراكية التحررية فكرة ملكية الدولة والسيطرة على الاقتصاد ، إلى جانب الدولة على هذا النحو. من خلال الإدارة الذاتية للعمال ، تقترح إنهاء السلطة والاستغلال والتسلسل الهرمي في الإنتاج. وهذا بحد ذاته سيزيد الحرية لا يقللها. أولئك الذين يجادلون بخلاف ذلك نادرًا ما يزعمون أن الديمقراطية السياسية تؤدي إلى حرية أقل من الديكتاتورية السياسية.

نقطة أخيرة. يمكن المجادلة بأن العديد من اللاسلطويين الاجتماعيين يهربون الدولة مرة أخرى عبر الملكية الجماعية لوسائل الحياة. هذا، ومع ذلك، ليس هذا هو الحال. إن الجدال بذلك يخلط بين المجتمع والدولة. الملكية الجماعية التي ينادي بها اللاسلطويون الجماعيون والشيوعيون ليست هي نفسها ملكية الدولة. هذا لأنه يقوم على العلاقات الأفقية بين العمال الفعليين و أصحابرأس المال الاجتماعي (أي المجتمعات الفيدرالية ككل ، والتي تشمل العمال أنفسهم يجب أن نشدد عليها) ، وليس على العلاقات الرأسية كما في التأميم (التي تقع بين بيروقراطيات الدولة و مواطنيها“). أيضًا ، تستند هذه الملكية الجماعية على السماح للعمال بإدارة أعمالهم وأماكن العمل الخاصة بهم. هذا يعني أنه يعتمد على الإدارة الذاتية للعمال ولا يحل محلها. فضلا عن ذلك،ينقسم جميع أعضاء المجتمع الأناركي إلى ثلاث فئات:

(1) المنتجون (أي أعضاء جماعة أو حرفيين يعملون لحسابهم الخاص) ؛

(2) غير القادرين على العمل (كبار السن ، المرضى وغيرهم ، الذين كانوا منتجين). أو

(3) الشباب (أي الذين سيكونون منتجين).

لذلك ، فإن الإدارة الذاتية للعمال في إطار الملكية الجماعية تتوافق تمامًا مع الأفكار التحررية والاشتراكية المتعلقة بامتلاك وسائل إنتاج وتوزيع السلع من قبل المنتجين أنفسهم. بعيدًا عن وجود أي تناقض بين الليبرتارية والاشتراكية ، فإن المُثُل الليبرتارية تتضمن أفكارًا اشتراكية ، والعكس صحيح. كما قال باكونين عام 1867:

نحن مقتنعون بأن الحرية بدون اشتراكية امتياز وظلم ، وأن الاشتراكية بدون حرية عبودية ووحشية“. [ باكونين عن الأناركية ، ص. 127]

لقد أثبت التاريخ صحته. بدلاً من أن تكون الاشتراكية التحررية هي التناقض المتناقض ، فإن اشتراكية الدولة والرأسمالية التحررية هما. من الناحية التاريخية (من حيث من استخدم الكلمة لأول مرة) ومن الناحية المنطقية (من حيث معارضة جميع المنظمات الهرمية) ، يجب أن يُطلق على اللاسلطويين اسم الليبرتاريين ، وليس حق الملكية.


[*] الترجمة الآلیة

مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

https://www.facebook.com/Sekullew.Azadiwaze.HoramiZvaneka

———-

https://www.facebook.com/kurdishspeaking.anarchist.forum

———-

https://www.facebook.com/infos.anarchist.forum

%d هاوشێوەی ئەم بلۆگەرانە: