التقرير الثالث: الاحتجاجات العمالية مستمرة 14 فبراير 2011 يواصل العمال والموظفون في كل أنحاء مصر تحركاتهم للمطالبة بحقوقهم التي أهدرها نظام مبارك المخلوع، وتنظيف مصانعهم وشركاتهم وإداراتهم من الفساد المتفشي فيها

التقرير الثالث: الاحتجاجات العمالية مستمرة 14 فبراير 2011 يواصل العمال والموظفون في كل أنحاء مصر تحركاتهم للمطالبة بحقوقهم التي أهدرها نظام مبارك المخلوع، وتنظيف مصانعهم وشركاتهم وإداراتهم من الفساد المتفشي فيها

التقرير الثالث: الاحتجاجات العمالية مستمرة

14 فبراير 2011

يواصل العمال والموظفون في كل أنحاء مصر تحركاتهم للمطالبة بحقوقهم التي أهدرها نظام مبارك المخلوع، وتنظيف مصانعهم وشركاتهم وإداراتهم من الفساد المتفشي فيها.

عمال النقل العام بالقاهرة

اعتصم ما يقرب من 15 ألف عامل بالهيئة العامة للنقل العام أمام مبنى الاذاعة والتليفزيون للمطالبة بإقالة رئيس الهيئة وزيادة الأجور.

العاملون بمستشفى الواسطى

بدأ اليوم ما يقرب من 320 عامل وممرضة وموظف بمستشفى الواسطى في بني سويف إضرابا عن العمل للمطالبة بإقالة مدير المستشفى محمد نجيب عبد العال الفاسد والذي اعتاد اساءة معاملة العمال والممرضات، كما يطالبون بحقهم في صندوق الجزاءات الذي يستفيد منه فقط مدير المستشفى وموظفي الحسابات، رغم أن هذه الجزاءات تخصم بالأساس من أجورهم، ويطالب العمال أيضا بتحسين أجورهم ورفع الحوافز. هذا وقد تسلم ضابط بالجيش مطالب العمال ووعدهم بالرد عليهم مع نهاية اليوم.

الإسعاف

اعتصم اليوم ما يقرب من 1500 موظف بالإسعاف محافظة القاهرة، واحتشد المعتصمين بعرباتهم التي تقدر بـ 700 عربة إسعاف، بالإضافة إلى عدد آخر من عدة محافظات، أمام قسم الجيزة، للمطالبة بـ :ـ

1 ـ تثبيت العمالة المؤقتة والتي تعمل بعقود سنوية.

2 ـ التأمين الصحي والاجتماعي.

3 ـ بدل للأجازات الرسمية.

4 ـ تشكيل نقابة تمثلهم.

وقد أشار المعتصمين إلى أنهم يتحركون ويعتصمون منذ أكثر من ثلاث سنوات ولم يستجيب لهم أي من المسئولين. مضيفين أن زملائهم في المحافظات الأخرى سوف ينضمون لاعتصامهم للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وقال المعتصمون أن أحد المسئولين قال لهم أنه سيتم تثبيت جميع المؤقتين، والمساواة في الأجور بين جميع العاملين إلا أنه لم يصدر قرار مكتوب حتى الآن، الأمر الذي جعلهم غير واثقين في ما قاله المسئول، مشيرين إلى أنهم سيستمرون في اعتصامهم حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.

العاملون في مستشفى القصر العيني

اعتصم 100 من عمال وموظفين وممرضين المؤقتين بمستشفى القصر العيني الفرنساوي للمطالبة بالتثبيت وتحسين أجورهم التي لا تتجاوز 350 جنيه في الوقت الذي يحصل فيه المديرين على اكثر من 8 آلاف جنيه في الشهر.

العاملون في البترول

علق ما يقرب من 10 آلاف من عدد من شركات البترول اعتصامهم بعد مقابلة الوزير سامح فهمي واستجابتهم الشفوية لمطالبهم، ووعدهم بتلبيتها في الأول من مارس المقبل.

وكان العمال قد أعلنوا الاعتصام أمام مقر الوزارة أمس للطالبة بعودة اللائحة القديمة التي تيح تعينهم على مرتب أساسي 350 جنيه في حين أن اللائحة الحالية يبدأ التعيين فيها من 180 جنيه، كما تتيح الترقي وفقا للأقدمية، كما يطالبون بتشكيل نقابة مستقلة خاصة بهم، بالإضافة إلى تأمين صحي وعودة المفصولين.

هذا وقد توجه وفد من العمال للتقدم ببلاغ إلى النائب العام للتحقيق في قضايا فساد متورط فيها مسئولين سابقين في الشركات.

موظفو بنك الاسكندرية

يواصل ما يقرب من 2000 موظف في بنك الإسكندرية لليوم الثاني علي التوالي اعتصامهم أمام فروع البنك للمطالبة بـ :

1- إقالة رئيس مجلس الإدارة وأعضاء مجلس الإدارة الفاسد.

2- توزيع المكافآت والأرباح والمساواة في المرتبات.

3- المطالبة بحقوقهم في الدرجات الوظيفية والترقيات.

من جانبه رفض رئيس مجلس الإدارة أمس مقابلة الموظفين، كما قام اليوم نائب رئيس المجموعة الايطالية بمقابلة الموظفين المحتجين وطمئنهم أن جميع مطالبهم سوف تلبي وعلي رأسها إقالة رئيس مجلس الإدارة، لكن يجب علي الجانب الإيطالي استشارة رئيس البنك المركزي أولا لأنه مساهم في البنك وينتظر الموظفين إقالة رئيس مجلس الإدارة وبعد ذلك يتفاوضون علي باقية مطالبهم.

عمال غاز مصر

يواصل ما يقرب من 2000 عامل بشركة غاز مصر اعتصامهم لليوم الثاني علي التوالي بفرعي الشركة ألماظة والوراق، مطالبين بتثبيت العمالة المؤقتة وتسوية وضع أصحاب المؤهلات العليا والمطالبة بتحسين المرتبات. وقام العمال اليوم  بنقل جزء من اعتصامهم إلى مقر وزارة البترول، وشكل العمال وفدًا منها لمقابلة وزير البترول وعرض مطالبهم عليه. ومن جانبه، رفض رئيس مجلس الإدارة أمس مقابلة العمال داخل مقر الشركة للنظر في مطالبهم.

عمال المصرية لتجارة الأدوية

مازال ما يقرب من 200 عامل من عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية يواصلون اعتصامهم لليوم الثاني بمقر الشركة للمطالبة بما يلي:

1- رفع الحد الأدنى للأجور.

2­-المساواة في أجور جميع العاملين في المناطق المميزة وغير المميزة.

3- رفع نسبة الحوافز.

4- حرية تشكيل اللجان النقابية المستقلة.

5- تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن الفساد الإداري والمالي داخل الشركة.

6- عدم ملاحقة العمال الذين قاموا عام 2009 بكشف الفساد داخل الشركة ورفع الظلم الواقع عليهم من جزاءات وإجراءات تعسفية.

ويذكر أن العمال المعتصمين قرروا تصعيد اعتصامهم ومشاركة جميع العاملين بالشركة في الاعتصام يوم الأربعاء المقبل للضغط على الشركة القابضة.

موظفو بنك القاهرة

قام موظفو بنك القاهرة بتعليق اعتصامهم اليوم، وذلك بعدما قرر رئيس البنك المركزي إعطاء جميع البنوك أجازة إجبارية.

وكان نحو 5000 من موظفي البنك بالاعتصام أمس للمطالبة بما يلي:

1- المزايا في المرتبات.

2-المطالبة بحقوقهم في الدرجات الوظيفية والترقيات.

ويذكر أن الموظفين يقومون الآن بجمع المستندات التي تؤكد حالات الفساد المالي داخل البنك للقيام بتقديم بلاغ جديد للنائب العام ومطالبته بإعادة فتح ملف بنك القاهرة مرة أخرى.

العاطلون

تعرض مكتب العمل في الصف لهجوم من جانب المتقدمين بطلبات للعمل، وقاموا بكسر زجاج المكتب واختطاف حقائب الموظفين والموظفات.

وفي الإسكندرية، حاصر طالبو الوظائف مديرية العمل ومنعوا الموظفين من الخروج، مما اضطرهم إلى الخروج من باب خلفي.

ويذكر أن هذه الاضطرابات نتجت عن الأكذوبة التي رددتها وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي لإنقاذ نفسها، حيث أعلنت أن الوزارة سوف توفر فرص عمل جديدة، وأن من يريد فرصة عمل عليه التقدم بطلب إلى وزارة القوى العاملة.

عمال المواقف في الغربية

اعتصم عمال مشروع المواقف في محافظة الغربية وعددهم نحو 400 أمام المحافظة واصطحبوا أسرهم معهم، مطالبين بما يلي:

1- العلاوات الدورية والخاصة والمتأخرة.

2- تثبيت العمالة المؤقتة.

3- انشاء لجنة نقابية للعاملين بالمشروع بمحافظة الغربية.

وكان العمال قد بدأوا المطالبة بإنشاء اللجنة النقابية في عام 2001، ومنذ ذلك الحين، ترفض النقابة العامة هذا المطلب. ويؤكد أحد العاملين بالمواقف إن الرواتب متدنية للغاية، حتى أن الراتب الشامل للعامل الذي بدأ العمل منذ 20 عامًا يبلغ نحو 20 عامًا.

عمال الزراعة

اعتصم اليوم أكثر من 3000 عامل تابعين لوزارة الزراعة أمام مقر الوزارة في الدقي، من مختلف المحافظات وتابعين لهيئات مختلفة منها قطاع التشجير وتحسين الأراضي والإنتاج الحيواني والبحوث الزراعية لمكافحة ذبابة الخوخ والجمعيات الزراعية، للمطالبة بـ:ـ

1 ـ رفع الأجور للحد الأدنى 1200 جنيه.

2 ـ تثبيت العمالة المؤقتة.

3 ـ رفع قيمة الحوافز.

4 ـ بالإضافة إلى شكاوى خاصة بكل قطاع على حدى.

وقال أحد المعتصمين أن مدير أمن الجيزة أسامة المراسي تشاور مع حسين غنيمة مدير مكتب وزير الزراعة وطلب منه أن يبلغ جميع رؤساء الهيئات النظر في مطالب المعتصمين ويرفعوها في مذكرة كل قطاع على حدى للنظر فيها خلال 48 ساعة، وبناء على هذا القرار علق عدد من المعتصمين اعتصامهم على أن يعودوا مرة أخرى بعد يومين.

وقد حاول حسين غنيمة التفاوض مع مجموعة من قيادات الاعتصام، لكنهم رفضوا التفاوض معه باعتباره من أحد القيادات في الوزارة التي لم تستجب لمطالب العمال منذ بداية اعتصامهم عند مجلس الشعب في 2010.

وأضاف أيضا أن أحد المسئولين قال لهم أن مطالبهم لن ينظر فيها قبل أسبوع الأمر الذي جعل عمال تحسين الأراضي يصرون على عدم مغادرة مكان الاعتصام حتى الآن.

المؤقتون بمعهد القلب:

اعتصم الموظفون المؤقتون بمعهد القلب اليوم، وعددهم نحو 300 موظفًا اليوم بمعهد القلب، ثم ذهبوا إلى وزارة الصحة والنيابة الإدارية، مطالبين بتعيين المؤقتين. وكان قرار التعيين للمؤقتين قد صدر حسب الواسطة وليس حسب الأقدمية. فقد صدرت قرارات بتعيين موظفين بدأوا العمل منذ شهور قليلة، في حين أن موظفين يعملون منذ 17 عامًا أو أكثر لم يتم تعيينهم، بناء على قرار رئيس الهيئة الدكتور مرتجي نجم. وطالب المعتصمون بأن يكون التعيين بالأقدمية وليس الواسطة.

عمال شركة لابوار

اعتصم عمال الإنتاج في شركة لابوار في البساتين، وعددهم بين 120-150 عاملاً، مطالبين بتعديل الأجور والحصول على الأرباح، حيث إن جميع الأقسام تتلقى أرباحًا باستثناء قسم الإنتاج، بالرغم من أنه يمثل عصب الشركة. وتم إنهاء الاعتصام بعدما قابل العمال رئيس مجلس إدارة الشركة، الذي تعهد بتنفيذ جميع مطالبهم.

عمال مصر للتأمين

اعتصم عمال شركة مصر للتأمين وتقدموا ببلاغ إلى النائب العام ضد رئيس الشركة القابضة ووزير الاستثمار، مطالبين بإلغاء الشركة القابضة وزيادة الحوافز والمرتبات ووقف قرار تقسيم الشركة إلى سبع شركات. ويقول العمال إنهم سوف يعاودون الاعتصام يوم الأربعاء المقبل.

موظفو المصرية للاتصالات

اعتصم موظفو القسم المحلي بالمصرية للاتصالات وعددهم نحو 1500 عامل في مقر الشركة بالقرية الذكية، مطالبين بزيادة الأجور والمساواة بالموظفين في القسم الدولي. وقال الموظفين أن متوسط المرتب في القسم المحلي يبلغ نحو 1000 جنيه في مقابل 3000 جنيه للعاملين في القسم الدولي. وقام الموظفون بفض الاعتصام في الساعة الثالثة إلى أن يتلقوا رد الشركة. وقال بعض العمال أن الشركة وافقت على زيادة المرتب في مقابل زيادة ساعات العمال إلى 9 ساعات بدلاً من 8، وهو ما رفضه الموظفون لأنه لا يعني زيادة حقيقية في المرتب.

عمال الزراعة بدمنهور

اعتصم حوالي 1000 موظف من وحدة الهندسة الزراعية في البحيرة في محطة مركز البحوث في دمنهور للمطالبة بتثبيت العمال المؤقتة ورفع المرتبات. وقال العمال إن البعض يعمل بصفة مؤقتة منذ 15 أو 20 عامًا، وإن المرتبات ضئيلة جدًا، حيث تبلغ حوالي 250 جنيهًا لمن يعمل منذ 15 سنة، بينما يتلقى المتدربون 85 جنيهًا. وأكد موظفو وحدة الهندسة أنهم سوف يعاودون الاعتصام يوم الأربعاء المقبل.

http://tadamonmasr.wordpress.com/2011/02/14/

تقرير 2: الاحتجاجات العمالية مستمرة

تقرير 2: الاحتجاجات العمالية مستمرة

Posted on 15 فبراير 2011 by ghtantawi

الثلاثاء 14 فبراير 2011

إعداد: غرفة متابعة تيار التجديد الاشتراكي

يواصل العمال والموظفون في كل أنحاء مصر تحركاتهم للمطالبة بحقوقهم التي أهدرها نظام مبارك المخلوع، وتنظيف مصانعهم وشركاتهم وإداراتهم من الفساد المتفشي فيها.

عمال النقل العام بالقاهرة

اعتصم ما يقرب من 15 ألف عامل بالهيئة العامة للنقل العام أمام مبنى الاذاعة والتليفزيون للمطالبة بإقالة رئيس الهيئة وزيادة الأجور.

العاملون بمستشفى الواسطى

بدأ اليوم ما يقرب من 320 عامل وممرضة وموظف بمستشفى الواسطى في بني سويف إضرابا عن العمل للمطالبة بإقالة مدير المستشفى محمد نجيب عبد العال الفاسد والذي اعتاد اساءة معاملة العمال والممرضات، كما يطالبون بحقهم في صندوق الجزاءات الذي يستفيد منه فقط مدير المستشفى وموظفي الحسابات، رغم أن هذه الجزاءات تخصم بالأساس من أجورهم، ويطالب العمال أيضا بتحسين أجورهم ورفع الحوافز. هذا وقد تسلم ضابط بالجيش مطالب العمال ووعدهم بالرد عليهم مع نهاية اليوم.

الإسعاف

اعتصم اليوم ما يقرب من 1500 موظف بالإسعاف محافظة القاهرة، واحتشد المعتصمين بعرباتهم التي تقدر بـ 700 عربة إسعاف، بالإضافة إلى عدد آخر من عدة محافظات، أمام قسم الجيزة، للمطالبة بـ :ـ

1 ـ تثبيت العمالة المؤقتة والتي تعمل بعقود سنوية.

2 ـ التأمين الصحي والاجتماعي.

3 ـ بدل للأجازات الرسمية.

4 ـ تشكيل نقابة تمثلهم.

وقد أشار المعتصمين إلى أنهم يتحركون ويعتصمون منذ أكثر من ثلاث سنوات ولم يستجيب لهم أي من المسئولين. مضيفين أن زملائهم في المحافظات الأخرى سوف ينضمون لاعتصامهم للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وقال المعتصمون أن أحد المسئولين قال لهم أنه سيتم تثبيت جميع المؤقتين، والمساواة في الأجور بين جميع العاملين إلا أنه لم يصدر قرار مكتوب حتى الآن، الأمر الذي جعلهم غير واثقين في ما قاله المسئول، مشيرين إلى أنهم سيستمرون في اعتصامهم حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.

العاملون في مستشفى القصر العيني

اعتصم 100 من عمال وموظفين وممرضين المؤقتين بمستشفى القصر العيني الفرنساوي للمطالبة بالتثبيت وتحسين أجورهم التي لا تتجاوز 350 جنيه في الوقت الذي يحصل فيه المديرين على اكثر من 8 آلاف جنيه في الشهر.

العاملون في البترول

علق ما يقرب من 10 آلاف من عدد من شركات البترول اعتصامهم بعد مقابلة الوزير سامح فهمي واستجابتهم الشفوية لمطالبهم، ووعدهم بتلبيتها في الأول من مارس المقبل.

وكان العمال قد أعلنوا الاعتصام أمام مقر الوزارة أمس للطالبة بعودة اللائحة القديمة التي تيح تعينهم على مرتب أساسي 350 جنيه في حين أن اللائحة الحالية يبدأ التعيين فيها من 180 جنيه، كما تتيح الترقي وفقا للأقدمية، كما يطالبون بتشكيل نقابة مستقلة خاصة بهم، بالإضافة إلى تأمين صحي وعودة المفصولين.

هذا وقد توجه وفد من العمال للتقدم ببلاغ إلى النائب العام للتحقيق في قضايا فساد متورط فيها مسئولين سابقين في الشركات.

موظفو بنك الاسكندرية

يواصل ما يقرب من 2000 موظف في بنك الإسكندرية لليوم الثاني علي التوالي اعتصامهم أمام فروع البنك للمطالبة بـ :

1- إقالة رئيس مجلس الإدارة وأعضاء مجلس الإدارة الفاسد.

2- توزيع المكافآت والأرباح والمساواة في المرتبات.

3- المطالبة بحقوقهم في الدرجات الوظيفية والترقيات.

من جانبه رفض رئيس مجلس الإدارة أمس مقابلة الموظفين، كما قام اليوم نائب رئيس المجموعة الايطالية بمقابلة الموظفين المحتجين وطمئنهم أن جميع مطالبهم سوف تلبي وعلي رأسها إقالة رئيس مجلس الإدارة، لكن يجب علي الجانب الإيطالي استشارة رئيس البنك المركزي أولا لأنه مساهم في البنك وينتظر الموظفين إقالة رئيس مجلس الإدارة وبعد ذلك يتفاوضون علي باقية مطالبهم.

عمال غاز مصر

يواصل ما يقرب من 2000 عامل بشركة غاز مصر اعتصامهم لليوم الثاني علي التوالي بفرعي الشركة ألماظة والوراق، مطالبين بتثبيت العمالة المؤقتة وتسوية وضع أصحاب المؤهلات العليا والمطالبة بتحسين المرتبات. وقام العمال اليوم  بنقل جزء من اعتصامهم إلى مقر وزارة البترول، وشكل العمال وفدًا منها لمقابلة وزير البترول وعرض مطالبهم عليه. ومن جانبه، رفض رئيس مجلس الإدارة أمس مقابلة العمال داخل مقر الشركة للنظر في مطالبهم.

عمال المصرية لتجارة الأدوية

مازال ما يقرب من 200 عامل من عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية يواصلون اعتصامهم لليوم الثاني بمقر الشركة للمطالبة بما يلي:

1- رفع الحد الأدنى للأجور.

2 -المساواة في أجور جميع العاملين في المناطق المميزة وغير المميزة.

3- رفع نسبة الحوافز.

4- حرية تشكيل اللجان النقابية المستقلة.

5- تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن الفساد الإداري والمالي داخل الشركة.

6- عدم ملاحقة العمال الذين قاموا عام 2009 بكشف الفساد داخل الشركة ورفع الظلم الواقع عليهم من جزاءات وإجراءات تعسفية.

ويذكر أن العمال المعتصمين قرروا تصعيد اعتصامهم ومشاركة جميع العاملين بالشركة في الاعتصام يوم الأربعاء المقبل للضغط على الشركة القابضة.

موظفو بنك القاهرة

قام موظفو بنك القاهرة بتعليق اعتصامهم اليوم، وذلك بعدما قرر رئيس البنك المركزي إعطاء جميع البنوك أجازة إجبارية.

وكان نحو 5000 من موظفي البنك بالاعتصام أمس للمطالبة بما يلي:

1- المزايا في المرتبات.

2-المطالبة بحقوقهم في الدرجات الوظيفية والترقيات.

ويذكر أن الموظفين يقومون الآن بجمع المستندات التي تؤكد حالات الفساد المالي داخل البنك للقيام بتقديم بلاغ جديد للنائب العام ومطالبته بإعادة فتح ملف بنك القاهرة مرة أخرى.

العاطلون

تعرض مكتب العمل في الصف لهجوم من جانب المتقدمين بطلبات للعمل، وقاموا بكسر زجاج المكتب واختطاف حقائب الموظفين والموظفات.

وفي الإسكندرية، حاصر طالبو الوظائف مديرية العمل ومنعوا الموظفين من الخروج، مما اضطرهم إلى الخروج من باب خلفي.

ويذكر أن هذه الاضطرابات نتجت عن الأكذوبة التي رددتها وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي لإنقاذ نفسها، حيث أعلنت أن الوزارة سوف توفر فرص عمل جديدة، وأن من يريد فرصة عمل عليه التقدم بطلب إلى وزارة القوى العاملة.

عمال المواقف في الغربية

اعتصم عمال مشروع المواقف في محافظة الغربية وعددهم نحو 400 أمام المحافظة واصطحبوا أسرهم معهم، مطالبين بما يلي:

1- العلاوات الدورية والخاصة والمتأخرة.

2- تثبيت العمالة المؤقتة.

3- انشاء لجنة نقابية للعاملين بالمشروع بمحافظة الغربية.

وكان العمال قد بدأوا المطالبة بإنشاء اللجنة النقابية في عام 2001، ومنذ ذلك الحين، ترفض النقابة العامة هذا المطلب. ويؤكد أحد العاملين بالمواقف إن الرواتب متدنية للغاية، حتى أن الراتب الشامل للعامل الذي بدأ العمل منذ 20 عامًا يبلغ نحو 20 عامًا.

عمال الزراعة

اعتصم اليوم أكثر من 3000 عامل تابعين لوزارة الزراعة أمام مقر الوزارة في الدقي، من مختلف المحافظات وتابعين لهيئات مختلفة منها قطاع التشجير وتحسين الأراضي والإنتاج الحيواني والبحوث الزراعية لمكافحة ذبابة الخوخ والجمعيات الزراعية، للمطالبة بـ:ـ

1 ـ رفع الأجور للحد الأدنى 1200 جنيه.

2 ـ تثبيت العمالة المؤقتة.

3 ـ رفع قيمة الحوافز.

4 ـ بالإضافة إلى شكاوى خاصة بكل قطاع على حدى.

وقال أحد المعتصمين أن مدير أمن الجيزة أسامة المراسي تشاور مع حسين غنيمة مدير مكتب وزير الزراعة وطلب منه أن يبلغ جميع رؤساء الهيئات النظر في مطالب المعتصمين ويرفعوها في مذكرة كل قطاع على حدى للنظر فيها خلال 48 ساعة، وبناء على هذا القرار علق عدد من المعتصمين اعتصامهم على أن يعودوا مرة أخرى بعد يومين.

وقد حاول حسين غنيمة التفاوض مع مجموعة من قيادات الاعتصام، لكنهم رفضوا التفاوض معه باعتباره من أحد القيادات في الوزارة التي لم تستجب لمطالب العمال منذ بداية اعتصامهم عند مجلس الشعب في 2010.

وأضاف أيضا أن أحد المسئولين قال لهم أن مطالبهم لن ينظر فيها قبل أسبوع الأمر الذي جعل عمال تحسين الأراضي يصرون على عدم مغادرة مكان الاعتصام حتى الآن.

المؤقتون بمعهد القلب:

اعتصم الموظفون المؤقتون بمعهد القلب اليوم، وعددهم نحو 300 موظفًا اليوم بمعهد القلب، ثم ذهبوا إلى وزارة الصحة والنيابة الإدارية، مطالبين بتعيين المؤقتين. وكان قرار التعيين للمؤقتين قد صدر حسب الواسطة وليس حسب الأقدمية. فقد صدرت قرارات بتعيين موظفين بدأوا العمل منذ شهور قليلة، في حين أن موظفين يعملون منذ 17 عامًا أو أكثر لم يتم تعيينهم، بناء على قرار رئيس الهيئة الدكتور مرتجي نجم. وطالب المعتصمون بأن يكون التعيين بالأقدمية وليس الواسطة.

عمال شركة لابوار

اعتصم عمال الإنتاج في شركة لابوار في البساتين، وعددهم بين 120-150 عاملاً، مطالبين بتعديل الأجور والحصول على الأرباح، حيث إن جميع الأقسام تتلقى أرباحًا باستثناء قسم الإنتاج، بالرغم من أنه يمثل عصب الشركة. وتم إنهاء الاعتصام بعدما قابل العمال رئيس مجلس إدارة الشركة، الذي تعهد بتنفيذ جميع مطالبهم.

عمال مصر للتأمين

اعتصم عمال شركة مصر للتأمين وتقدموا ببلاغ إلى النائب العام ضد رئيس الشركة القابضة ووزير الاستثمار، مطالبين بإلغاء الشركة القابضة وزيادة الحوافز والمرتبات ووقف قرار تقسيم الشركة إلى سبع شركات. ويقول العمال إنهم سوف يعاودون الاعتصام يوم الأربعاء المقبل.

موظفو المصرية للاتصالات

اعتصم موظفو القسم المحلي بالمصرية للاتصالات وعددهم نحو 1500 عامل في مقر الشركة بالقرية الذكية، مطالبين بزيادة الأجور والمساواة بالموظفين في القسم الدولي. وقال الموظفين أن متوسط المرتب في القسم المحلي يبلغ نحو 1000 جنيه في مقابل 3000 جنيه للعاملين في القسم الدولي. وقام الموظفون بفض الاعتصام في الساعة الثالثة إلى أن يتلقوا رد الشركة. وقال بعض العمال أن الشركة وافقت على زيادة المرتب في مقابل زيادة ساعات العمال إلى 9 ساعات بدلاً من 8، وهو ما رفضه الموظفون لأنه لا يعني زيادة حقيقية في المرتب.

عمال الزراعة بدمنهور

اعتصم حوالي 1000 موظف من وحدة الهندسة الزراعية في البحيرة في محطة مركز البحوث في دمنهور للمطالبة بتثبيت العمال المؤقتة ورفع المرتبات. وقال العمال إن البعض يعمل بصفة مؤقتة منذ 15 أو 20 عامًا، وإن المرتبات ضئيلة جدًا، حيث تبلغ حوالي 250 جنيهًا لمن يعمل منذ 15 سنة، بينما يتلقى المتدربون 85 جنيهًا. وأكد موظفو وحدة الهندسة أنهم سوف يعاودون الاعتصام يوم الأربعاء المقبل.

http://tadamonmasr.wordpress.com/2011/02/15/report-3/#more-10873

مصر: الاحتجاجات العمالية مستمرة

يعتصم الأن العاملون بالبيت الفني للمسرح أمام مقرهم بوسط البلد بينما يقوم مراقب الحسابات الأستاذ ألبير بمراجعة الدفاتر المالية

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

يعتصم 3500 من أبناء العاملين بمصنع الألمنيوم بنجع حمادي للمطالبة بالتعيين حسب القرارات المسبق أصدارها والتي لم تنفذ

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

إعتصام اكثر من 1000 موظف من العاملين بهيئة البريد

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

اعتصم اليوم 16/2/2011 اكثر من 1000 موظف من العاملين بهيئة البريد

للمطالبة بــ:

1- المساواة بموظفين المصرية للاتصالات

2- المساواة في حافز التمييز ليصبح 300 جنية لكل العاملين

3- تثبيت المؤقتين والطوافين

4- أخذ الارباح السنوية

5- محاربة الفساد داخل الهيئة وتحويل جميع روؤس الفساد للتحقيق

وقد رفض الموظفين المعتصمين التقاوض مع شريف بطيشة وخالد عباس نائبي رئيس الهيئة ويطالبون بمقابلة رئيس الهيئة للتفاوض معهم أو وزير الاتصالات

إعتصام اكثر من 1000 عامل بشركة العامرية للغزل

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

يطالب اكثر من 1000 عامل من  عمال شركة  العامرية للنسيج المعتصمين منذ صباح الأمس بزيادة الحد الأدنى للأجور الى 1200 جنيه وعوده العمال المفصولين وتثبيت العمالة المؤقتة وزيادة بدل الوجبة من 20 الى 100 جنيه شهريا وبدل الوردية من 30 الى 120 جنيه شهريا والأستغناء عن المستشارين الذين بلغوا الستين، كما طالبوا بهدم النصب التذكاري لمبارك الموضوع في مقر الشركة.

إعتصام 500 من العاملين بوزارة القوة العاملة للمطالبة بإقالة عائشة عبد الهادي

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

إعتصام 500 من العاملين بوزارة القوة العاملة للمطالبة بإقالة عائشة عبد الهادي وقد قام الجيش بالاحتكاك بالموظفين المحتجين لفضهم .بالقوة

ما يقرب من 1000عامل من عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية يواصلون اعتصامهم لليوم الثالث بمقر الشركة

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

ما يقرب من 1000عامل من عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية يواصلون اعتصامهم لليوم الثالث بمقر الشركة للمطالبة بما يلي:

1- رفع الحد الأدنى للأجور.

2 -المساواة في أجور جميع العاملين في المناطق المميزة وغير المميزة.

3- رفع نسبة الحوافز.

4- حرية تشكيل اللجان النقابية المستقلة.

5- تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن الفساد الإداري والمالي داخل الشركة.

6- عدم ملاحقة العمال الذين قاموا عام 2009 بكشف الفساد داخل الشركة ورفع الظلم الواقع عليهم من جزاءات وإجراءات تعسفية.

كما يحتج العمال علي استمرار إغلاق الشركة منذ نهاية شهر يناير، ومن جانبه قد قابل رئيس مجلس الإدارة العمال المعتصمين ووعدهم بتنفيذ مطالبهم.

عشرون ألف عامل بغزل المحلة يبدأون اعتصاما لإقالة المفوض العام للشركة

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

عشرون ألف عامل بغزل المحلة يبدأون اعتصاما لإقالة المفوض العام للشركة نظرا لتخسير 300 مليون جنيه في عامان وإهداره اكثر من 450 مليون جنيه إستثمارات الشركة بعد اضراب 6 ابريل

و قرر عمال غزل المحلة انشاء نقابة مستقلة ويطالبون بالإضافة الى اقالة المفوض العام بزيادة الحد الأدنى للأجور الى 1200 جنيه و إقالة المستشارين بالشركة و رفع بدل الوجبة الى 180 جنية وزيادة بدل طبيعية العمل الى 35% من الأجر الأساسي وزيادة الحوافز الشهرية 100% وعودة المنقولين والمفصولين تعسفيا بسبب مواقفهم المشرفة في الأضرابات السابقة

عاد عمال مطاحن التبين والسيدة وامبابة للأعتصام

Posted on 16 فبراير 2011 by nehal hassan

عاد عمال مطاحن التبين والسيدة وامبابة للأعتصام ولكن أمام الشركة القابضة للصناعات الغذائية بعد ثبوت زيف وعود الأدارة لهم وقرروا رفع سقف المطالب حيث اصبحت زيادة الحوافز الى 200% بالمساوة مع عمال الشركة القابضة وزيادة بدل طبيعة العمل الى 40% وزيادة بدل الوجبة الى 175 شهريا والحصول على حصتهم من الدقيق بالسعر المدعم وتعين ابنائهم

تقرير 3: الاحتجاجات العمالية مستمرة

تقرير 3: الاحتجاجات العمالية مستمرة

16 فبراير 2011

أعد التقرير: داليا موسى ونرمين نزار ونهال حسن

العامرية للغزل والنسيج:

اعتصم اليوم 15 فبراير 2011،  أكثر من 1000 عامل من عمال شركة العامرية للغزل والنسيج داخل مقر الشركة بالإسكندرية،  للمطالبة بــــ :

1- رفع الحد الأدنى للأجور إلى 1200 جنيه.

2- عودة العمال المفصولين.

3- تثبيت العمالة المؤقتة.

4- زيادة بدل الوجبة من 20 إلى 100 جنيه، وزيادة بدل الوردية من 30 إلى 120 جنيهًا.

5- الاستغناء عن المستشارين الذين تجاوزا سن 60 سنه.

6- هدم النصب التذكاري لمبارك الموجود بالشركة.

موظفو القوى العاملة:

اعتصم لليوم الثاني حوالي 500 موظف من موظفي وزارة القوى العاملة، أمام مقر الوزارة بمدينة نصر للمطالبة بـإقالة عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة.

وقالت فاطمة رمضان إحدى الموظفات المعتصمات:

إن محمود سامي نائب رئيس النقابة العامة للخدمات الإدارية ورئيس نقابة الجيزة، قال (الست إدتنا كتير وإحنا مش عايزين حاجة تاني)، ولكن العمال هاجموه وطردوه.

وأضافت قائلة إن الجيش قد أرسل إليهم أفرادًا منه للتفاوض مع الموظفين لكنهم رفضوا في بداية الأمر، ثم وافقوا على بعد ذلك على تشكيل وفد للذهاب للتفاوض مع الجيش.

وقالت فاطمة:

إحنا حبسنا عائشة عبد الهادي في مكتبها، واضطرت تطلب الجيش علشان يخرجها.

اعتصامات سوهاج:

النقل العام:

اعتصم لليوم الرابع على التوالي حوالي 450 سائقًا من سائقي أتوبيسات النقل العام بسوهاج في مقر الشركة بنجع حمادي للمطالبة بزيادة البدلات، ورفع الأجور، والتأمين الاجتماعي على العمال.

وقد توقفت حركة النقل العام تماما داخل محافظة سوهاج بسبب الإضراب، الأمر الذي أجبر رئيس النقابة العامة على إرسال أعضاء من النقابة للتفاوض مع المعتصمين، ولكنهم لم يتوصلوا لحل مرض للطرفين، مما اضطر العميد محمود السوهاجي، رئيس مجلس إدارة شركة الصعيد للنقل العام جنوب لتقديم عروض على العمال، لكنها لم تكن مرضية لهم. وقد قرر العمال استمرار اعتصامهم وإضرابهم عن العمل لحين تحقيق مطالبهم المشروعة.

أبناء العاملين بمصنع الألمنيوم:

اعتصم اليوم 16 فبراير 2011 أكثر من 3500 شاب، من بينهم أبناء العاملين بمصنع الألمونيوم بنجع حمادي، وخريجو المعهد الفني الصناعي التابع للمصنع، وخريجو مركز التدريب، للمطالبة بتعيينهم في المصنع.

قال أحد المعتصمين: الواسطة والكوسة هى السبب إننا ما أخدناش فرصتنا في التعيين لحد دلوقتي، وكلنا سننا كبر وفيه ناس وصل سنهم 36 سنه ولم يعينوا.

وأضاف أن المعتصمين تجمهروا أمام مكتب الإدارة داخل الشركة، حتى قابلهم عقيد من الجيش الذي اتصل برئيس مجلس الإدارة سيد عبد الوهاب، وقال الأخير إنه سيقوم بعمل مسابقة يوم السبت القادم لتعيين الناس، الأمر الذي رفضه المعتصمون، بسبب الكوسة التي يتم بها اختيار من سيتم تعيينه.

اعتصامات أسيوط:

موظفو محكمة أسيوط

اعتصم اليوم 16 فبراير 2011 أكثر من 4000 موظف أمام مقر محكمة أسيوط للمطالبة بـ:

1- المطالبة بالحد الأدنى للأجور.

2- تثبيت العمالة المؤقتة .

3- المساواة بالعاملين بوزارة العدل.

وقد طالب المعتصمون مقابلة وزير العدل للنظر في مطالبهم .

عمال شركة المقاولون العرب:

اعتصم اليوم 16 فبراير أكثر من 2000 عامل من عمال شركة المقاولون العرب بأسيوط للمطالبة بحد أدني للأجور 1200 جنيه، وتثبيت العمالة المؤقتة.

موظفو جامعة أسيوط:

وعلى الصعيد نفسه اعتصم اليوم أكثر من 13 ألف موظف من العاملين بجامعة أسيوط للمطالبة بـتثبيت العمالة المؤقتة، والنظر في أوضاعهم المالية والتنديد بسوء معاملة رئيس الجامعة لهم. ويذكر أن رئيس الجامعة رفض مقابلة الموظفين.

الشركة المصرية لتجارة الأدوية:

يواصل ما يقرب من 1000عامل من عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية اعتصامهم لليوم الثالث على التوالي بمقر الشركة للمطالبة بما يلي:

1- رفع الحد الأدنى للأجور.

2 -المساواة في أجور جميع العاملين في المناطق المميزة وغير المميزة.

3- رفع نسبة الحوافز.

4- حرية تشكيل اللجان النقابية المستقلة.

5- تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن الفساد الإداري والمالي داخل الشركة.

6- عدم ملاحقة العمال الذين قاموا عام 2009 بكشف الفساد داخل الشركة ورفع الظلم الواقع عليهم من جزاءات وإجراءات تعسفية.

كما يحتج العمال علي استمرار إغلاق الشركة منذ نهاية شهر يناير، ومن جانبه قد قابل رئيس مجلس الإدارة العمال المعتصمين ووعدهم بتنفيذ مطالبهم.

هيئة البريد

اعتصم اليوم العاملون بهيئة البريد للمطالبة بمساواتهم بالعاملين بالشركة المصرية للاتصالات والمساواة في حافز التمييز ليكون 300 جنيه لجميع العاملين وتثبيت المؤقتين والطوافين صرف الأرباح السنوية والتحقيق مع جميع رؤوس الفساد في الهيئة

مجمع الألمنيوم

يعتصم 3500 من أبناء العاملين بمصنع الألمنيوم بنجع حمادي للمطالبة بالتعيين حسب القرارات المسبق أصدرها والتي لم تنفذ

البيت الفني للمسرح

اعتصم اليوم العاملون بالبيت الفني للمسرح أمام مقرهم بوسط البلد بينما يقوم مراقب الحسابات الأستاذ ألبير بمراجعة الدفاتر المالية، ورفعوا عددًا من المطالب منها تحسين الأجور.

وكالة أنباء الشرق الأوسط

أصدر العاملون بوكالة أنباء الشرق الأوسط بيانا أعلنوا فيه قرارهم بسحب الثقة من عبد الله حسن عبد الفتاح رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير وتشكيل لجنة مؤقتة لمتابعة الأداء اليومي من ذوي الخبرة لحين اختيار إدارة جديدة.

غزل المحلة

بدأ 20 ألف عامل من عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى اعتصاما اليوم في مقر الشركة، وطالبوا بما يلي:                                    1- إقالة محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة، وفؤاد حسان مفوض الشركة، ورضا الصايم مدير الأمن بالشركة، وإبراهيم هيبة بالشئون القانونية نتيجة الدور الذي لعبه كي يجعل العمال يوقعون على تنازلات عن ضم الخدمة.

2- حل النقابة لعدم شرعيتها ولوقوفها ضد العمال.

3- محاسبة الفاسدين لإهدارهم أموال الشركة

4- تنفيذ حكم المحكمة بوضع حد أدنى للأجور 1200 جنيه

5- زيادة الحوافز الشهرية وبدل طبيعة العمل بنسبة 100% من الأجر الأساسي                                                                                     6- ضم مدة الخدمة العسكرية إلى مدة خدمة العامل

7- عدم الخصم من  الحوافز الشهرية أو السنوية بسبب الأجازة المرضية

8- عودة المفصولين والمنقولين وعودة حقوق المضارين

9- رفع الحوافز السنوية إلى 12 شهرًا

10- تغيير اللوائح القانونية للشركة بحيث تراعي مطالب العاملين

11- عمل لجان ترقيات في موعد ثابت كل عام وبصورة حيادية

12- عمل لجان الإسكان في موعد ثابت كل عام بدون تفرقة بين عامل ومدير، على أن تكون الأولوية لظروف العامل

13- الحصول على بدل غداء 300 جنيه وبدل سكن 300 جنيه

14- تحميل الشركة تكلفة العمليات الجراحية الكبيرة دون تحميل العامل أي مليم، وتعويض المتضررين

15- توفير مواصلات من الجراج إلى الشركة

16- صرف 5 شهور بدلاً من شهرين عن كل سنة خدمة عند الخروج على المعاش، وصرف التكافل دفعة واحدة، وتسوية المؤهلات العليا والمتوسطة قبل وبعد الخدمة حتى 2010

17-  إقالة الدكتور الجميل أبو الغيط مدير مستشفى الشركة وتعديل اللائحة الداخلية للمستشفى.                                                                 18- تثبيت العمالة المؤقتة

المطاحن

عاد عمال مطاحن التبيين والسيدة وإمبابة للاعتصام ولكن أمام الشركة القابضة للصناعات الغذائية بعد ثبوت زيف وعود الإدارة لهم. وقرروا رفع سقف المطالب حيث أصبحت زيادة الحوافز إلى 200% بالمساواة مع عمال الشركة القابضة وزيادة بدل طبيعة العمل إلى 40% وزيادة بدل الوجبة إلى 175 جنيها شهريا، والحصول على حصتهم من الدقيق بالسعر المدعم وتعيين أبنائهم

http://tadamonmasr.wordpress.com/2011/02/16/protes/

فلاحو البحيرة يدشنون الفصل الثانى من الثورة المصرية الحديثة

فلاحو البحيرة يدشنون الفصل الثانى من الثورة المصرية الحديثة

16 فبراير 2011

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

• فلاحو العمرية و البرنوجى و عاكف يتصدون لذيول العهد البائد
• حملة ترويع مسلحة يردوها الفلاحون على أعقابها
• مديرية الاصلاح الزراعى بالبحيرة و الجمعية الزراعية تزور قرارات إفراج
عن أرض – صودارت بقانون الاصلاح الزراعى – لصالح ورثة الاقطاع
و ضباط أمن الدولة و الشرطة يغتصبونها بعقود بيع بالاكراه بأسماء نسائهم
• حملات ترويع و بلطجة ضد فلاحين فى قرى أخرى تنتهى باستعادة الأرض المغتصبة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عديدة هى المطالب التى حددتها انتفاضات الشباب فى أهم ثورات مصر الشعبية فى تاريخها الحديث ، وكثيرة هى الشكوك التى تملأ صدور المصرين من استكمال هذه الثورة نظرا لانعدام الثقة فى عهود الحكم السابقة , و عريضة هى الآمال المعقودة عليها لإنهاء- ليس عشرات السنين من القهر و الاستبداد – بل عشرات القرون من الجمود أوقفت حضارة الفراعنة عند حدود بناء الأهرامات و لذا اختلفت الحوارات و الأحاديث ..حول الوعود باستكمالها و ضمانات تنفيذها.. و تنوعت .
لكن فلاحى محافظة البحيرة الذين شاهدوا فقط أحداث الثورة على شاشات الفضائيات ..قرروا استئنافها بشكل عملى و فتح صفحة جديدة لمدّ جذورها وتعليمنا كيف تتخلق ضمانات الاستمرار و النجاح فى رحم الأرض .
و بدأوا فصلا جديدا وموجة أخرى منها .
لقد لعبت ذيول الاستبداد التى لم يتم القضاء عليها رغم قطع رأس الحية- حتى و هى مختفية عن عيون الشعب و الفلاحين – و أرادت أن تذكرنا بأن إسقاط رأس النظام لا يعنى القضاء عليه حيث بدأت برفع رأسها و إطلاق الرصاص على الفلاحين فى أول عملية إرهاب وترويع تجرى بعد ثورة 25 يناير 2011 .
* كان هذا فى قرية العمرية التابعة للوحدة المحلية لقرية نديبة (التى يسكنها أهم وأكبر الاقطاعيين السابقين فى محافظة البحيرة) و تبعد عن مدينة دمنهور 11 ك م .
• ففى الرابعة من مساء الاثنين 14 فبراير 2011 .. داهم العمرية ثمانية أفراد مسلحين ببنادق كلاشنكوف فى أربع سيارات ( شيروكى و ملاكى و نصف نقل ) و اعتلوا شرفات قصر رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة ( طارق هيكل) المبنى بالمخالفة لقانون الزراعة 53 /1996 ، و يتوسط 4 أفدنة اغتصبها فى يونيو الماضى 2010 من عائلة شهاب ، و شرعوا فى إطلاق الرصاص فى كل أتجاه قائلين : نحن هنا .. و ظنوا ان إطلاق الرصاص يدفع الفلاحين فى الحقول الى الاختفاء و ملازمة المنازل كما هو الحال فى المدن ، لكن الرصاص كان أنذارا من ذيول العهد البائد للفلاحين بأن المستبدين موجودون و أقوياء، وكان تذكيرا لهم بأنهم لم يشاركوا فى ثورة الشعب سوى بالمشاهدة ، و تحول الرصاص إلى جرس يستجمعهم من كل صوب و عزبة فى اتجاه مصدره .. حول قصر طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة و أهم رموز الاستبداد و القهر و الفساد بمحافظة البحيرة
• لقد حاصرت جيوش الفلاحين من قرى العمرية و العزب المحيطة (حنا ، يونس، البريدى ، العوايضة ، و عاكف ) مجموعة المعتدين و أطبقت عليهم ليجد المعتدون أنفسهم فى مأزق بات الخروج منه هو الهدف العاجل ، و حتى لايعودوا لسيدهم كالفئرن المذعورة لم يجدوا سوى إشعال النار فى القصر وسيلة للانسحاب منه وراء ساتر الدخان و طلقات الرصاص المفزوعة من سيارتهم ، فأصابوا شابا من القرية ( عماد محمد مسعود الخويلدى.. 25 سنة) الذى يرقد حاليا بالرعاية المركزة بمستشفى دمنهور العام
• هجم الفلاحين بعدها على الأرض التى أغتصبها منهم ( 4 أفدنة من عائلة شهاب منذ 6 شهور، و 17 فدانا من عائلتى الخويلدى و عبد الاله منذ 5 سنوات و أزالوا سورا من الطوب كان قد بنى حول ناصيتها ورووا الجزء الذى يخلوا من الزراعة و زرعوه ، و هاجموا مخزنا للبوتاجاز يملكه رمز الفساد على بعد 500 متر من القصر .
• تحول المساء فى العمرية و القرى المحيطة إلى ما يشبة ليلة العيد بعد أن بدأ كئيبا و عابسا بسحب الدخان و طلقات الرصاص و ألسنة اللهب التى أرتفعت فى السماء ليشاهدها الناس من مسافات بعيدة.
• كل هذا حدث بينما رئيس مباحث أمن الدولة هارب ممن ظلمهم و قهرهم واغتصب مصدر رزقهم الوحيد .. و يشيع الكثيرون أنه مختف طرف المقاول محمود الأعصر الذى بنى له قصره ( عضو مجلس الشورى )، و لا يعيش بمنزله فى دمنهور و لا فى قصره بالعمرية .
• و كان الفلاحون منذ أيام قد أخطروا ممثل المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالبحيرة فى شكوى بممارسات طارق هيكل ضدهم وقد ذكر لهم المسئول العسكرى أن وظيفة القوات المسلحة هى حمايتهم و طالبهم بالاستمرار فى أراضيهم و بتجهيز مستنداتهم ، و قد أكد بعض المجندين الذين يعملون مع المسئول العسكري أنهم سبق و شاركوا فى حملات ترويع متكررة ضد الفلاحين كان يشنها طارق هيكل .
• ولم يقتصر استبداده على العمرية فقد شمل الكثير من شعب دمنهور الذى قام أثناء أيام الثورة بإشعال النار فى مقرات الاستبداد( مبنى أمن الدولة – مركز الشرطة- الحزب الوطنى – المحكمة ) بينما كان حسنى مبارك قد قام بتكريم المدعو طارق هيكل منذ عام فى عيد الشرطة باعتباره ضابطا متميزا. *وفي قرية البرنوجى تمكن الفلاحون يوم الاحد 13 فبراير 2011 باستعادة جزء من الارض (50 فدان ) التى طردوا منها غصبا منذ سنوات (400 فدان) ويلعب ضابط شرطة القرية دورا في دعم الأسرة الإقطاعية التى اغتصبت الارض فيما سبق .
• وفى الثانية و النصف ظهر اليوم 15 فبراير قام فلاحو عزبة عاكف المجاورة للعمرية باسترداد خمسة أفدنة كان أحد المتنفذين بالمنطقة ( مسعد السنتريسى) قد اغتصبها منهم بدعم أجهزة الأمن ، وفى الصدام أحترقت حظيرة المواشى التابعة له و غطى الدخان سماء القرية وبدا وضحا من على بعد .
يذكر أن المسافة التى تفصل عزبة عاكف عن العمرية هى كيلو و نصف ، بينما تبتعد الأخيرة عن البرنوجى و سراندو 6 ك م.
هذا وقد حضر أحد ضباط الجيش اليوم 15 فبراير إلى العمرية لاستطلاع أبعاد ما حدث و عرض عليه الفلاحون تفاصيل الأحداث.. و كيف أن هيكل لا يفهم سوى لغة العنف التى طالما استخدمها معهم .. لكنهم تمكنوا هذه المرة من وقفها و استعادة أرضهم المغتصبة .
• من جانب آخر قام العميد شرطة عبد الرحمن العكازى فى وقت سابق باغتصاب 14 فدان متاخمة لما اغتصبه طارق هيكل فى العمرية وأكره الفلاحين على تحرير عقد بيع أبتدائى باسم زوجته شادية محمد عبد العزيز .. كما فعل هيكل تماما حيث وضع الأخير اسم والدته فى عقود شراء (اغتصاب) أرض عائلات الخويلدى ، وعبد الالهة ، و شهاب ، لكن الفلاحين قاوموا العكازى و لم يسلموه الارض و هناك حوالى 20 دعوى قضائية بشأنها ينظرها القضاء بينما يستعين العكازى على الفلاحين بحملات ترويع و بلطجة و تلفيق قضايا متنوعة بشكل دورى .. حصل الفلاحون فيها جميعا على احكام بالبراءة
• و الصراع الذى حدث فى العمرية يدور حول مساحة 75 فدان صادرتها الدولة فى الخمسينيات بقانون الاصلاح الزراعى 178/1952 ضمن مساحة أوسع 23 س ،11 ط ، 500 ف ( استيلاء ) من الإقطاعى أحمد ابراهيم نوار لتصير ملكا للدولة حيث وزعتها على الفلاحين بنظام التمليك المقسط ، لكن ورثته بمساعدات بعض رجال الشرطة و موظفى مديرية الاصلاح الزراعى بالبحيرة لفقوا قرار إفراج مزور لهذه المساحة ( 75فدان) على أنها أرض مفروض عليها الحراسة ، و بالتالى تحول الفلاحون الذين يزرعونها من ملاك لها يدفعون أقساط تملكها .. الى مستأجرين يدفعون إيجارا سنويا .. و قد لعبت الجمعية الزراعية للاصلاح الزراعى التى تتبعها الارض دورا مهما فى عملية الاحتيال على الفلاحين و تغيير صفاتهم من ملاك إلى مستأجرين ، وبعد صدور قانون العلاقة بين المالك و المستأجر ( 96 /1992 ) قاموا بطرد الفلاحين منها ورفع إيجارها إلى أن تمكن الحكام الجدد للمنطقة من ضباط أمن الدولة و الشرطة و الجزارين و المقاولين من أغتصابها قطعة قطعة .. لكن الفلاحين كان لهم هذه المرة رأى آخر حيث رددوا خلال مظاهرتهم فى القرية ابتهاجا بوصول ممثل القوات المسلحة :
الأرض أرض الفلاحين / ولا حدش قد الفلاحين
الجيش و الشعب إيد واحدة
إلا أرضى .. إلا رزقى .. إلا حقى

الثلاثاء 15 فبراير 2011 لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعى – مصر

http://tadamonmasr.wordpress.com/2011/02/16/peasants-15/#more-10907

بحران ساختار سلطه در تاریخ معاصر جنبش-های افقی و آنارشیک و جایگاه اسلاوی ژیژک/ 10

م_ع آوریل 2009

قسمت دهم

لنین در هرم قدرت و ترور

لنین رهبر حزب بلشویک یک دیکتاتور بتمام معنا بود به راستی در طول تاریخ و شروع قرن مدرن هیچ حکومت خودکامهای تا به این حد مردمان خودش را شکنجه و آزار نداد. مرد جاه طلبی که برای تملک قدرت حاضر شد به هر دسیسه و فریبی روی آورد و ابتداییترین خصلت های انسانی را زیر پا له کند و برای رسیدن به شهوت قدرتی اش، وجدان انسان و انسانیت را به هیچ بشمارد. لنین برای ایجاد چنین ساختار قدرت سیاسی ای از هر تاکتیک، مصالحه، ائتلاف و نیرنگی برای پیش بردن مقاصدش بهره می جست و تا آنجا پیش میرفت که حتی کوچکترین پیشنهاد و نظریه مدارا جویانه و مسالمت آمیز سرسپردگانش را در ارتباط با دیگر نیروهای مبارز اجتماعی را بر نمیتابید و از هر تهدیدی برای تغییر نظر آنها استفاده می کرد. رادولف راکر آنارشیست دلسوز جامعه بشری در اوایل قرن ببیستم می نویسد: ماکیاولی چهار قرن پیش همین اصول حفظ قدرت را مثل دستور عمل آشپزی به شاهزاده های دربار یادآوری می کرد که آزادی در جامعه معنی ندارد بلکه این آزادی عمل یک رهبر، قهرمان و ارباب باهوش است که باید از هر وسیله ای برای حفظ قدرت استفاده کند و اگر لازم میداند دست به کشتار وسیعی بزند و عواطف عدالت جویانه را به کنار بگذارد زیرا سیاست اخلاق نمیشناسد و تنها به حفظ قدرت سیاسی اش بیاندیشد. اگر چنین انگیزه و منطق آهنینی از قبل دریک قهرمان شکل نگرفته نباشد، بزودی توسط دیگران نابود میشود. دولت تنها در دست یک مرد مقتدر میتواند پایدار بماند زیرا مردم اکثراً با چشمانشان و نه عواطفشان سیمای قدرت شما را مورد قضاوت قرار میدهند بنابر این، زیر دستان شما باید به خود اجازه دهند که از هر گونه سموم(حیله) و خنجری برای تقدس و حفظ قدرت سیاسی بهره جویند بیآنکه تحت تاثیر اخلاقیات قرار گیرند. اما ماکیاولی به هیچ وجه نقش معنویات را بعنوان شگرد سیاستمداری فراموش نمیکند وقتی که میگوید، از زبان حاکم و شاهزاده، عناصر معنوی مثل حقیقت،آرمان، انسانیت، بخشش و تقدس برای انجام هر عملی، لحظه ای هم نباید دور بماند زیرا این ظاهری است که به قدرت شاهزاده حالتی روحانی و ستودنی میدهد وآنگاه اعمالتان برای نتیجه گیری از قدرت برای گله مردم همواره قابل احترام و شجاعانه محسوب میشود. (ص 101- 96 از کتاب انگلیسی، ناسیونالیسم و فرهنگ).

از نظر لنین آزادی یعنی اطاعت محض از اصول دیکتاتوری پرولتاریا که او خودش را رهبر آن میدانست. در واقع این ترم و واژه سنگدلانه دیکتاتوری را مارکس به طور ناشیانه و فریبکارانه ای به اسم کارگران جا انداخت که توهینی بزرگ به جامعه انسانی محسوب میشود مارکس اساسا نخواست که زنجیره ساختار مخوف دولت و قدرت سیاسی را بعنوان ماهییت اصلی فرایند استبداد و استثمار بشناسد و به نقد های باکونین و مالتستا و جنبش آنارشی زمانه اش کم بها داد گویی اینکه ماهییت ساختار دیوانسالاری دولت بعنوان ابزار سرکوب، شکنجه، اعدام، کنترل و استثمار در دست دولت کمونیسم مزه اش با سرمایه داری فرق میکند البته تا سال 2009 در کشورهای معاصر کمونیستی چیزی جز اعمال خشونت و سرکوب آزادی ها، اندیشه انتقادی و عمل انتخاب آزاد زیستی مردم نبوده و نیست. اما لنین این واژه دیکتاتوری را قاپید و با وعده آزادی برای کارگران، حکومت استبدادی مطلق سرمایه داری چپ کمونیستی را جایگزین کرد و مناسبات شورایی آزاد انسان ها را قلع و قمع کرد و چنان ساختار اختناق دولتیای را پی ریزی کرد که عواقب شومش نه تنها بر روسیه بلکه بر سراسر جهان همچنان سایه انداخته است. به هر حال این موضوعی آشکار است که احزاب و دولت ها همواره تلاش میکنند از اعتراضات و اعتصابت کارگران، معلمان، زنان وبه نفع مالکیت قدرتی، گروهی و فرقه ای خودشان بهره برداری کنند و نگذارند که مردم به مناسبات شورایی مستقل تصمیم گیرنده خود دست یابند، چنانکه تاریخچه حزب لنینیسم هم همین بوده است که کارگران و بقیه اقشار اجتماعی را زیر سلطه خود قرار دهند. اما دولت لنین یک فرق اساسی با تمام دول عصر خودش داشت که کوچکترین و ابتدایی ترین فعالیتهای آزادی بیان، مطبوعات، اعتراضات، اعتصابات ورا به بیرحمانه ترین شکلی سرکوب می کرد چرا که دولت و حکومت استبداد خود را مظهر مطلق آزادی می پنداشت و میراثی را از خود باقی گذاشت که همه برای کسب قدرت سیاسی یکدیگر را دریدند و جامعه را در خون غرق کردند. درست همان نقدی را که روزا لوکزامبورک در ابتدا به لنین در کنترل کردن جنبش کارگری مطرح می کرد در حالیکه خودش هم در مجموع اسیر چها چوب خشک حزب ایدئولوژیکش بود و صدمات ناروایی خورد. اما لنین یک استراتژیست زیرک، خبره و موقعیت سنجی بود که میدانست چگونه از اوضاع سیاسی زمانه اش بهره برداری کند. برای او هدف تنها کسب قدرت حکومتی بود و یک گروه حرفه ای سیاسی را زیر یک پرچم خشک اصولگرایی مذهبی مارکسیسم با شعارهای انسانگرایی و آزادی کارگران برای رهایی از ستم دولت تزاریسم جمع کرده بود. تمام آپوزیسیون های جناحی قدرتی و دولتی تا کنون همواره با مبارزات مردم هم صدا شده اند تا به نام ایجادآزادی و امکانات رفاهی زندگی بهتر در جامعه، بر خود همان مردمان حکومت کنند. از این جهت لنین با فضای سیاسی اجتماعی دورانش آشنایی کاملی داشت و بسیار پر کار، پر انرژی و یک بعدی بر روی مسایل ایدئولوژیک مارکسیسم قدرتی بعنوان حربه ای در ظاهر منطقی، بی وقفه می کوبید. اما او مارکس نسبتا انسانگرا را بخاطر شهوت بیش از حد جاه طلبانه خودش به یک غول بی شاخ و دم تبدیل کرد و ضعفهای بیشمار اندیشه مارکس را یکسره چاشنی قدرت خواهی حزب بلشویک مردسالارانه کرد. در حالیکه مارکس با وجود دگماتیسم ایدئولوژیکش هنوز در برخی زمینه های فکری مثل هر انسان اندیشمندی به تردید و بازنگری روی آورده بود و نهایتا معتقد بود پراتیک مبارزه انقلابی انسان ها در جهت آزادی های اجتماعی اشان بتدریج نظریات کهنه و فرسوده درون جامعه را کنار میزنند و مردم با آزادی عمل بیشتری در ساختن جامعه سوسیالیستی مستقیما به مشورت و تصمیم گیری می پردازند و به شیوه های سالمتر زندگی دست میابند. نه اینکه خود انسانها بخاطر نظریات و مطالبات متفاوتشان از طرف یک گروه سلطه گر حذف فیزیکی و سلاخی شوند.

تاریخ جنبش های انقلابی در روسیه

در دوران زندگی لنین صدها نیرو،گروه،حزب، سازمان،محفل و اقشار متنوع اجتماعی علیه استبداد تزاریسم مبارزه می کردند که هر کدام با وجود پایگاه های اجتماعی متنوع شان اما اکثراً در مطالبات آزادی خواهی اشان اشتراک نظر داشتند و در سرنگونی تزاریسم نقش گسترده ای ایفا کردند. در اوایل قرن 19، نود درصد جامعه حدود صد میلیونی روسیه در روستاها، کشاورزی و دامداری می کردند که توسط 5 درصد زمینداران و اشراف بزرگ، به بردگی کشیده میشدند و محصول دست رنجشان به تاراج میرفت. در واقع، تاریخ جنبش روسیه به عصر ناپلئون بر میگردد زمانیکه افسران روسی پس از شرکت در جنگهای دولت های اروپایی با ناپلئون با ذهنی سرشار از اندیشه های انقلاب فرانسه به کشور خویش باز میگشتند…. این افسران با سلطنت دوک بزرگ نیکلا در دسامبر 1825 مخالفت کردند و خواستار قانون اساسی جدیدی بودند از این جهت به دکامبریست ها معروف شدند و مردم هم از آنها حمایت می کردند. تزار نیکلا هنگ افسران را به توپ بست و بسیاری به سیبری تبعید شدند. انقلاب 1830 فرانسه،= انگیزه تازه ای به اندیشه های انقلابی در روسیه داد. محفل ها و مجامع زیرزمینی و مخفی ای بوجود آمدند تا در باره مسایل سیاسی، ادبی و اجتماعی به گفتگو بنشینند= الکساندر گِرتسن و یارانش خواهان برچیدن نظام سرواژ (اربابرعیتی) در روسیه بودند و دهقانان که وابسته به زمین زندگی اشان بودند توسط اربابان به همراه زمین خرید و فروش میشدند. انقلاب های اروپا 1848 توسط بورژوازی سرکوب شد واکثر روشنفکران روسی نسبت به تحولات بورژوازی نگاهی منفی پیدا کردند و گرتسن در این سالها مطرح می کرد که به دلیل ضعف سرمایه داری در روسیه، کمون های دهقانی با نابودی مناسبات سرواژ، میتوانند راه سوسیالیسم را در پیش گیرند. رژیم تزاری در سال 1861 فرمان الغای نظام سرواژ را داد اما مالیات ها و رهن ها آنچنان بر دهقانان فشار آورد که سر به شورش گذاشتند و املاک زمینداران بزرگ را به آتش کشیدند اما این جنبش ها شدیداً سرکوب شدند. ص41-37 از کتاب لنین و لنینیسم نوشته دیوید شوب، ترجمه محمد رفیعی مهرآبادی. (شوب از 1903 تا 1908 عضو حزب سوسیال دمکرات روسیه بوده و با بلشویک ها و منشویک ها ارتباط نزدیک داشته و به آمریکا بر میگردد و بعد از انقلاب اکتبر با لنین و رجال حزبی در ارتباط بوده است. این کتاب اولین بار در سال 1948 در آمریکا به چاپ رسیده است).

مطمئنن مارکس تا حدی با این روند تحولات جنبش های کمون های دهقانی در روسیه آشنا شده بود. مقدمه ای که مارکس در تجدید چاپ کتاب سرمایه 1981 نوشته است تحولات فکری جدیدش را در مورد روسیه بیان کرده است (تقریبا 36 سال قبل از انقلاب اکتبر) او می نویسد: به نظر می آید شرایط جنبش های دهقانی روسیه به گونه ای است که مجبور نیستند سیر سرمایه داری را دیگر طی کنند بلکه از طریق بر پایی کمون های دهقانی میتوانند مستقیما مسیر سوسیالیسم را آغاز کنند. اما لنین این مباحث مارکس را از جنبش روسیه مخفی نگهداشت و بعدها در زمان استالین به چاپ رسید. اتفاقا حزب سوسیالیست انقلابی چپ، سازمان اراده مردم، آنارشیست ها و تا حد کمی منشویک ها و بعد از انقلاب اکتبر ماخنویست ها و دیگر جنبش های دهقانی در روسیه بر این اهداف شورا های کمونی پا فشاری می کردند اما لنین بدون شک جنبش کمون های دهقانی و کارگری و آزادی های اجتماعی را سد راه قدرت گیری حکومت جابرانه خود میدانست برهمین اساس پذیرش واقعی کمون ها به مفهوم از دست دادن قدرت سیاسی و حکومتگری خودش بود هر چند لنین شعار قدرت بدست شورا های گارگران و دهقانان را در زمان انقلاب اکتبراز جنبشهای مردمی، موزیانه دزدید تا بتواند مرحله به مرحله با تثبیت قدرت دولتی، تمامی آزادی شورا ها را توسط ارتش سرخ (خونین) و سازمان پلیسی چکا به طرز وحشیانه ای در هم کوبد.

شوب می نویسد: در سالهای 1863 زایچنوسکی یکی دیگر از حامیان زندگی دهقانان اعلامیه های زیادی برای برپایی یک قیام مسلحانه در سطح روسیه پخش کرد. او معتقد بود در روسیه برخلاف افکار پوسیده سرمایه داری اروپا آنقدر زمین های کشاورزی وجود دارد که روند انقلاب کمونهای دهقانی تا ده هزار سال میتواند به راحتی پیش رود. اما گِرِتسن میگفت این لحن خشونت آمیز اعلامیه ها میتواند اتحاد محکمتر مالکان زمین و دستگاه رژیم تزاری را فراهم آورد که باعث دستگیری زیادی از آزادی خواهان خواهد شد. تزار سانسور کتب و خبرچینی را در مدارس به راه انداخت که دانشجویان دست به تظاهرات زدند و بسیاری از دانشگاه ها اخراج و یا به سیبری تبعید شدند. در همین زمان نظرات باکونین آنارشیست در روسیه گسترش یافته بود او معتقد به انقلاب اجتماعی از طریق شورا های خود گردان توسط کارگران و دهقانان، الغای مالکیت موروثی و نهاد ازدواج، برابری زن و مرد و آموزش رایگان برای فرزندان بود. او دین را قبول نداشت و نهاد دولت را خفناکترین عامل سرکوب و نابودی آزادی انسان در جامعه میدید به همین جهت قاطعانه تاکید می کرد برای ساختن یک جامعه نو و آزاد نباید اجازه داد هچگونه دولت و حکومتی به غیر از ارتباط مستقیم خود شورا های مردمی در سطح جامعه، از بالا بر سر مردم شکل بگیرد. یکی دیگر از شخصیت های شناخته شده، لاواروف، مهاجر روسی بودکه در سوئیس زندگی می کرد او پیش تر در دانشگاه نظامی سن پترزبورک تحصیل کرده بود و بمانند باکونین از جوانان روسی میخواست که برای ایجاد یک انقلاب اجتماعی توسط مردم باید با خود مردم ارتباط نزدیک بر قرار کنند(ص 47-40). باید توجه کرد در آن زمان بسیاری از فرزندان خانواده های ممتاز و تحصیل کرده به مدرسه نظامی تزاری میرفتند گر چه این پرستیژی برای افسران بود اما بخاطر روشنفکری اشان همواره برای آینده کشورشان صاحب نظر بودند.

شوب چند موضوع دیگر را در ارتباط با لاوروف میآورد که تا حدی با افکار آنارشیک منطبق نیست و این احتمالا از ناپختگی نظرات خود لاوروف و هم ناآشنایی شوب با تاریخ آنارشی می باشد که به بررسی بیشتری نیازمند است اما هدف من در اینجا این است که خواننده تا حدی از اوضاع و احوال آنزمان روسیه حسی بدست آورد تا تحولات انقلاب اکتبر برایش قابل درک تر باشد. بطور نمونه شوب در این دوران 1870 از دو جریان فکری دیگر نام می بردکه بدون شک و حتی تا حدی به نظر خود او بر روی لنین و سیر تحولات انقلاب تاثیر گذار بوده است. البته نظرات این افراد در منتخبات باکونین bakunin on anarchy به ترجمه و تدوین sam dolgoff به زبان انگلیسی آمده است. یکی از این افراد سرگئی نچایف است که مملو از شور توطئه سازی و ویرانگری بود و این روش را به صورت ماکیاولی با زیر پا گذاشتن هر گونه اخلاق انسانی در بین جنبش دانشجویی اشاعه میداد. او گر چه جوان بیست و چند ساله ای بود اما اعتقاد به دیکتاتوری و خشونت علیه هر مخالفی را که با او هم نظر نمیشد جایز میدانست. نچایف دانشجوی مبارزی بنام ایوانوف را با توطئه به قتل رساند که باعث لو رفتن سازمان مخفی نظامی او شد و حدود سیصد نفرشان توسط دستگاه تزاری دستگیر شدند و خودش به سوئیس فرار کرد اما بر طبق قرارداد استرداد روسیه و سوئیس او را به روسیه برگرداندند و به بیست سال زندان محکوم شد و در سال 1883 در زندان قلعه پتروپاولوسک در گذشت. = نچایف عقیده داشت که به جز رهبران{یک سازمان انقلابی}سایر اعضای آن سازمان باید یک آلت دست محض برای رهبران آن باشند. فریب دادن اعضاء و غارت کردن آنها، حتی قتل آنان نیز در صورت لزوم مجاز است. چرا که اعضاء فقط وسیله ای برای اجرای توطئه ها و دسیسه ها هستند. منافع آرمانایجاب میکند که یک رهبر بتواند تسلط مطلق بر اعضاء{سازمان} داشته باشد، هر چند که این امر خلاف میل خود اعضاء باشد. نچایف از این جسارت بهره مند بود که بگوید خوب، این روش کار ماست. ما تمام آن کسانی را که این روش را نمی پسندند و از بکار بستن آن اجتناب دارند در شمار دشمنان خود میدانیم. به عقیده ما، فریب دادن و بی آبرو کردن تمام کسانی که حاضر نیستند در تمامی راه با ما همسفر شوند، یکی از وظایف ما به شمار می آیداما شوب به شکلی انحرافی آموزه های نچایف را به باکونین نسبت میدهد آنهم به این دلیل که او صرفاً مدت کوتاهی در نشریه عدالت مردم برای نچایف مقاله نویسی می کرد بدون اینکه از نقشه ها و افکار پلید او واقف باشد. ضمن اینکه شوب در همان صفحه 44 نظر باکونین را در افشای نچایف آورده است=….که او فردی بسیار خطرناک و معاشرت با او میتواند نتایج مرگباری داشته باشد و روش هایش نفرت انگیز هستند…= اپس شوب در صفحه 43 به اشتباه اگر که نخواهیم نظر او را مغرضانه تلقی کنیم، نوشته است =نچایف و باکونین در =گزیدۀ آموزه های= خود چنین نوشتند: (همان مطالبی که به اختصار در بالا از نچایف ذکر شده است).

نچایف در سال 1847 بدنیا آمده و عمر بسیار کوتاه و رقت انگیزی داشت اما حقیقت این است که بعد از سرکوب دانشجویان توسط تزار در سال 1869 نچایف که 22 ساله بود به سوئیس فرار کرد و در آنجا با باکونین آشنا میشود و چهره یک شورشی واقعی را از خود نشان میدهد و اهداف جاه طلبانه و سرکوبگرانه خود را در خفا نگاه میدارد و با حمایت باکونین نشریه ای در داخل روسیه راه می اندازد. او برخی از پرونده های باکونین را میدزدد و جزوه ای با عنوان گزیده آموزهای انقلابی مخفی را در سال1869 انتشار میدهد که اساسا ربطی به نوشته های باکونین که با همین عنوان در سال 1866 مطرح کرده بود، ندارد. دیری نگذشت که باکونین از توطئه های او در داخل روسیه و حتی از نقشه اغفال دختر گِرتسن برای اخاذی با خبر شد که باعث تمام شدن این رابطه شد. نچایف حتی بر این باور بود که باید عده ای بعنوان افراد نفوذی در درون سازمان جاسوسی تزار استخدام شوند. به هر حال باکونین در چندین مورد نسبت به این قضیه مطلب نوشته است که چقدر غم انگیز و حقارت آوره که این جوان توانست ما را تا مدتی خام کند و هیچ چیز بهتر از گفتن حقیقت برای درمان اشتباه امان نیست.(ص14-12 و 389-387 از منتخبات باکونین). در همین منتخبات آمده که لاوروف هم با نظرات آنارشی کاملاً موافق نبوده است و در روزنامه طرفدار جنبش پاپولیسم اجازه نگاش به آنارشیست ها داده نمیشده است. به هر صورت شوب در کل کتابش اساسا موضوع جنبش آنارشیک را در روسیه حذف کرده است. قابل ذکر است که حتی مارکس در کنگره انترناسیونال کارگری تلاش کرد تا از موضوع نچایف علیه آنارشیست ها بهره برداری کند اما مدتی بعد نظرش را پس گرفت.

در مورد باکونین مختصرا بگویم که او در سال 1814 در روسیه بدنیا آمد وتا پایان سال 1951 هنوز خود را آنارشیست نمیدانست و بهترین دوران بلوغ فکری اش بعد از 1870 بود که کتاب دولتی ها و آنارشی را مینویسد او دولت کمونیستی مارکس و دیکتاتوری پرولتاریا را به دیکتاتوری سرخ تشبیه میکند که هر گونه آزادی ای را در جامعه سلب میکند. باکونین در سال 1876 در شرایط سخت مریضی فوت میکند. با توجه به جنبش های افقی و آنارشیک رشد یافته نسل معاصر، نقدهای متنوع ای از گرایشات مختلف آنارشی به باکونین آن دوران میشود. طبعا نمیتوان منکر شد که حتی آنارشیستهای سال های1850 بتوانند از گرایشات اخلاقی مرد سالاری مبرا باشند. تشکیل انجمن های برادری و نوع برخورد نظرهای تند و تعصبی، فضای رزمی و مرد محوری جامعه، خود گویای بی توجهی به نقش زنان در آن زمان بوده است. اما انتقادهای رسای باکونین و یارانش به ساختار سرمایه و کلیسا، قدرت سیاسی، نظام ارتش و سازمان کشوری، حزبی، دولتی کمونیستی و پارلمانی همچنان قابل ارج می باشد. ضمن اینکه جنبشهای آنارشیک امروزی، مدام به تجارب مستقیم خود تکیه میکنند نه اینکه فعالیت هایشان را با یک سری تئوری های پیش ساخته قالب بندی کنند آنها به خلاقیت های آزادیخواهی یکدیگر در هر فرم و زمینه ای ارزش قایل هستند و رئیس و اربابی در بینشان وجود ندارد آن ها درست در آنسوی مکانیزم های رتبه بندی، مناسبات پرستیژی و بوروکراسی و نخبه گرایی سرمایه داری چپ و راست و مرد سالاری قرار گرفته اند و این تجارب مبارزه مستقیم و آزادی اندیشه آنارشیک به راحتی بدست نیامده است. برای درک بیشتر از تاریخ آنارشیک اگر کسی ضرورتش را حس میکند کافیست به یک بررسی مقایسه ای بپردازد و خود را ملزم بداند که هرگونه نقدی جایز است و در این زمینه تشویق هم میشود زیرا ما نیازی به قهرمان سازی از کسی نداریم و همگی تشنه رشد و شکوفایی هستیم.

فرد دیگری که مثل نچایف بر لنین تاثیر گذار بوده تِکاچف است که مدتی در زندان های تزاری به سر می بُرد و در سال 1874 به سوئیس رفت و با نچایف همکاری نزدیک داشت. او به دیکتاتوری یک اقلیت انقلابی اعتقاد داشت که سریعا باید قدرت دولتی را به شیوه قهرآمیز در دست گروه خود متمرکز سازد(ص46 ، شوب).

در سال 1876 دولت روسیه برای اینکه ازنفوذ انقلابیون مهاجر بر روی دانشجویان خارج ازکشور بکاهد همه را به کشور باز خواند. طرفداران باکونین سازمان آزادی و زمین را تاسیس کردند و این فرصت مناسبی بود تا آنان ایده های آنارشی و انقلاب اجتماعی از پایین را به درون دهقانان و کارگران ببرند. آنان به دهقانان شیوه های مقاومت منفی و به کارگران روش های اعتصاب را پیشنهاد میدادند. آنان ایجاد یگان های رزمی و مخفی را برای بر پایی قیام ها ضروری میدانستند و حتی کسانی هم بودند که از ترور رجال دولتی پشتیبانی می کردند. این سازمان در سال 1879 به دو جریان فکری تقسیم شد. گروه کوچکتر حزب نو سازی گذشته را به ریاست پلخانوف شکل داد و دیگری حزب اراده مردم را که بر عکس اولی کاربرد مبارزه مسلحانه را لازم میدانست اما هر دو جریان بر جنبش سوسیالیستی دهقانان باور داشتند. حزب اراده مردم از مصادره زمینداران بزرگ حمایت می کرد و همچنین ایده برپایی مجلس موسسان برای انتخابات آزاد دمکراتیک را در آینده ای نزدیک ترویج میداد. آنها مارس 1881 تزار آلکساندر دوم را ترور کردند و آلکساندر سوم پنج نفر از اعضای این گروه را اعدام و بسیاری را روانه سیاهچال ها کرد. حتی پلخانوف، آکسلرد و غیره به خارج از روسیه فرار کردند و گروه نجات کارگران را تشکیل دادند که به نشر و پخش نظرات مارکسیسم برای انقلاب کارگران صرفنظر از اکثریت دهقانان پرداختند (ص49). متاسفانه شوب دقت عمل لازم را در تفکیک نظریه آنارشیک از حزب اراده مردم را به درستی مطرح نمیسازد، معلوم نیست چرا سازمان آزادی و زمین در انشعاب، هر دو حزب شدند و جلوتر هم مینویسد حزب اراده مردم با باکونین مرزبندی داشت. بنابر این احتمال میرود که آنان به نظریه لاوروف و گرتسن گرایش داشته اند که همواره تاکید می کردند حکومت سوسیالیستی اگر آزادی های اجتماعی و سیاسی را نادیده بگیرد به استبداد کمونیستی تبدیل میشود. از همین جهت لاوروف درک نمی کرد که تملک قدرت حکومتی به همان دیکتاتوری اقلیت ختم میشود و فرصت طلب ترین، جاه طلب ترین و مطیع ترین افراد جامعه به فوریت شوق وفاداری و خدمتگذاری به دولت وقت را نشان میدهند و تنها عده ای دستچین شده در هرم قدرت قرار میگیرند و هر چه بیشتر به سوی تثبیت و تمرکز موقعیت ویژه گروه ذینفع خودشان گام بر میدارند. خود لاوروف در صحفه 47 میگوید: سیر تاریخ تا کنون نشان داده که حتی بهترین رهبران در رسیدن به قدرت فاسد شده اند چرا که اعتدال را رعایت نکردند. لاوروف مثل بسیاری دیگر، مسئله نحوه دمکراتیک اداره حکومت، سرمایه و ارتش ورا از خصوصیات شخصی افراد میپندارد که اگر یک شخصی، سرمایه دار و یا ژنرال مهربان و منصفی باشد جامعه در رفاه زندگی خواهد کرد. او آگاهانه از قبول ماهییت عمل کرد اهداف ساختاری مناسبات دیوانسالاری قدرت و سرمایه تفره میرود چون او مزه اعمال قدرت بردیگری را بعنوان یک سرهنگ قبلی ارتش و رئیس گروه انتشاراتی نشریه اش در سوئیس را چشیده است و تمایل او به داشتن موقعیت برتر بر دیگری آشکار میشود. پس این دیگر ربطی به اخلاق ندارد. یک آدم گرسنه اگر خوش اخلاق هم باشد آیا شکمش سیر میشود؟ یک ژنرال خوش اخلاق حاضر است ارتش را منحل کند. یک رئیس مایل است جایش را با زیردست خوش اخلاقش عوض کند. انسان آزادی اش را میخواهد که از استثمار و اجرای دستور بعنوان وظیفه رها شود پس مسئله بر سر نابرابری های طبقاتی، فرهنگی، جنسی واست از این لحاظ جایگاه فکری باکونین با مارکس حزبی دنیایی تفاوت کیفی دارد. از این جهت امثال لاوروف و گرتسن با نوساناتی در افکارشان، بیشتر به جمهوری دمکراتیک گرایش داشتند و نه جامعه کمونی و آنارشیک.