ف.7.2 لكن “القانون الطبيعي” يوفر حماية لحقوق الفرد من انتهاك الدولة. أولئك الذين يعارضون القانون الطبيعي يرغبون في حكم كامل من قبل الدولة.

البيان الثاني يمثل تكتيك ليبرتاريمشترك. وبدلاً من معالجة القضايا ، فإنهم يتهمون الخصم بأنه شمولي” (أو دولةأقل شراً). بهذه الطريقة ، يأملون في تشتيت الانتباه عن القضية المطروحة وبالتالي تجنب مناقشتها (بينما في نفس الوقت يلطخون خصمهم). لذلك يمكننا تجاهل العبارة الثانية.

فيما يتعلق بالقانون الأول ، لم يمنع القانون الطبيعيأبدًا من انتهاك الدولة لحقوق الأفراد. مثل هذه القوانينتستخدم بقدر ما تستخدم في حماية الشوكولاتة. إذا كان بإمكان الحقوق الطبيعيةأن تحمي المرء من سلطة الدولة ، لما تمكّن النازيون من قتل ستة ملايين يهودي. الشيء الوحيد الذي يمنع الدولة من مهاجمة حقوق الناس هو القوة الفردية (والاجتماعية) – القدرة والرغبة في حماية الذات وما يعتبره المرء حقًا وعادلاً. كما أشار الأناركي رودولف روكر:

لا توجد الحقوق السياسية [أو الفردية] لأنها منصوص عليها قانونيًا على قطعة من الورق ، ولكن فقط عندما تصبح عادة متأصلة لدى الناس ، وعندما تقابل أي محاولة لإضعافها بمقاومة عنيفة من عامة الناسحسن النية من حكوماتهم ، ولكن لقوتهم “. [ الأناركية النقابية ، ص. 64]

بالطبع ، إذا لم تكن هناك حقوق طبيعية، فلن يكون للدولة الحقفي قتلك أو سلب ما يُعتبر عمومًا من حقوق الإنسان. يمكن للمرء أن يعترض على سلطة الدولة دون الإيمان بـ القانون الطبيعي“.

—————————————————-
[*] الترجمة الآلیة
مصدر : الأسئلة المتكررة الأناركية

نووسەر: هه‌ژێن

هه‌رچه‌نده‌ من به‌ ویستی خۆم له‌دایك نه‌بووم، به‌ڵام ده‌موێت به‌ ویستی خۆم بژیم و به‌خۆم بیربکه‌مه‌وه‌، به‌خۆم بڕیار بده‌م و به‌ خۆم جێبه‌جێ بکه‌م. هه‌ر له‌ مناڵیمه‌وه‌ تا ئێستا نه‌فره‌تم له‌ زۆره‌ملی و چه‌پاندن هه‌بووه‌، هاوکات خه‌ونم به‌ دونیایه‌که‌وه‌ بینیوه‌، که‌ تێیدا له ‌بری فه‌رمانده‌ری و فه‌رمانبه‌ری؛ هاوه‌ڵێتی، له ‌بری ڕك و کینه‌؛ خۆشه‌ویستی، له‌ بری جه‌نگ و کوشتار؛ ئاره‌زوومه‌ندی ئاشتی و ئاوه‌دانی بووم و هه‌میشه‌ خه‌ونم به‌ ژیانێکی ئازاد له‌ باوه‌شی سروشتدا، له‌ جه‌نگه‌ڵه‌ چڕ و دوورده‌سته‌کان بینیوه‌. لای من جیاوازی باوکی زۆردار و مامۆستای داروه‌شێن و ئه‌شکه‌نجه‌ده‌ری زینادنه‌کان نییه‌ لای من جیاوازی سه‌رکرده‌ و شوان نییه‌، لای من جیاوازی پارته‌ راست و چه‌په‌کان نییه‌، هه‌رچه‌ندی ناو و ڕه‌نگ و پاگنده‌کانیان له‌ ڕوخساردا جیاواز بن herçende min be wîstî xom ledayk nebûm, bellam demwêt be wîstî xom bjîm û bexom bîrbkemewe, bexom birryar bdem û be xom cêbecê bkem. her le mnallîmewe ta êsta nefretim le zoremlî û çepandin hebuwe, hawkat xewnim be dunyayekewe bînîwe, ke têyda le brî fermanderî û fermanberî; hawellêtî, le brî rik û kîne; xoşewîstî, le brî ceng û kuştar; arezûmendî aştî û awedanî bûm û hemîşe xewnim be jyanêkî azad le baweşî sruştda, le cengelle çirr û dûrdestekan bînîwe. lay min cyawazî bawkî zordar û mamostay darweşên û eşkencederî zînadnekan nîye lay min cyawazî serkirde û şwan nîye, lay min cyawazî parte rast û çepekan nîye, herçendî naw û reng û pagindekanyan le ruxsarda cyawaz bin

وەڵامێک بنووسە

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  گۆڕین )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  گۆڕین )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  گۆڕین )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d هاوشێوەی ئەم بلۆگەرانە: