پرۆتیستی لەندەن و بەرلین

25/04/2021

دوێنێ شەمە ، 24/04 ، لە لەنددن پرۆتێستێکی گەورە کە زیاتر لە 12 هەزار کەس بەشدارییان کرد، دژ بە لۆکداون، کرا.   دروشمی خۆپیشاندەران : ” پەساپۆرتی پێکوتە = بە کۆمەڵی جووت لێڤڵ ، جووت ئاست” ” شانس بدەن بە هەڵامەت” بەڵگەت ناوێت بۆ زانینی ڕاستیی”

پاش ئەوەی کە پۆلیس هێڕشی کردە سەر خۆپیشاندەران 8 پۆلیس بریندار بوون و 5 خۆپیشاندەریش دەسبەسەر کران.

لە لایەکی دیکەوە ڕۆژی 4شەمە ، 21/04 ، لە بەرلین-ی ئەڵمانیا خۆپیشاندانێکی زۆر گەورە بوو دژ بە لۆکداون و یاسای قەدەخەکردنی هاتووچۆی شەوانە لە کاتژمێری 10 شەوەوە بۆ 5 بەیانی هەرەوها هۆکاری تر بۆ نەکردنی کاری پێویست دژ بە پەتاکە و نەدانی زۆری پێکوتە لە خەڵك . 

دروشمی خۆپیشاندەران  ” ئاشتی ئازادیی نابۆدیکتاتۆرییەت” بوو، لە بەرانبەر 2200 پۆلیسدا. لە خۆپیشاندانەکەدا 150 کەس دەسگیرکران.

لە لایەکی دیکەوە 16 هەرێم / دەڤەر لە ئەڵمانیا ڕەتی بریارەکەی مێرکڵ دەکەنەوە لە جێ بەجێکردنی قەدەخەی هاتووچۆی شەوانە، بۆئەمەش بە پەلە یاسادانەران کۆبوونەوە و ئەو بریارەیان بە هێنانی دەنگی 342 دەنگ و دژ بە بڕیارەکە 250 و 64 یش بێ دەنگدان ، بریارەکە بوو بە یاسا تاکو ناچاری ئیدارە لۆکاڵییەکان بکەن کە بڕیاری قەدەخەی هاتووچۆ بسەپێنن.

کرێکاران و کارمەندانی پۆست ئۆفیس کەیسەکەیان بردەوە:

24/04/2021

لە نێوانی ساڵانی 2000 بۆ 2014 نزیکەی 500 کرێکار و کارمەندی هەندێك لە پۆست ئۆفیسەکان بەوە تاوانبارکراون کە پارەیان دزیووە ، یاخود فێڵ و گەندەڵییان کردەوە لە پارەدا بەوەی کە بڕێکی زۆری پارە لەو سەردەمەدا دیارنەماوە.

لەو کرێکار و کارمەندانانە 42 کەسیان دران بە داداگاو بەندیی جیا جیایان بۆ برایەوە ، لەوانە 3 کەسیان مردن و تەنها 39 ماونەتەوە.

ئەم کرێکارانە هەر لە سەرەتاوە نکوڵی ئەوەیان کردووە کە نەمانی پارەکە پەیوەندی بە ئەمانەوە نییە و نەبووە ، بەڵام ئیداری پۆست ئۆفیس و سەرۆکی ئەو کاتەی  وێڕای کە دەیانزانی گرفتی سیئستەمی ئای تیی- یان هەیە ، بەڵام هەر سوور بوون لەسە قسەی خۆیان بێ هەبوونی بەڵگەی تەواو مەحکەمەش بڕیاری تاوانبارکردنی ئەم 42 کەسەیان دا.

بەشێك لەمانە بەهۆی ئەو  تاوانەی کە نرا بەسەریانا ناویان کەوتە لیستی ڕەشەوە لە هیچ شوێةێك کاریان دەستنەدەکەوت، هەندێكیان خانوو و ماڵ و منداڵ و مێرد و ژنیان لەدەستچوو ، وەکو خۆیان دەڵێن ژیانیان تیاجوو . 

ئەمە ماوەیەکە ئیسئنافیان کردۆتەوە و پارێزەر بۆیان تێکەوت دواتر توانییان کە بیسەلمێنن ئەو پارەیەی کە دیارنەماوە، گرفتی سیستەمی ئای تیی پۆست ئۆفیسەوە بووە دوێنی، 23/04  دادگا بڕیاری دا کە ئەوانە بێ تاوانبوون و مافی قەرەبووکردنەوەشیان هەیە.    ئەمەش سەرکەوتنێکی گەورە بوو بۆ ئەوان و گەورەترین تێشکان و ئابرووچونی  سیستەمی دادگا و دادگاییکردنی  بریتانی بوو لە ماوەی ئەم 20 ساڵەدا . 

حیزب ، ئازادییخوازیی و ئازادیخوازان

زاهیر باهیر

03/04/20221

ئەزیزم بە من مەڵێ حیزبی ئازادییخوار هەیە ، ئەندامانی حیزب ئازادیخوازن.  حیزب لە قاڵبت دەدات، خۆبوونت لێدەسەنێتەوە، دید و تێڕوانینی خۆتت لێزەوت دەکات، دۆست  دووژمنەکانی ئەو دۆست و دووژمنی تۆن، دەبێت بە چاویلکەکەی ئەوەوە هەموو شت ببینیت.. ئەوێك کە خۆی ئازاد نەبێت چۆن دەکرێت و دەتوانێت داوای ئازادیی بۆ من بکات .. لێمگەڕێ با زامەکانم قوڵتر و بە ئازارتر نەبن…دەستی لێمەدە با خراپتر نەبێت.  مێژوی ئازادیخوازیی لە پێکهاتە و لاشە و مێشکی حیزبایەتیکردن و  خودی حیزبدا ونە، حیزب دەسەڵاتی دەوێت و دەسەڵاتخوازە . ئایا دەکرێت دەسەڵاتخوازان ئازادییان بۆ خەڵکی بوێت؟ کاتێك کە حیزب و ئەندامانی ئازاد نین ئایا دەکرێت بڵێت من، ئێمە،  ئازادیی بۆ ئێوە دابیندەکەین، ئازادییمان دەوێت؟ ،  بوونی حیزب ژینگەی ئازادیی وێراندەکات ، ئەوەشی کە هەبێت نایهێڵێت … مێژوی سەراپای حیزبەکان لە سەراپای دونیادا ئاوامان پێدەڵێن… حیزب تەڵەیە ، تەپکەیە، دێوجامەیە … نابێت پێوەی بیت ، خەڵکانی هۆشیار هەمیشە خۆیانی لێبەدوور دەگرن … حیزب پیلانگێڕە تۆش کە ئەندامیت و سیاسەتەکەی بەڕێدەکەیت ، جگە لە هەندێك ڕەخنەی شەرمننانە ، چی ترت بۆ دەکرێت؟ ئایا ئەمەش بەشداریکرن لەو تاوانەدا، نییە؟  

عواقب انتفاضة کرونشتات ، ومعناها

 
عواقب انتفاضة کرونشتات ، ومعناها
سقط کرونشتات …
لقد سقط قبل وصول الدعم من عمال بتروغراد ، حيث لم يتلقوا مساعدة نشطة من روسيا المهتاجة اللامحدودة ، ولم ينجوا حتى حتى التحرير من جليد خليج فنلندا.
تنفس البلاشفة أسهل. تزامن إعدام کرونشتات مع “انتصاراتهم” الجديدة في أوروبا. على وجه التحديد ، قصف البلاشفة بلدة تطالب بالسوفيات المنتخبين بحرية ، واصفين المدافعين عنها بـ “خدام الوفاق” ، و “المساومة مع الرأسمالية”. وهم أنفسهم ، في تلك الأيام ، عقدوا اتفاقات مع الرأسماليين ، والوفاق ، والإمبرياليين البولنديين.
لم يختف سقوط المدفع بعد ، وأكوام الجثث لم تُنقل بعد من جليد الخليج ، عندما كانت السلطات السوفيتية ، تحت صوت إعدامات أبطال کرونشتات ، قد وقعت بالفعل اتفاقيات مؤلفة من قبل تملي العالم الرأسمالي.
في تلك الأيام المأساوية ، وقع البلاشفة اتفاقية التجارة الإنجليزية الروسية ، مما فتح طريقًا واسعًا غير خاضع للرقابة إلى روسيا المدمرة لأقوى عاصمة ، الإنجليزية. في تلك الأيام نفسها ، تم التوقيع على معاهدة ريغا من قبل البلاشفة ، والتي بموجبها تنازلوا عن بولندا ٢٠٦٨٣٧ كيلومترًا مربعًا (حوالي ٢٠٠٠٠٠ فيرستا مربعة [١ فيرستا يساوي ١،٠٦ كيلومترًا]) مع عدد سكان غير بولنديين يبلغ عددهم اثني عشر مليون نسمة. ينتهك حقوق وإرادة الشعب.
في تلك الأيام نفسها ، أكملت السلطات البلشفية ، جنبًا إلى جنب مع الأتراك ، تدمير جمهوريات القوقاز ، وأعطت الملكية التركية أهم مناطق وقلاع الدولة. زاكافكازي . وطالما دمدت بنادق کرونشتات ، وطالما كانت الحكومات الرأسمالية والإمبريالية غير متأكدة من انتصار السلطات السوفيتية ، فإنها لم تتخذ القرار النهائي بشأن سرقة روسيا هذه.
سقطت کرونشتات.
لكن دوي بنادقه ، حسب تعبير لينين ، أجبر الحزب الشيوعي الحاكم على “التفكير مرة أخرى”. أجبرت انتفاضة کرونشتات الشيوعيين على التخلي عن سياستهم الاقتصادية ، أي الشيوعية ذاتها التي من المفترض أنهم نفذوا ثورة أكتوبر من أجلها ، وسفكوا بحار الدماء ، ودمروا روسيا.
لماذا إذن تم إعدام کرونشتات؟
لماذا؟ تظهر قائمة الطلبات غير المرضية بوضوح لماذا. من أجل المطالبة بالديمقراطية ، من أجل المطالبة بسوفييتات منتخبة بحرية. انحدر الشيوعيون إلى نبذ الشيوعية ، لكنهم لم يوافقوا على السماح بمناقشة مسألة السلطة ، حتى النقاش فقط من قبل الفلاحين والعمال والبحارة والجنود ، كما طالب سكان کرونشتات ، وليس من قبل الأمة بأكملها. فضل الشيوعيون إلغاء طلب الغذاء ، واستعادة التجارة ، وتقديم تنازلات للأجانب ، والتنازل عن الأراضي الروسية والسكان الروس لبولندا ، بدلاً من منح حق حرية التعبير والصحافة والتجمع ، وإن كان ذلك للأحزاب الاشتراكية فقط. .
هذا ما تم إعدام کرونشتات من أجله …
أظهرت انتفاضتها أن الشيوعية وانتصارات “ثورة أكتوبر” ، التي من أجلها بدأوا حربًا أهلية مروعة ، والتي تخلوا عنها بسهولة ، لم تكن عزيزة على البلاشفة. لقد أظهر ، بالأحرى ، أن السلطة فقط كانت عزيزة عليهم ، القوة فقط ، القوة بغض النظر عن العمال والفلاحين ، السلطة على البروليتاريا ، السلطة ضد إرادة الشعب بأسره.
في الوقت الحاضر ، من المستحيل تحديد التأثير الكبير الذي أحدثته کرونشتات بالفعل على نفسية الجماهير. وكلما تم اكتشاف الحقيقة الحقيقية حول کرونشتات ، التي أخفاها البلاشفة تمامًا ، كلما كانت نتائج هذه “الانتفاضة” غير العادية أكثر فظاعة بالنسبة لهم.
أظهرت انتفاضة کرونشتات أن الشعب الروسي كان معارضًا للبلشفية ، لكنه فعل ذلك في الوقت الحالي لصالح البلشفية. لقد ظهر في اللحظة التي انتهى فيها التدخل ، عندما كانت الدول الغربية تعقد اتفاقيات مع البلاشفة وعندما تم كسر القوى الرجعية. لقد أظهرت أن هناك قوة حياة هائلة في الشعب ، وفقط في الناس ، وأنها وحدها يمكنها ، في الوسط ، أن تتفكك وتقلب البلاشفة.
بفضل انتفاضة کرونشتات ، بدأ الاشتراكيون الأوروبيون الغربيون والجماهير العاملة في التفكير والتفكير بعمق. بالنسبة لهم ، كان تمرد کرونشتات بمثابة ضربة رعدية. لأول مرة ، جاءوا ليروا بوضوح وبشكل واضح أن السلطات البلشفية مكروهة في روسيا من قبل الشعب نفسه ، من قبل العمال والفلاحين الذين يدعمون الثورة.
في وقت سابق ، عندما هاجم دينيكين ورانجلز البلاشفة ، عرف الاشتراكيون الغربيون أن حكوماتهم البرجوازية الإمبريالية قدمت المساعدة لهؤلاء المغامرين والرجعيين. ولكن هنا نشأت کرونشتات ، وظهر العمال والبحارة. وهذه الأكاذيب حول کرونشتات التي نشرها البلاشفة في روسيا لا معنى لها في الغرب. بالنسبة للأحزاب الاشتراكية الأوروبية ، عرفت جيدًا ورأت أن البلاشفة هم الذين تواطأوا مع الإمبريالية في تلك الأيام ، وليس کرونشتات. لقد رأوا أن حكوماتهم ، في تلك اللحظة ، لم تكن تتحدث مع شعب کرونشتات ولكن مع كراسين وليتفينوف وجوكوفسكي وإيف. لقد رأوا أن حكوماتهم لم تقدم المساعدة لکرونشتات ، التي تم التخلي عنها على الجليد من أجل موت مؤكد من قبل العالم بأسره ، ولكن للبلاشفة. رأوا أن البلاشفة كانوا يعدمون البحارة والعمال ،
كانت کرونشتات بمثابة انفجار ، وجهت ضربة قوية في كل اتجاه. لقد كسرت خرقا كبيرا في الهيكل البلشفي. لقد وجهت کرونشتات ضربة إلى قلب البلشفية. ومهما كانت معاناة البلشفية طويلة ومؤلمة ، فإن کرونشتات ، أول محاولة مستقلة تمامًا من قبل العمال والبحارة والفلاحين لإسقاط الهيكل البلشفي وبدء الثورة الثالثة ، ستبقى علامة بارزة ، يمكن رؤيتها من بعيد ، عند نقطة تحول. من التاريخ الروسي.
———————————
الحقيقة حول کرونشتات
قصة الكفاح البطولي لشعب کرونشتات ضد ديكتاتورية الحزب الشيوعي ،
مع خريطة کرونشتات وحصونها وخليج فنلندا

Is President Donald Trump a threat and danger?

Is President Donald Trump a threat and danger?

By: Zaher Baher

June 2020

Certainly he is, but who is he a threat to? Before answering this question, I believe that history has so far taught us a few things about the revolution that we cannot ignore.

Firstly, it has shown that political parties, such as-lefties and authoritarian socialists, cannot fundamentally change the current system. In fact, they create so many obstacles by maintaining and prolonging the system.

Secondly, revolution cannot happen through a military coup or a political plot.

Thirdly, we have a very long history of a parliamentary system that has failed to bring about real changes.

Fourthly, poverty alone is not a foundation that revolution can emerge from. History has shown that poverty has made people more dependent on the state and charities instead of relying on themselves to struggle for change.

In the UK, the history of the struggling working class shows that the number of demos, protests and strikes decreased dramatically while the Labour party was in power*. This is the case even though there is barely any difference in the conditions of the working class when the Conservative Party is in power.

I recognise that some of the reforms that are usually carried out by leftists and social democrats when they are in power can slightly improve the lives of the working class, but this only benefits them for a short time. In the long-term, it gives them false hope and makes them more dependent on the political parties to make change. In other words, it damages them, makes them lose their confidence in doing things for themselves, and also brainwashes them by giving them a false meaning of democracy. It gives people an impression that there is a different kind of power and, a different kind of government. It tells people, one state is a democracy and the other is a dictatorship. However, in reality having a democracy or a dictatorship is the same. Whatever name the state has for its political system, it is to control and subdue the people, by using the tool of democracy and dictatorship accordingly to suppress them. In other words, democracy or dictatorship are the same to whoever governs us.

When dictators and right wing political parties are in power, it is true that there is very little freedom, or no freedom at all. But in fact, the social relationship between the people is very strong, solidarity is there, and cooperation and support exist. The line is clearly drawn between the supporters of the government/state and those against it. There is unity and trust between the people, and almost everybody rejects the propaganda of the state and its media. I have experienced this under Saddam Hussein in Iraq, and other comrades share the same feeling in other countries.

Let’s look at the United States (US) under President Trump, as leader of the most powerful country in the world. I do not need to go through his record of the last three years as he has been very frank in what he believes in and what he says. In fact, he implements most of his domestic and foreign policies.

He has introduced us to the realities of the capitalist system. He is clear about his dislike for climate change science, and he is open about his love of rich people and his support for big corporations. He does not hide his hate of the poor, unions, leftists, socialists and anarchists. He is frank to tell us that his administration’s involvement in Syria and Iraq is for exploiting oil. He denounces human rights and equality. His position towards Israel, the Kings and Princes in the gulf countries, President Jair Bolsonaro, and the Philippines’ president is very obvious to all. He is not diplomatic like UK politicians and those of other European countries, who tell us one thing and do something else. He is against the hypocritical attitudes of Congress. He shows us that the state and its entire administrations are reflected and embedded within businesses. He tells us that business and politics cannot be separated; one serves the other. The list could go on and on.

So, the questions here are: Who is actually showing us the capitalist system, truly? Trump, or the leaders and the politicians of the UK and other western countries? Who is actually as honest as him, telling us that this system is not for us and does not benefit us, and only serves him and the others I mentioned above? Who is really a long-term threat to capitalism, serving the working class movement by pushing people to carry out strikes, protests, and even rise up against the system? Him, or the other leaders who always try to portray the system as a democracy, or keep people happy with reforms?

In fact, President Trump has created the best grounds for uprising in the US by implementing all of the policies which favour the rich. Under his leadership there has been more police brutality, more inequality, more injustice, more poverty and more hate towards Muslims and the LGBTQI+ community.

We have this existing climate in the US and people have had enough.  The killing of George Floyd, unfortunately, was only a trigger point.

President Trump might not create a revolution, but he has certainly created a movement, not only in the US, but in many European countries, especially here in the UK. The name of George Floyd is only a symbol of uprising. ‘Black Lives Matter’ is not just a movement of black people and for black people. It is a movement of millions of people around the world. It is a movement of everybody who has been suffering for so long at the hands of state brutality, austerity, inequality, social injustice, unemployment, wars, displacement, homelessness and much more.

This movement certainly cannot resolve everything, but can surely change many aspects of life. By using direct action, it can quickly achieve what lobbying, petitions, complaints, traditional protests and parliament debates couldn’t achieve in a few decades. It has changed the nature of protests, smashed the lockdown, has had no permission from the police and has not listened to politicians. It has taken matters into its own hands and has revived the movements which existed around the world prior to Covid-19.

In the UK, the protests look capable of changing more things: taking away the statues of racists and slave traders in public places is just a start. In addition, activists are forcing the state and media to begin to acknowledge the true reflection of a multicultural British society. Campaigners are calling for a change to school syllabuses and university curriculum, to include studies of the role of black history.  And finally, campaigners are calling for museums to document the UK’s role in the slave trade.

However, if people want to fundamentally change their own lives staying on the streets and fighting with the police is not enough.  We need to use this kind of tactic less often and put our weight, experience, knowledge and efforts into organising ourselves in the neighbourhood, on our own streets, in the universities, in the factories, in the offices, in the farms and in other places of work. We need to do this in non-hierarchical groups and organisations to prepare ourselves for the final push against state power, in order to manage our lives by ourselves and make the real changes. The first step is to struggle and fight to achieve a libertarian municipality at local level to replace the existing bureaucratic councils or local authorities.

Zaherbaher.com

*http://isj.org.uk/why-are-there-so-few-strikes/

هەژاریی منداڵان لە بریتانیا

20/10/2020

ساڵ بە ساڵ باری ژیان و بژێوی خەڵکی لە بریتانیا خراپتر دەبێت کە ئەمەش بەشی زۆری لەسەری منداڵان و کەمئەندامان و خانەنیشنکراوان و ژنان و پیاوانی سەڵت کە لەگەڵ منداڵەکانیانا دەژین.

بە گوێرەی ڕاپۆرتێکی ئەم ڕۆژانە سەبارەت بە بژێوی منداڵان،  لە باکوری ڕۆژهەڵاتی بریتانیا هەژاریی لە نێوانی منداڵاندا لە نێوانی ساڵی 2014/2015 بۆ 2018/2019 بە ڕێژەی لە سەدا 9 هەڵكشاوە.

لە بەشی میدلاندی بریتانیا ئەم ڕێژەی هەژارییە لە نێوانی هەمان ساڵانی سەرەوەدا زۆر خراپترە و بە ڕێژەی 12.5 هەڵکشاوە.

هاوکاتیش لە 8 شارەوانی بریتانیا ڕێژەی منداڵانی هەژار بۆ هەمان ساڵانی سەرەوە بە بڕی 41.1  چووەتە سەرەوە . 

ڕاپۆرتەکە ئەوەش دەخاتە پێشچاو کە لە سالی 2018/2019 دا لە سەدا 30 منداڵانی بریتانی لە هەژاریدا ژیاون .  پێناسەی هەژاریش : منداڵانێك کە لە ماڵێكدا پەروەردە بکرێت داهاتی خێزانەکە پاش لێدەرچوونی کرێی خانوو یاخود سلفەی عەقار ، داهاتەکەیان لە خوار لە سەدا 60 وە بمێنێتەوە ، واتە لە سەدا 40 چووە بۆ کرێی خانوە یاخود سلفەی عەقار.

لە بەشێکی بریتانیا کە پێیدەڵێن ئینگلەند لە سەدا 31ی منداڵانی لە خوار هێڵی بژێوییەوە دەژین بە بەراورد بە لە سەدا 28 لە وێڵس و 25 لە ئیرلەندەی باکور و بە ڕێژەی لە سەدا 24 لە سکۆتلەند.

لە لەندەن 3 شارەوانی لە هەموان خراپترن کە ڕێژەی منداڵانی هەژار بە بڕی لە سەدا 55.4  ،  50.3  ، 41.6   و لە بێرمینگەهامیش لە سەدا 41.6 کە لە دەرەوەی لەندەن بەرزترین ڕێژەیە.   خەمی ئێستاش ئەوەیە کە ئەم ڕێژەیە بەهۆی پەتای کۆرۆناوە کە بووەتە هۆی کەمی ئیش و دەرکردنی کرێکاران و زیادبوونی نرخی پێداویستییەکانی ژیان ، ئەم ڕێژانە لە هەڵکشانا دەبن و چارەسەری ئەم هەژارییەش زۆر زۆر زەحمەت دەبێت.                                                                                                       

ف.3.1 لماذا يعتبر هذا التجاهل للمساواة مهمًا؟

ف.3.1 لماذا يعتبر هذا التجاهل للمساواة مهمًا؟

ببساطة لأن تجاهل المساواة سرعان ما ينتهي بإنكار الحرية للأغلبية بطرق عديدة ومهمة. ينكر معظم الرأسماليين الأناركيينواليمين الليبرتاريين (أو يتجاهلون في أحسن الأحوال) قوة السوق. روثبارد ، على سبيل المثال ، يدعي أن القوة الاقتصادية غير موجودة ؛ ما يسميه الناس القوة الاقتصاديةهو ببساطة الحق في ظل الحرية في رفض إجراء تبادل” [ The Ethics of Liberty ، p. 222] وهكذا فإن المفهوم لا معنى له.

ومع ذلك ، فإن الحقيقة هي أن هناك مراكز قوة كبيرة في المجتمع (وكذلك مصدر القوة الهرمية والعلاقات الاجتماعية الاستبدادية) ليست الدولة. المغالطة المركزية للرأسمالية اللاسلطويةهي الافتراض (غير المعلن) بأن الفاعلين المختلفين داخل الاقتصاد يتمتعون بسلطة متساوية نسبيًا. وقد لوحظ هذا الافتراض من قبل العديد من قراء أعمالهم. على سبيل المثال ، يلاحظ بيتر مارشال أن الرأسماليين الأناركيين مثل موراي روثبارد يفترضون أن الأفراد سيكون لديهم قوة مساومة متساوية في مجتمع [رأسمالي] قائم على السوق” [ Demanding the Impossible ، p. 46] أوضح جورج والفورد ذلك أيضًا في تعليقاته على ديفيد فريدمان لآلة الحرية :

الملكية الخاصة التي يتصورها الأناركيون الرأسماليون ستكون مختلفة تمامًا عن تلك التي نعرفها. من الصعب القول إنه في حين أن أحدهما سيئ ، فإن الآخر سيكون لطيفًا. في الرأسمالية اللاسلطوية لن يكون هناك التأمين ، لا ضمان اجتماعي ، لا خدمة صحية وطنية ولا حتى أي شيء يتوافق مع قوانين الفقراء ؛ لن تكون هناك شبكات أمان عامة على الإطلاق. سيكون مجتمعًا تنافسيًا صارمًا: العمل ، التسول أو الموت. ولكن كما يقرأ المرء ، تعلم أن كل فرد يجب أن يشتري ، شخصيًا ، جميع السلع والخدمات المطلوبة ، ليس فقط الطعام والملبس والمأوى ولكن أيضًا التعليم والطب والصرف الصحي والعدالة والشرطة وجميع أشكال الأمن والتأمين ، وحتى الإذن باستخدام الشوارع (لأن هذه أيضًا ستكون مملوكة للقطاع الخاص) ، حيث يقرأ المرء عن كل هذا ، تظهر ميزة غريبة:لدى الجميع دائمًا ما يكفي من المال لشراء كل هذه الأشياء.

لا توجد عنابر عامة أو مستشفيات أو دور رعاية ، ولكن لا يوجد أي شخص يموت في الشوارع. لا يوجد نظام تعليمي عام ولكن لا يوجد أطفال غير متعلمين ، ولا توجد خدمة شرطة عامة ولكن لا أحد غير قادر على شراء خدمات شركة أمنية فعالة ، لا يوجد قانون عام ولكن لا أحد غير قادر على شراء استخدام نظام قانوني خاص. ولا يوجد أي شخص قادر على شراء أكثر بكثير من أي شخص آخر ؛ لا يوجد شخص أو مجموعة تمتلك القوة الاقتصادية على الآخرين.

لم يتم تقديم أي تفسير. يعتبر الأناركيون الرأسماليون ببساطة أنه من المسلم به في مجتمعهم المفضل ، على الرغم من أنه لا يمتلك آلية لكبح المنافسة (لأن هذا سيحتاج إلى ممارسة سلطة على المنافسين وهو مجتمع أنارکية رأسمالي) لن يتم نقلهم إلى النقطة التي عانى منها أي شخص بالفعل. أثناء الإعلان عن نظامهم ليكون نظامًا تنافسيًا ، حيث قواعد المصلحة الخاصة دون رادع ، يظهرون أنه يعمل كنظام تعاوني ، حيث لا يربح أي شخص أو مجموعة في ثمن آخر “. [ عن الأناركيين الرأسماليين ]

يأتي هذا الافتراض الخاص بالمساواة (النسبية) في المقدمة في مفهوم الاستيطان لموراي روثبارد (الذي تمت مناقشته في القسم ف.4.1 ). “الاستيطانيرسم صورة لأفراد وعائلات يعملون في البرية لبناء منزل لأنفسهم ، يقاتلون ضد العوامل الجوية وما إلى ذلك. فإنه لا استدعاء فكرة الشركات عبر الوطنية توظف عشرات الآلاف من الناس أو السكان دون الأرض والموارد وبيع عملهم للآخرين. في الواقع ، يجادل روثبارد بأن القوة الاقتصادية غير موجودة (على الأقل في ظل الرأسمالية ؛ كما رأينا في القسم ف.2.1إنه يجعل غير منطقي للغاية استثناءات). وبالمثل ، فإن مثال ديفيد فريدمان عن شركة دفاعمؤيدة لعقوبة الإعدام ومناهضة لعقوبة الإعدام توصلت إلى اتفاقية (انظر القسم ف.6.3 ) يفترض أن الشركات تتمتع بصلاحيات وموارد مساومة متساوية إذا لم يكن الأمر كذلك ، فإن عملية المساومة سيكون من جانب واحد للغاية وستفكر الشركة الأصغر مرتين قبل مواجهة الشركة الأكبر في المعركة (النتيجة المحتملة إذا لم يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة) وبالتالي حل وسط.

ومع ذلك ، فإن الإنكار اليميني الليبرتاري لقوة السوق ليس مفاجئًا. إن ضرورة المساواة ، وليس التكرار ، مطلوبة إذا كانت المشكلات الكامنة في العقد لا تصبح واضحة للغاية. وإذا كان بعض الأفراد و يفترض أن يكون المزيد من القوة أكثر من غيرها، وإذا كانت دائما مهتمة ذاتيا، ثم العقد الذي يخلق شركاء على قدم المساواة مستحيل فإن اتفاق إنشاء رابطة للأساتذة والموظفين. وغني عن القول ، أن القوي سيقدم العقد على أنه لصالح كليهما: لم يعد على القوي العمل (ويصبح غنيًا ، أي أقوى) والضعيف يحصل على دخل وبالتالي لا يتضور جوعًا.

إذا تم اعتبار الحرية على أنها وظيفة ملكية ، فمن الواضح جدًا أن الأفراد الذين يفتقرون إلى الملكية (خارج أجسادهم بالطبع) يفقدون السيطرة الفعالة على شخصهم وعملهم (والذي كان ، دعونا لا ننسى ، أساس المساواة الطبيعية بينهم) حقوق). عندما تكون قدرة الفرد على المساومة ضعيفة (وهذا هو الحال عادة في سوق العمل) ، تميل التبادلات إلى تضخيم عدم المساواة في الثروة والسلطة بمرور الوقت بدلاً من العمل نحو تحقيق التكافؤ.

بعبارة أخرى ، لا يحتاج العقدإلى استبدال السلطة إذا كان وضع المساومة والثروة للمقاولين المحتملين غير متساويين (لأنه إذا كانت للمساومة سلطة متساوية ، فمن المشكوك فيه أن يوافقوا على بيع السيطرة على حريتهم / وقتهم آخر). هذا يعني أن القوةو السوقليسا تعابير متناقضة. بينما ، بالمعنى المجرد ، تكون جميع علاقات السوق طوعية في الممارسة العملية ، فإن هذا ليس هو الحال داخل السوق الرأسمالية. على سبيل المثال ، تتمتع شركة كبيرة بميزة نسبية على الشركات الصغيرة والمجتمعات التي ستشكل بالتأكيد نتيجة أي عقد. على سبيل المثال ، ستتمكّن شركة كبيرة أو شخص ثري من الوصول إلى المزيد من الأموال وبالتالي تمديد الدعاوى والإضرابات حتى يتم استنفاد موارد خصومهم. أو ، إذا كانت الشركة المحلية تلوث البيئة ،قد يتحمل المجتمع المحلي الضرر الناجم عن الخوف من انتقال الصناعة (التي يعتمد عليها) إلى منطقة أخرى. إذا كان أفراد المجتمعفعلاً ، فإن الشركة ستمارس حقوقها في الملكية بمجرد تهديدها بالانتقال إلى مكان آخر. في مثل هذه الظروف ، يوافق المجتمع بحريةعلى ظروفه أو يواجه اضطرابات اقتصادية واجتماعية هائلة. وبالمثل ، فإن وكلاء الملاك الذين يهددون بطرد العمال الزراعيين والمستأجرين الذين فشلوا في التصويت على البطاقة الرجعيةفي انتخابات عام 1936 كانوا يمارسون حقوقهم المشروعة في الملكية عندما هددوا العمال وأسرهم بعدم الاستقرار الاقتصادي والضيق. . [موراي بوكشين ، الأناركيون الإسبان ، ص. 260]

إذا أخذنا سوق العمل ، فمن الواضح أن المشترينو البائعينلقوة العمل نادراً ما يكونون على قدم المساواة (إذا كانوا كذلك ، فإن الرأسمالية ستدخل قريباً في أزمة انظر القسم ف.10.2 ). في الواقع ، فإن المنافسة في أسواق العمل عادة ما تميل لصالح أصحاب العمل: إنها سوق للمشتري. وفي حالة المشتري ، البائعون هم من يتنازلون“. [جولييت ب. شور ، الأمريكي فوق طاقته ، ص. 129] وبالتالي فإن القدرة على رفض التبادل لها وزنها الأكبر على فئة واحدة عن الأخرى وبالتالي يضمن أن التبادل الحريعمل لضمان سيطرة (وبالتالي استغلال) طرف من قبل الطرف الآخر.

يضمن عدم المساواة في السوق أن قرارات الغالبية داخله تتشكل وفقًا لاحتياجات الأقوياء ، وليس احتياجات الجميع. لهذا السبب عارض الأناركي الفردي JK Ingalls اقتراح هنري جورج بتأميم الأرض. كان إنجلز يدرك جيدًا أن الأغنياء يمكنهم المزايدة على الفقراء في عقود إيجار الأراضي ، وبالتالي سيستمر نزع ملكية الطبقة العاملة.

وبالتالي ، فإن السوق لا ينهي السلطة أو عدم الحرية فهم لا يزالون هناك ، ولكن بأشكال مختلفة. ولكي يكون التبادل طوعيًا حقًا ، يجب أن يتمتع كلا الطرفين بسلطة متساوية لقبول شروطه أو رفضها أو التأثير عليها. لسوء الحظ ، نادرًا ما يتم تلبية هذه الشروط في سوق العمل أو في السوق الرأسمالي بشكل عام. وهكذا ، فإن حجة روثبارد بأن القوة الاقتصادية غير موجودة تفشل في الاعتراف بأن الأغنياء يمكن أن يتفوقوا على الفقراء للحصول على الموارد وأن الشركة بشكل عام لديها قدرة أكبر على رفض عقد (مع فرد أو اتحاد أو مجتمع) من العكس (وهذا إن تأثير مثل هذا الرفض سيشجع الآخرين المعنيين على التسويةفي وقت أقرب بكثير). وفي مثل هذه الظروف ، يتعين على الأفراد الأحرار رسميًا الموافقةأن تكون غير حر من أجل البقاء.

كما أشار ماكس شتيرنر في أربعينيات القرن التاسع عشر ، فإن المنافسة الحرة ليستمجانية ، لأنني أفتقر إلى أشياء للمنافسة “. [ الأنا وخاصتها ، ص. 262] بسبب هذا التفاوت الأساسي في الثروة (في الأشياء“) نجد أنه في ظل نظام القواسم المشتركة ، يقع العمال دائمًا في أيدي المالكين للرأسماليين ، وبالتالي ، لا يستطيع العامل يدرك على عمله إلى حد القيمة التي يتمتع بها للعميل “. [ أب. المرجع السابق. ، ص. 115] من المثير للاهتمام ملاحظة أنه حتى شتيرنر أدرك أن الرأسمالية تؤدي إلى الاستغلال. وقد نضيف تلك القيمة التي لا يدركهاالعامل تذهب إلى أيدي الرأسماليين ، الذين يستثمرونها في المزيد من الأشياءوالتي تعزز وتزيد من ميزتهم في المنافسة الحرة“.

على حد قول ستيفان ل. نيومان:

أحد الجوانب المقلقة الأخرى لرفض الليبرتاريين الاعتراف بالسلطة في السوق هو فشلهم في مواجهة التوتر بين الحرية والاستقلالية العمل المأجور في ظل الرأسمالية هو ، بالطبع ، عمل حر رسميًا. لا أحد مجبر على العمل تحت تهديد السلاح النقطة. ومع ذلك ، غالبًا ما يكون للظروف الاقتصادية تأثير القوة ؛ فهي تجبر الفقراء نسبيًا على قبول العمل في ظل ظروف يمليها المالكون والمديرون. يحتفظ العامل الفرد بالحرية [أي الحرية السلبية] لكنه يفقد الاستقلالية [الحرية الإيجابية] “. [ الليبرالية في نهاية الخرافة ، ص 122-123]

(جانبا ، يجب أن نشير إلى أن اقتباس شتيرنر الكامل المذكور أعلاه هو “[u] في نظام القواسم المشتركة ، يقع العمال دائمًا في أيدي المالكين ، وأولئك الذين لديهم جزء من الدولة تحت تصرفهم المجالات (وكل ما يمكن حيازته في نطاق الدولة ينتمي إلى الدولة وهو مجرد إقطاعية للفرد) ، وخاصة المال والأرض ؛ وبالتالي للرأسماليين. لا يمكن للعامل أن يدرك على عمله إلى حد القيمة التي يمتلكها من أجل الزبون.”

يمكن القول بأننا نسيء تمثيل شتيرنر من خلال اقتطاع الاقتباس ، لكننا نشعر أن هذا الادعاء غير صحيح. يتضح من كتابه أن شتيرنر يعتبر الدولة الدنيا” ( “الدولة هي دولة العوام…. تحمي الإنسان.. مع الإرادة ، أي قوانين الدولة. تنظر الدولة بلا مبالاة بينما ينمو المرء فقيرًا والآخر غنيًا ، لا ينزعج من هذا التناوب. كأفراد ، فهم حقًا متساوون أمامها. ” [ المرجع السابق.، ص. 115 ، ص. 252]). كما تنظر الأناركية” -capitalists النظام الخاص بهم ليكون واحدا من الحقوق والقوانين (وخاصة حقوق الملكية)، فإننا نرى أن المعرض لتعميم تعليقات شتيرنر إلى رأسمالية على هذا النحو في مقابل الرأسمالية الحد الأدنى من الدولة“. إذا استبدلنا كلمة دولةبعبارة قانون ليبرتاري، فسترى ما نعنيه. لقد وضعنا هذا جانبًا قبل أن يدعي أي من أتباع اليمين الليبراليين أننا نسيء تمثيل حجة شتيرنر).

إذا نظرنا إلى المساواة أمام القانون، فمن الواضح أن هذا أيضًا له حدود في مجتمع (ماديًا) غير متساوٍ. يلاحظ بريان موريس أنه بالنسبة لآين راند ، “[u] الرأسماليةالسياسة (الدولة) والاقتصاد (الرأسمالية) منفصلان هذه ، بالطبع ، أيديولوجية محضة ، لأن تبرير راند للدولة هو أنهاتحمي الملكية الخاصة ، أي أنها تدعم وتدعم القوة الاقتصادية للرأسماليين بوسائل قسرية “. [ علم البيئة والأنارکية ، ص. يمكن قول الشيء نفسه عن الرأسمالية اللاسلطويةو وكالات الحمايةو قانون القانون التحرري العام“. إذا كان عدد قليل داخل المجتمع يمتلك جميع الموارد ويتم تجريد الأغلبية ،ثم أي قانون يحمي الملكية الخاصة تلقائيًاتمكن الطبقة المالكة. سيبدأ العمال دائمًا في استخدام القوة إذا عملوا ضد القانون وبالتالي فإن المساواة أمام القانونتعزز عدم المساواة في السلطة والثروة.

هذا يعني أن نظام حقوق الملكية يحمي حريات بعض الناس بطريقة تمنحهم درجة غير مقبولة من السلطة على الآخرين. وهذا لا يمكن تحقيقه بمجرد إعادة التأكيد على الحقوق المعنية ، علينا تقييم الأهمية النسبية لأنواع مختلفة من الحرية والقيم الأخرى التي نحبها.

لذلك فإن التجاهل اليميني الليبرتاري للمساواة مهم لأنه يسمح للرأسمالية اللاسلطويةبتجاهل العديد من القيود الهامة على الحرية في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك ، فهي تسمح لهم بالتغلب على الآثار السلبية لنظامهم من خلال رسم صورة غير واقعية لمجتمع رأسمالي لا يمتلك ثروة كبيرة وسلطة (في الواقع ، غالبًا ما يفسرون المجتمع الرأسمالي من منظور مثال أعلى أي الإنتاج الحرفي – – هذا حقًا ما قبل الرأسمالية والذي تآكل أساسه الاجتماعي بسبب التطور الرأسمالي). يشكل عدم المساواة القرارات المتاحة لدينا وما هي القرارات التي نتخذها:

الحافزمتوفر دائمًا في ظروف عدم المساواة الاجتماعية الكبيرة التي تضمن إبرام الضعيففي عقد. عندما يسود عدم المساواة الاجتماعية ، تثار أسئلة حول ما يعتبر الدخول الطوعي في العقد الرجال والنساء.. . أصبحوا الآن مواطنين أحرارًا ومتساوين قانونيًا ، ولكن في ظل ظروف اجتماعية غير متكافئة ، لا يمكن استبعاد احتمال أن تؤدي بعض العقود أو العديد منها إلى إنشاء علاقات تحمل تشابهًا غير مريح مع عقد الرقيق “. [كارول باتمان ، العقد الجنسي ، ص. 62]

يمكن أيضًا رؤية هذا الخلط الأيديولوجي لليبرالية اليمينية من معارضتهم للضرائب. فمن ناحية ، يجادلون بأن الضرائب خاطئة لأنها تأخذ المال من أولئك الذين يكسبونهاويعطونها للفقراء. من ناحية أخرى ، يفترض أن تكون رأسمالية السوق الحرةمجتمعا أكثر مساواة! إذا كانت الضرائب تأخذ من الأغنياء وتعطي للفقراء ، فكيف ستكون الرأسمالية اللاسلطويةأكثر مساواة؟ ستختفي آلية التكافؤ هذه (بالطبع ، يمكن الادعاء بأن كل الثروات العظيمة هي نتيجة تدخل الدولة الذي يحرف السوق الحرةولكن هذا يضع كل قصصهم الخرق إلى الثراءفي وضع غريب). وبالتالي لدينا مشكلة ، إما أن لدينا مساواة نسبية أو لا. إما أن يكون لدينا ثروات ، وبالتالي قوة سوقية ، أو لا.ومن الواضح من أمثال روثبارد ، أن الرأسمالية الأنارکیةلن تكون بدون أصحاب الملايين (بعد كل شيء ، يبدو أنه لا يوجد شيء غير متحرر حولالتنظيم ، والتسلسل الهرمي ، والعمل المأجور ، ومنح الأموال من قبل أصحاب الملايين الليبراليين ، والحزب التحرري” ). وهكذا تبقى لدينا قوة سوقية وانعدام للحرية على نطاق واسع.

وهكذا ، بالنسبة للأيديولوجية التي تندد بالمساواة باعتبارها ثورة ضد الطبيعة، فمن المضحك جدًا أنها ترسم صورة الرأسمالية اللاسلطويةكمجتمع متساوٍ (نسبي). وبعبارة أخرى ، فإن دعايتهم تستند إلى شيء لم يكن موجودًا من قبل ، ولن يوجد أبدًا ، وهو مجتمع رأسمالي قائم على المساواة.

—————————————————-
[*] الترجمة الآلیة
مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

ف.3.2 ولكن ماذا عن الدعم الرأسمالي “الأناركي” للأعمال الخيرية؟

 

نعم، في حين يجري أعمى لتأثير عدم المساواة من حيث القوة الاقتصادية والاجتماعية والنفوذ، الأكثر الحريات حق لا يجادل أن الفقراء جدا يمكن أن تعتمد على المساعدات الخيرية في النظام الخاص بهم. لكن مثل هذا الاعتراف بالفقر لا يعكس وعياً بالحاجة إلى المساواة أو تأثير عدم المساواة على الاتفاقات التي نبرمها. العكس تمامًا في الواقع ، حيث يُفترض وجود عدم مساواة واسع النطاق بعد كل شيء ، في مجتمع متساوٍ نسبيًا ، لن يكون الفقر موجودًا ، ولن تكون هناك حاجة للأعمال الخيرية.

بتجاهل حقيقة أن أيديولوجيتهم بالكاد تروج للمنظور الخيري ، سنطرح أربع نقاط. أولاً ، لن تكون الأعمال الخيرية كافية لإبطال وجود وتأثير التفاوتات الهائلة في الثروة (وبالتالي السلطة). ثانيًا ، من المرجح أن الجمعيات الخيرية ستهتم بتحسينالجودة الأخلاقية للفقراء وبالتالي ستقسمهم إلى فقراء مستحقين” (أي مطيعون) و غير مستحقين” (أي متمرد). الصدقة ستكون متاحة للأول ، أولئك الذين يوافقون على أجساد مشغولة تمسك أنوفهم بحياتهم. بهذه الطريقة يمكن أن تصبح الأعمال الخيرية أداة أخرى للقوة الاقتصادية والاجتماعية (انظر أوسكار وايلد كتاب روح الإنسان في ظل الاشتراكيةلمزيد من الأعمال الخيرية). ثالثًا ، من غير المحتمل أن تتمكن المؤسسات الخيرية من استبدال كل الإنفاق الاجتماعي الذي تقوم به الدولة للقيام بذلك يتطلب زيادة قدرها عشرة أضعاف في التبرعات الخيرية (وبالنظر إلى أن معظم أتباع اليمين الليبراليين يشجبون الحكومة لجعلهم يدفعون) الضرائب لمساعدة الفقراء ، يبدو من غير المحتمل أن تتحول هذه الضرائب وتزيدالمبلغ الذي يعطونه). وأخيرًا ، فإن العمل الخيري هو اعتراف ضمني بأنه في ظل الرأسمالية ، لا أحد لديه الحق في الحياة إنه امتياز عليك أن تدفع ثمنه. وهذا بحد ذاته كاف لرفض خيار الصدقة. وبالطبع ، في نظام مصمم لتأمين حياة وحرية كل شخص ، كيف يمكن اعتبار ترك حياة وحماية حتى فرد واحدًا لأهواء الآخرين الخيرية؟ (ربما يقال إن للفرد الحق في الحياة ، ولكن ليس الحق في أن يكون طفيليًا. وهذا يتجاهل حقيقة أن بعض الناس لا يمكنهمالعمل الأطفال وبعض الأشخاص المعاقين وأنه في ظل اقتصاد رأسمالي عامل ، لا يستطيع الكثير من الناس العثور على عمل طوال الوقت. هل هذا الاعتراف بأن الأطفال لا يستطيعون العمل هو الذي دفع العديد من أتباع الحريات اليمينية لتحويلهم إلى ممتلكات؟ بالطبع ، لا يتم تصنيف الأثرياء الذين لم يسبق لهم العمل يومًا في حياتهم على أنهم طفيليات ، حتى لو ورثوا كل أموالهم). كل الأشياء في الاعتبار ، فلا عجب أن برودون جادل بأن:

حتى المؤسسات الخيرية تخدم أهداف من هم في السلطة بشكل رائع.

الصدقة هي أقوى سلسلة يتم بموجبها الامتياز والحكومة ، الملزمة بحمايتها ، بقمع الطبقات الدنيا. مع الصدقة ، التي تكون أحلى في قلب الناس ، وأكثر فهمًا للفقير من قوانين الاقتصاد السياسي الغامضة الاستغناء عن العدل “. [ الفكرة العامة للثورة ، ص 69-70]

كما لوحظ ، فإن اعتراف اليمين الليبرتالي (العابر) بالفقر لا يعني أنهم يدركون وجود قوة السوق. إنهم لا يسألون أنفسهم أبدًا كيف يمكن لشخص أن يكون حراً إذا كان وضعه الاجتماعي لدرجة أنهم يغرقون في أفق الربا وعليهم بيع عملهم (وبالتالي حريتهم) من أجل البقاء.

—————————————————-
[*] الترجمة الآلیة
مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

ف.4.2 لماذا “شرط لوكيان” مهم؟

 

قدم روبرت نوزيك ، في عمله Anarchy، State، and Utopia قضية لحقوق الملكية الخاصة التي استندت إلى ما أسماه “Lockean Proviso” – أي أن الأراضي والموارد المشتركة (أو غير المملوكة) يمكن للأفراد الاستيلاء عليها طالما لأن موقف الآخرين لا يتدهور بفعل ذلك. ومع ذلك، إذا كان لنا أن نفعل اتخاذ هذا الشرط على محمل الجد لا يمكن تعريف حقوق الملكية الخاصة (انظر القسم B.3.4 لمزيد من التفاصيل). وهكذا تفشل حجج نوزيك المؤيدة لحقوق الملكية.

يجادل بعض المدافعين عن حقوق اليمين ، وخاصة أولئك المرتبطين بالمدرسة النمساوية للاقتصاد ، بأنه يجب علينا رفض قانون لوكيان (ربما يرجع ذلك إلى حقيقة أنه يمكن استخدامه لتقويض قضية حقوق الملكية المطلقة). تذهب حجتهم على النحو التالي: إذا استحوذ الفرد على مورد غير مستخدم سابقًا واستخدمه ، فذلك لأنه له قيمة بالنسبة له / لها ، كفرد ، للانخراط في مثل هذا الإجراء. لم يسرق الفرد شيئًا لأنه لم يكن مملوكًا من قبل ولا يمكننا معرفة ما إذا كان الآخرون أفضل أم أسوأ ، كل ما نعرفه هو أنهم ، لأي سبب من الأسباب ، لم يتناسبوا مع المورد (“إذا كان المتأخرون في وضع أسوأ ، فهذا هو افتراضهم الصحيح للمخاطر في هذا العالم الحر وغير المؤكد. لم تعد هناك حدود شاسعة في الولايات المتحدة ، ولا جدوى من البكاء على هذه الحقيقة.” [موراي روثبارد ، أخلاقيات الحرية ، ص. 240]).

ومن ثم فإن تخصيص الموارد هو في الأساس عمل فردي لا اجتماعي متطلبات الآخرين إما غير ذات صلة أو غير معروفة. ومع ذلك ، فإن مثل هذه الحجة لا تأخذ في الاعتبار سبب وجود مثل هذا الاستئناف في قانون لوكيان. عندما نفعل هذا نرى أن رفضه يؤدي إلى ظلم هائل ، بل وحتى عبودية.

ومع ذلك ، فلنبدأ بالدفاع عن رفض الشرط من خبير اقتصادي نمساوي بارز:

انظر الحالة الخاصة بفتحة المياه الوحيدة غير المعروفة في الصحراء (التي يعرف عنها كل فرد في مجموعة من المسافرين) ، والتي نجح أحد المسافرين ، بالتسابق على الآخرين ، في الاستيلاء عليها …. [هذا] ينتهك بشكل واضح وظلم شرط لوكيان.. للاستخدام ، مع ذلك ، هذا الرأي ليس بأي حال من الأحوال هو الوحيد الممكن. نلاحظ أن المسافر النشط الذي استولى على كل المياه لم يكن يفعل أي شيء (يتجاهل دائمًا ، بطبيعة الحال، الحظر يستريح على Lockean الشرط نفسه) كانت المسافرين الآخرين ليس على قدم المساواة حر في أن يفعل، وغيرهم من المسافرين، أيضا، يمكن أن تسابق المقبلة… [هم] لم لا يكلف نفسه عناء السباق على الماءلم يحدث ذلك يبدو واضحًا أن هؤلاء المسافرين الآخرين يمكنهم الادعاء بأنهم أصيبوابفعل كان بإمكانهم أن يتخذهوا بسهولة ” [Israel M. Kirzner، ” Entrepreneurship، Entitlement ، and Economic Justice ” ، pp. 385-413، in Reading Nozick ، p. 406]

يجب أن نلاحظ أن موراي روثبارد يتخذ موقفًا مشابهًا في مثال مشابه ، بحجة أن مالك [الواحة الوحيدة] نادراً ما يكونقسريًا ؛ في الواقع إنه يقدم خدمة حيوية ، ويجب أن يكون له الحق في رفض بيع أو خصم أي مبلغ يدفعه العملاء. قد يكون الوضع مؤسفًا للعملاء ، كما هو الحال في العديد من المواقف في الحياة “. [ أخلاق الحرية ، ص. 221] (يجب أن نلاحظ أن روثبارد يعتمد على الليبرتاري اليميني فون هايك الذي يُحسب له يؤكد أن هذا موقف قسري ؛ ولكن كما أشار آخرون ، بما في ذلك غيرهم من أتباع اليمين ، لتغيير تعريفه للإكراه / الحرية في القيام بذلك راجع كتاب ستيفان إل نيومان الليبرالية في نهاية Wit’s End، الصفحات 130-134 للحصول على ملخص ممتاز لهذا النقاش).

الآن ، يمكن أن نميل إلى الصراخ حول شرور الإطار الذهني التحرري الصحيح ، لكننا سنحاول تقديم تحليل هادئ لهذا الموقف. الآن ، ما فشل كيرزنر (وروثبارد وآخرون) في ملاحظته هو أنه بدون الماء سيموت المسافرون الآخرون في غضون أيام. للمحتكر قوة الحياة والموت على رفاقه الرحالة. ربما كان يكره أحدهم فسابق ليضمن موتهما. ربما كان قد أدرك للتو القوة الهائلة التي ستمنحه إياه الاستيلاء ، وبالتالي يرى ، بشكل صحيح ، أن المسافرين الآخرين سيتخلون عن جميع ممتلكاتهم وممتلكاتهم مقابل ما يكفي من الماء للبقاء على قيد الحياة.

في كلتا الحالتين ، من الواضح أن المسافرين الآخرين ربما لم يتقدموا إلى الأماملأنهم أناس أخلاقيون لن يرغبوا في فرض مثل هذا الاستبداد على الآخرين لأنهم لا يحبون أن يلحق بهم.

وهكذا يمكننا أن نجيب على سؤال كيرزنر – “ماذا هو مقبول بشكل واضح فيما يتعلق بشرط لوكيان ؟” [ المرجع نفسه. ]

إنها الوسيلة التي يتم من خلالها مساءلة الأفعال البشرية عن المعايير والأخلاق الاجتماعية. إنها الوسيلة التي يتم من خلالها منع البشر الأكثر جشعًا وشرًا وحطًا من جر بقية البشر إلى مستواهم (عبر سباق إلى القاع“) وفرض طغيان وهيمنة لا توصف على إخوانهم من البشر. الأيديولوجية التي يمكن أن تعتبر الاضطهاد الذي يمكن أن ينجم عن هذا الاستيلاء مثل تقديم خدمة حيويةوأي عمل لإزالة هذا الاستبداد على أنه إكراهمن الواضح أن أيديولوجية مريضة للغاية. وقد نلاحظ أن الموقف الليبرتاري اليميني في هذا المثال هو توضيح جيد لمخاطر المنطق الاستنتاجي من الافتراضات (انظر القسم ف.1.3) لمزيد من المعلومات حول هذه المنهجية الليبرتارية اليمينية) – بعد كل شيء ، صرح دبليو دنكان ريكي ، في مقدمته للاقتصاد النمساوي ، أنه يجب على المرء أن يتنازل عن حقه المطلق في الواحة“. [ الأسواق ورجال الأعمال والحرية ، ص. 181] إن وضع الأيديولوجيا على الناس هو ضمان وضع البشرية على سرير Procrustean.

وهو ما يقودنا إلى نقطة أخرى. غالبًا ما يقول الليبرتاريون اليمينيون أن الأناركيين والاشتراكيين الآخرين كسالىأو لا يريدون العمل“. يمكنك تفسير مثال كيرزنر على أنه قول إن المسافرين الآخرين كسالىلعدم التسرع في الاستيلاء على الواحة. لكن هذا خطأ. ففي ظل الرأسمالية لا يمكنك أن تصبح ثريًا إلا باستغلال عمل الآخرين من خلال العبودية المأجورة أو الحصول على أجر أفضل داخل الشركة من خلال تولي مناصب المسؤولية” (أي مناصب إدارية). إذا كان لديك اعتراض أخلاقي على معاملة الآخرين كأشياء (“تعني غاية“) ، فهذه الخيارات غير متاحة لك. وهكذا فإن الأناركيين والاشتراكيين الآخرين ليسوا كسالىلأنهم ليسوا أغنياء ليس لديهم رغبة في الثراء من عمل الآخرين وحريتهم (كما يتجلى في معارضتهم للملكية الخاصة وعلاقات الهيمنة التي تخلقها). بعبارة أخرى ، الأناركية ليست سياسة الحسد“. إنها سياسة الحرية والرغبة في معاملة الآخرين على أنهم غايات في حد ذاتها“.

يدرك روثبارد ما ينطوي عليه قبول شرط لوكيان أي وجود ملكية خاصة ( “قد يؤدي شرط لوك إلى تجريم جميع الممتلكات الخاصة للأرض ، حيث يمكن للمرء دائمًا أن يقول إن تقليص الأراضي المتاحة يترك الجميع من أسوأ ، أخلاقيات الحرية ، ص 240 – انظر القسم B.3.4 لمناقشة لماذا شرط لاتعني نهاية حقوق الملكية الرأسمالية). وهذا هو سبب رفضه هو وغيره من أنصار اليمين الليبرالي. انه سهل. إما أن ترفض الشرط وتحتضن حقوق الملكية الرأسمالية (وبالتالي تسمح لفئة من الناس بالتجريد من الممتلكات وتمكين فئة أخرى على نفقتهم) أو ترفض الملكية الخاصة لصالح الامتلاك والحرية. من الواضح أن الأناركيين يفضلون الخيار الأخير.

جانبا ، يجب أن نشير إلى أن (بعد شتيرنر) المحتكر المحتمل لا يفعل شيئًا خاطئًا (على هذا النحو) في محاولته احتكار الواحة. إنه ، بعد كل شيء ، يتبع مصلحته الشخصية. ومع ذلك ، فإن ما هو مرفوض هو محاولة اليمين الليبرتاري لتحويل الفعل إلى حقيجب احترامه من قبل المسافرين الآخرين. ببساطة ، إذا تجمع المسافرون الآخرون وتخلصوا من هذا سيكون طاغية ، فإنهم على حق في فعل ذلك فالقول بأن هذا انتهاك لحقوقالاحتكاريين هو أمر جنوني ومؤشر على عقلية العبيد (أو ، بعد روسو ، أن الآخرين بسيطون” ). بالطبع ، إذا كان المحتكر المحتمل لديه القوة اللازمةأن تصمد أمام المسافرين الآخرين ثم ممتلكاته ثم يغلق الأمر ربما يصحح. لكن حقوق العبادة ، حتى عندما تؤدي بوضوح إلى الاستبداد ، هي بالتأكيد حالة أشباح في الرأسو الإنسان مخلوق ليوم السبتوليس السبت مخلوق للإنسان“.

—————————————————-
[*] الترجمة الآلیة
مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

ف.7.4 هل “القانون الطبيعي” يوفر في الواقع حماية للحرية الفردية؟

ولكن يبدو من العدل التساؤل ، هل يحترم القانون الطبيعيالأفراد وحقوقهم (أي الحرية)؟ لا نعتقد ذلك. لماذا ا؟

وفقًا لروثبارد ، تنص أخلاقيات القانون الطبيعي على أنه بالنسبة للإنسان ، يمكن تحديد الخير أو الشر من خلال ما يحقق أو يحبط ما هو أفضل لطبيعة الإنسان“. [ أخلاق الحرية ، ص. 10] ولكن ، بالطبع ، ما قد يكون جيدًابالنسبة للرجلقد يكون بالتأكيد سيئًا للرجال (والنساء). إذا أخذنا مثال الواحة الوحيدة في الصحراء (انظر القسم ف.4.2 ) ، فوفقًا لروثبارد ، فإن مالك العقار الذي يتمتع بسلطة الحياة والموت على الآخرين هو جيدبينما ، إذا تمرد المطرود ورفض ذلك التعرف على ممتلكاته، هذا سيء“! بعبارة أخرى ، القانون الطبيعيعند روثبارد جيد للبعضالناس (أي أصحاب الأملاك) بينما يمكن أن يكون ضارًا للآخرين (أي الطبقة العاملة). بعبارات أكثر عمومية ، هذا يعني أن النظام الذي ينتج عنه تسلسل هرمي واسع النطاق (أي ، السيادة ، السلطة) هو جيد” (على الرغم من أنه يقيد الحرية للكثيرين) بينما يحاول إزالة السلطة (مثل الثورة وإضفاء الطابع الديمقراطي على حقوق الملكية ) سيء“. نشعر بمنطق غريب بعض الشيء.

ومع ذلك ، فإن مثل هذا الموقف يفشل في فهم سبب اعتبارنا أن الإكراه خطأ / غير أخلاقي. الإكراه خاطئ لأنه يُخضع الفرد لإرادة شخص آخر. من الواضح أن ضحية الإكراه تنقصه الحرية التي يصفها الفيلسوف أشعيا برلين بالعبارات التالية:

أتمنى أن تعتمد حياتي وقراراتي على نفسي ، وليس على قوى خارجية من أي نوع. أتمنى أن أكون أداة خاصة بي ، وليس لأفعال إرادة الناس الآخرين. أتمنى أن أكون موضوعًا ، وليس شيئًا ؛ أن أتأثر بالأسباب ، بأهداف واعية ، وهي خاصة بي ، وليس بالأسباب التي تؤثر علي ، كما كانت ، من الخارج. أتمنى أن أكون شخصًا ، وليس أحدًا ؛ فاعل يقرر ، لا يتم اتخاذ قرار من أجله ، موجهًا ولم أتصرف بناءً عليه بطبيعته الخارجية أو بأي وسيلة أخرى كما لو كنت شيئًا أو حيوانًا أو عبدًا غير قادر على لعب دور بشري ، أي في تصور أهداف وسياسات خاصة بي وتحقيقها “. [ أربع مقالات عن الحرية ، ص. 131]

أو ، كما يشير آلان هاورث ، علينا أن ننظر إلى الإكراه على أنه انتهاك لما تسميه برلين الحرية الإيجابية “. [ مناهضة الليبرتارية ، ص. 48]

وبالتالي ، إذا أدى النظام إلى انتهاك الحرية (الإيجابية) بطبيعتها أي إخضاع فئة من الناس لإرادة فئة أخرى (يخضع العامل لإرادة رئيسهم ويتحول إلى أمر -taker) – إذن من المبرر إنهاء هذا النظام. نعم ، إن الإكراهيعني نزع ملكية مالك الممتلكات لكن الإكراهموجود فقط طالما أنهم يرغبون في ممارسة السلطة على الآخرين. بمعنى آخر ، ليس من الهيمنة إزالة الهيمنة! وتذكر أن الهيمنة الموجودة في الإكراه هي التي تغذي كراهيتنا لها ، وبالتالي فإن الإكراهلتحرير أنفسنا من الهيمنة هو شر لا بد منه لوقف حدوث شرور أعظم بكثير (كما هو الحال ، على سبيل المثال ، في الحالة الواضحة) من الواحة المحتكرة).

ربما سيُقال إن الهيمنة سيئة فقط عندما تكون غير إرادية ، مما يعني أن الطبيعة اللاإرادية للإكراه هي التي تجعلها سيئة ، وليس الهيمنة التي تنطوي عليها. من خلال هذه الحجة ، فإن عبودية الأجر ليست هيمنة لأن العمال يوافقون طواعية على العمل لدى الرأسمالي (بعد كل شيء ، لا أحد يوجه سلاحًا إلى رؤوسهم) وأي محاولة للإطاحة بالهيمنة الرأسمالية هي إكراه وخاطئ للغاية. ومع ذلك ، تتجاهل هذه الحجة حقيقة أن الظروف تجبر العمال على بيع حريتهم وبالتالي فإن العنف نيابة عن مالكي العقارات ليس مطلوبًا (عادة) – تضمن قوى السوق أن القوة المادية هي دفاعيةبحتة بطبيعتها. وكما ذكرنا في القسم ف.2.2، حتى روثبارد أدرك أن القوة الاقتصادية المرتبطة بفئة واحدة من الناس محرومون من ملكية وطبقة أخرى مدعومة بهذه الحقيقة تؤدي إلى علاقات هيمنة لا يمكن اعتبارها طوعيةبأي شكل من أشكال الخيال (على الرغم من أن روثبارد بالطبع يرفض أن يرى القوة الاقتصادية المرتبطة بالرأسمالية عندما لا يستطيع أن يرى حطب الأشجار عندما رأسماليتها ونحن نتجاهل حقيقة أن الرأسمالية نشأت من خلال الاستخدام المكثف للقسر والعنف انظر القسم و .8 ).

وبالتالي ، فإن القانون الطبيعيومحاولات حماية حقوق الأفراد / حريتهم ورؤية عالم يتمتع فيه الناس بحرية في تشكيل حياتهم الخاصة هي معيبة قاتلة إذا لم يدركوا أن الملكية الخاصة لا تتوافق مع هذه الأهداف. هذا بسبب وجود تهريب للممتلكات الرأسمالية في السلطة ومن ثم الهيمنة (تقييد الحرية ، وتحويل البعض إلى معطي النظام والكثير منهم إلى آخذين للنظام) وهكذا فإن القانون الطبيعي لا يفي بوعده بأن كل شخص حر لمتابعة أهدافهم الخاصة. سيؤدي الحق غير المشروط في الملكية إلى هيمنة وتدهور أعداد كبيرة من الناس (كما توضح الواحة المحتكرة).

ونؤكد أن الأناركيين ليس لديهم رغبة في إيذاء الأفراد ، فقط لتغيير المؤسسات. إذا تم الاستيلاء على مكان العمل من قبل العمال ، فلن يتضرر أصحابها جسديًا. إذا تم أخذ الواحة من المحتكر ، فإن المحتكر السابق يصبح مثل المستخدمين الآخرين للواحة (على الرغم من عدم إعجاب الآخرين به على الأرجح ). وهكذا يرغب اللاسلطويون في معاملة الناس بأكبر قدر ممكن من الإنصاف وعدم استبدال شكل من أشكال الإكراه والسيطرة بآخر فلا يجب أبدًا معاملة الأفراد على أنهم تجريدات (إذا كانت لديهم سلطة عليك ، فدمر ما يخلق علاقة الهيمنة ، وليس بعبارة أخرى! وإذا كان من الممكن إزالة هذه السلطة دون اللجوء إلى القوة ، فهذا أفضل بكثير وهي النقطة التي يختلف عليها اللاسلطويون الاجتماعيون والفردانيون ، وهي بالتحديد ما إذا كان يمكن إصلاح الرأسمالية بعيدًا أم لا ، فهي تأتي مباشرة من هذا. كما يعتقد الأفراد أن ذلك ممكن ، فإنهم يعارضون استخدام القوة. يعتقد معظم اللاسلطويين الاجتماعيين أنه لا يمكن ذلك ، وبالتالي يدعمون الثورة).

يمكن اعتبار هذه الحجة نفعية” (أكبر منفعة لأكبر عدد) وبالتالي لا تعامل الناس على أنهم غايات في حد ذاتهاولكن على أنهم وسيلة لتحقيق غاية“. وبالتالي ، يمكن القول إن القانون الطبيعيمطلوب لضمان أن جميع الأفراد (على عكس بعض أو العديد أو غالبية) الأفراد أحرار وأن حقوقهم محمية.

ومع ذلك ، فمن الواضح أن القانون الطبيعييمكن أن يؤدي بسهولة إلى احترام الأقلية لحريتها وحقوقها ، في حين أن الأغلبية مجبرة بسبب الظروف (التي أنشأتها الحقوق / القوانين الناتجة عن تطبيق القانون الطبيعييجب أن نلاحظ) للبيع حريتهم وحقوقهم من أجل البقاء. إذا كان من الخطأ معاملة أي شخص على أنه وسيلة لتحقيق غاية، فمن الخطأ أيضًا دعم نظرية أو نظام اقتصادي يؤدي إلى اضطرار الناس إلى إنكار أنفسهم من أجل العيش. إن احترام الأشخاص معاملتهم كغايات وليس كوسيلة على الإطلاق لا يتوافق مع الملكية الخاصة.

الحقيقة البسيطة هي أنه لا توجد إجابات سهلة نحن بحاجة إلى تقييم خياراتنا والتصرف بناءً على ما نعتقد أنه الأفضل. نعم ، تفتقر هذه الذاتية إلى أناقةوبساطة القانون الطبيعيولكنها تعكس الحياة الحقيقية والحرية بشكل أفضل بكثير. بشكل عام ، يجب أن نتذكر دائمًا أن ما هو جيدللإنسان لا يجب أن يكون جيدًا للناس. “القانون الطبيعييفشل في القيام بذلك ويقف مدانًا.

—————————————————-
[*] الترجمة الآلیة
مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية