كيف قام ميتشينسون بتشويه عرض عيد العمال في لندن؟

كيف قام ميتشينسون بتشويه عرض عيد العمال في لندن؟

ثم يتطرق إلى جوهر القضية – “إذن، ما الذي سيأتي بعد ذلك؟يمضي في التأكيد:

يقول منظمو العرض التوضيحي لنا إن هذا لم يكن احتجاجًا من أجل تأمين التغييرات، يبدو أن الإصلاحات مضيعة للوقت. لا، ببساطة من خلال المشاركة فيما يسمونه الكرنفالنصبح أشخاصًا أفضل، وفي النهاية سيشارك المزيد والمزيد من الناس، حتى يتم الوصول إلى الكتلة الحرجة ونتجاهل جميعًا الرأسمالية، ولا تدفع فواتيرنا، حتى يذهبوا بعيدًا . يا لها من رحلة خيالية طفولية! “

نعم، في الواقع، يا لها من رحلة خيالية طفولية! ومع ذلك، فإن الرحلة هي محض ميتشينسون. لا أحد في RTS (أو أي أناركي آخر) يقدم مثل هذا الادعاء. نعم، حثت RTS الناس على المشاركة في الكرنفال كما يقولون، كانت أي من اللحظات العظيمة في التاريخ الثوري كرنفالياً لكننا لا ننتظر هذه اللحظات من ثورة الكرنفال، نحن نحاول دمج لهم في كل لحظة من الحياة اليومية. لا يمكننا أن نعيش في أيام لمرة واحدة، مع السماح بدفق قيم السلامة للمجتمع وتمكين الحياة من العودة إلى طبيعتها في اليوم التالي أو عودة الهيمنة الهرمية، كما حدث في العديد من الثورات التاريخية. الثورة ليست عملاً بل عملية وكرنفال يمكن أن يعدنا لهذه العملية “. [ ربما، ص. 9] وهكذا كرنفالهولا يُنظر إليها على أنها غاية لنفسها (كما يؤكد ميتشنسون) ولكنها بالأحرى مساعدة في إنشاء حركة ثورية ميتشينسون يخلط بين الاحتفال بعيد العمال والانتفاضة! بكلمات ربما :

وعلى الرغم من أن Mayday هي مجرد يوم واحد، إلا أنها تسعى إلى التحريض على الإبداع المستمر والعمل من أجل إعادة صياغة جذرية للحياة اليومية. غارق في تاريخ النضال اليومي، تنظيم يوم بعد يوم بالخارجمن أجل التغيير الاجتماعي، لكنه ينبض بالاحتفال بالتجديد والأمل الجديد الذي يعود مع حلول الصيف. سيظل Mayday دائمًا لحظة محورية “. [ ربما، ص. 5]

ربما يكون واضحًا نحن بحاجة إلى تنظيم النضال اليومي والاستمتاع بأنفسنا أثناء وجودنا فيه. إن تشويه ميتشينسون لتلك الرسالة مثير للشفقة.

———————————————–

[*] الترجمة الآلیة

مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

https://www.facebook.com/Sekullew.Azadiwaze.HoramiZvaneka

———-

https://www.facebook.com/kurdishspeaking.anarchist.forum

———-

https://www.facebook.com/infos.anarchist.forum

نووسەر: هه‌ژێن

هه‌رچه‌نده‌ من به‌ ویستی خۆم له‌دایك نه‌بووم، به‌ڵام ده‌موێت به‌ ویستی خۆم بژیم و به‌خۆم بیربکه‌مه‌وه‌، به‌خۆم بڕیار بده‌م و به‌ خۆم جێبه‌جێ بکه‌م. هه‌ر له‌ مناڵیمه‌وه‌ تا ئێستا نه‌فره‌تم له‌ زۆره‌ملی و چه‌پاندن هه‌بووه‌، هاوکات خه‌ونم به‌ دونیایه‌که‌وه‌ بینیوه‌، که‌ تێیدا له ‌بری فه‌رمانده‌ری و فه‌رمانبه‌ری؛ هاوه‌ڵێتی، له ‌بری ڕك و کینه‌؛ خۆشه‌ویستی، له‌ بری جه‌نگ و کوشتار؛ ئاره‌زوومه‌ندی ئاشتی و ئاوه‌دانی بووم و هه‌میشه‌ خه‌ونم به‌ ژیانێکی ئازاد له‌ باوه‌شی سروشتدا، له‌ جه‌نگه‌ڵه‌ چڕ و دوورده‌سته‌کان بینیوه‌. لای من جیاوازی باوکی زۆردار و مامۆستای داروه‌شێن و ئه‌شکه‌نجه‌ده‌ری زینادنه‌کان نییه‌ لای من جیاوازی سه‌رکرده‌ و شوان نییه‌، لای من جیاوازی پارته‌ راست و چه‌په‌کان نییه‌، هه‌رچه‌ندی ناو و ڕه‌نگ و پاگنده‌کانیان له‌ ڕوخساردا جیاواز بن herçende min be wîstî xom ledayk nebûm, bellam demwêt be wîstî xom bjîm û bexom bîrbkemewe, bexom birryar bdem û be xom cêbecê bkem. her le mnallîmewe ta êsta nefretim le zoremlî û çepandin hebuwe, hawkat xewnim be dunyayekewe bînîwe, ke têyda le brî fermanderî û fermanberî; hawellêtî, le brî rik û kîne; xoşewîstî, le brî ceng û kuştar; arezûmendî aştî û awedanî bûm û hemîşe xewnim be jyanêkî azad le baweşî sruştda, le cengelle çirr û dûrdestekan bînîwe. lay min cyawazî bawkî zordar û mamostay darweşên û eşkencederî zînadnekan nîye lay min cyawazî serkirde û şwan nîye, lay min cyawazî parte rast û çepekan nîye, herçendî naw û reng û pagindekanyan le ruxsarda cyawaz bin

%d هاوشێوەی ئەم بلۆگەرانە: